English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

المعلمـــون يحتشــدون في اعتصامهم الثـالــث
القسم : الأخبار

| |
2007-11-12 10:23:11


 

 

المعلمـــون يحتشــدون في اعتصامهم الثـالــث

 

  اعتصم حشد هائل من المعلمين، أمس (الأحد) أمام مسجد الفاتح في ثالث مرة على هذا الصعيد، سعيا لتحقيق مطالبهم المتعلقة بزيادة لا تقل عن 30% وتعديل كادر المعلمين بما يتفق مع المبادرة التي قدمتها جمعيتهم إضافة إلى إشراك الجمعية في تطبيق الكادر. وقد هتف المعلمون عاليا ‘’نعم للإضراب’’ محتجين على ما أسموه ‘’تجاهل مختلف الجهات المعنية وعلى رأسها وزارة التربية والتعليم’’، داعين إلى ‘’استجواب الوزير ماجد النعيمي ’’.

كما توجه وفد من الجمعية في ختام الاعتصام إلى مجلس الوزراء لتسليم نسخة من ملف المطالب، إلا أنهم لم يتمكنوا بسبب انتهاء الفترة اليومية المخصصة لهذا الغرض، ومن المتوقع أن يقوم الوفد بتسليم مطالبه خلال الأيام المقبلة .

من جهته اعتبر رئيس جمعية المعلمين مهدي أبوديب الاعتصام ‘’رسالة عجزت الأوراق عن إيصالها وها نحن نرفعها إلى رئيس الوزراء’’، مضيفا ‘’رفعنا أصواتنا مراراً وتكراراً من دون أن يصغي أحد، فهل هذا ما يستحقه المعلمون؟ ’’.

ووجه الكلام إلى الوزارة ‘’تعالوا معنا إلى كلمة، فإن كنا مخطئين، اعترفنا لكم بذلك، وإن كنا محقين فلنحصل على حقوقنا، فالديمقراطية ليست كلمة تقال أو إعلاماً يجلجل ولكنها ممارسة يومية فعلية تضع مصلحة الوطن وأبناءه فوق كل اعتبار ’’.

وقال أبوديب ‘’يا سمو رئيس الوزراء لقد صرحتم بالأمس القريب أنكم والد الجميع، ونحن واثقون بأنك تعني أبناءك المواطنين جميعاً من دون تفريق جغرافي أو مذهبي أو ديني أو عشائري أو وظيفي’’، مشيرا إلى أنه ‘’من هذا المنطلق الأبوي، نطالبكم إنصافنا وإعطاءنا حقوقنا وتحقيق مطالبنا ’’.

وتابع ‘’يا صاحب السمو، لقد وجهتم المسؤولين علانية وفي الصحافة لفتح أبوابهم أمام جميع المواطنين، وحل مشكلاتهم، والنظر في مطالبهم، وهاهم 14 ألف معلم أوصدت وزارة التربية أبوابها أمامهم ويطالبون سموكم بلقاء جمعيتهم والاستماع إلى مطالبهم’’. وأوضح أبوديب أن ‘’الوزارة وكبار المسؤولين فيها يقدمون صورة غير صحيحة عن الوضع التعليمي وهذا ليس ادعاء منا، بل ما كشفته التقارير المحايدة عن التعليم في البحرين والتي نوقش بعضها في ندوة التعليم والتدريب التي نظمها مجلس التنمية’’. وتابع ‘’الكادر الذي لم يطبق، الواسطة والمحسوبية في التوظيف والترقيات والبعثات والتعامل بفوقية، زيادة أعباء المعلمين ورفع أنصبتهم والدوام (المرن) كلها آفات مميتة تنخر في التعليم وتفرق بين المواطنين ’’.

وأشار أبوديب إلى أن ‘’الوزارة، تعطي دائما مثلاً عن التعليم في سنغافورة وعن أعباء المعلم في سنغافورة وعن مستوى المعلم في سنغافورة ولكنها لا تعلم أبداً عما يحصل عليه المعلم في سنغافورة ’’.

وأضاف أن ‘’المعلم الحاصل على البكالوريوس بنجاح قبل الانضمام إلى برنامج التدريب وأثناءه، يحصل على راتب يعادل 744 ديناراً تقريباً ’’.

وتابع ‘’أما المعلم الحاصل على البكالوريوس مع مرتبة الشرف قبل الانضمام إلى برنامج التدريب أو أثناءه يحصل على راتب يعادل 836 ديناراً تقريباً، في حين يحصل المعلم الحاصل على البكالوريوس بنجاح بعد إنهاء برنامج التدريب على راتب يعادل 775 ديناراً تقريباً ’’.

ورأى أبوديب أن ‘’مجلسي الشورى والنواب، مسؤولان وكذلك الجمعيات السياسية والكتل البرلمانية، وأي تراجع في التعليم، الجميع مسؤول عنه’’، لافتا إلى أن ‘’أي تطورات غير محدودة في قضية مطالب المعلمين أو تعقيد يطرأ عليها فإن الجميع مسؤول فالبعض لم يصغ ومن أصغى لم يفعل شيئاً، وما زالت أبواب الحوار والتواصل موصدة ’’.

ولفت إلى أن ‘’الجمعية تتدارس مجموعة من القضايا القانونية والإدارية التي قد ترفعها ضد الوزارة ومن يمثلها قانوناً كما أنها تدرس أنواعاً من الإضرابات القانونية، وتدرس أموراً أخرى لا نريد الإفصاح عنها’’، وفق ما قال. وختم أبوديب ‘’لن نبقى مكتوفي الأيدي، ولن نتوقف بل نعد بتحركات سلمية غير مسبوقة نرجو ألا نحتاج لها، فحقوقنا نطالب بها ونتمنى أن يدرك الجميع ذلك وأن يجنبونا ويجنبوا أنفسهم مغبة ما يقومون به تجاه المعلمين ’’.

 

من صحيفة الوقت - محمد الصفار

Monday, November 12, 2007

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro