English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

تغطية صحفية لندوة «إصلاح التعليم» لجمعية المنتدى
القسم : الأخبار

| |
2007-11-12 10:20:36


في ندوة «إصلاح التعليم» لجمعية المنتدى

فوريست: «التقنية» تفتتح سبتمبر المقبل ونوقع عقدها خلال شهر

 

أشار الرئيس التنفيذي لبرنامج إصلاح التعليم في مجلس التنمية الاقتصادية مارتن فوريست إلى أن «الكلية التقنية» التي تأتي تطبيقاً لإحدى مبادرات إصلاح التعليم في البحرين ستفتتح في سبتمبر/ أيلول من العام المقبل في مدينة عيسى لتستوعب نحو 200 طالب في البداية، مشيراً إلى أنه من المتوقع أن يتم توقيع العقد مع شركة PINZ النيوزيلندية باعتبارها شريكاً لإنشاء هذه الكلية مع نهاية هذا الشهر .

 

جاء ذلك في ندوة مشروع إصلاح التعليم في مملكة البحرين التي أقامتها جمعية المنتدى مساء أمس (الأحد) في فندق الكراون بلازا، وحضرها عدد من ممثلي مبادرات إصلاح التعليم في مجلس التنمية الاقتصادية ووزير التربية والتعليم ماجد النعيمي وبعض الوزراء وأعضاء من مجلسي الشورى والنواب، إلى جانب أعضاء الجمعية .

 

وفي الوقت الذي أصرّ فيه وزير التربية والتعليم السابق علي فخرو في ورقة له في الورشة على ضرورة «الرجوع إلى التاريخ لمعرفة ما تمّ عمله للنهوض بالتعليم في البحرين منذ عشرين سنة»، علّق رجل الأعمال فاروق المؤيد على ذلك بقوله: «سمعنا الحديث نفسه بشأن تطوير التعليم منذ عشرين عاماً ولم نقطف الثمار في القطاع الخاص بعد، فهل نتوقع أن تكون النتيجة نفسها بعد عشرين عاماً أخرى؟ ».

 

وأوضح المؤيد في تصريح إلى الصحافة المحلية على هامش الورشة أن القطاع الخاص لايزال يشتكي من سوء مخرجات التعليم على رغم المبادرات والتغييرات الحاصلة، والسبب في ذلك هو غياب ضمان الجودة لإصلاح التعليم الأمر الذي سيؤثر على أية مبادرة مهما كانت. وأَضاف: «لانزال نشتكي في القطاع الخاص من نقص العمالة البحرينية الكفؤة. ونتساءل هنا لماذا يتسابق القطاع الخاص والقطاع المصرفي على توظيف خريجي المدارس الخاصة والجامعات الخارجية، ولا ينظرون إلى خريجي المدارس والجامعات المحلية بالطريقة نفسها؟ ألا يعبّر ذلك عن فرق كبير بين المستويين؟ ».

 

وفي ورشة العمل تحدث الرئيس التنفيذي لبرنامج إصلاح التعليم في مجلس التنمية الاقتصادية مارتن فوريست عن مبادرات إصلاح التعليم في البحرين التي تمّ تدشينها يونيو/ حزيران الماضي، مشيراً إلى أن الهدف وراء مبادرات إصلاح التعليم الوطني هو تعزيز القوى العاملة البحرينية، شارحاً بالتفصيل التطور الذي حصل على كل مبادرة على حدة منذ بداية إطلاق المشروع .

 

وفي الوقت الذي أكد فيه فوريست أن كثيراً من النتائج تحققت فعلاً على صعيد هذه المبادرات وأن الخطة بصددها ماضية قدماً، أوضح أن أحد أبرز طرق قياس هذه التطوّرات هي باستخدام برامج الاختبار التي قام البرنامج بتطبيقها على المبادرات كافة بحسب قوله، مشيراً إلى أن مدرستين شاركتا في اختبار لمبادرة التعليم الثانوي المهني، إذ يشارك في كل برنامج منها نحو 100 طالب من كل مدرسة، يتلقون التعليم والتدريب بحسب ما تمّ وضعه في النظام الجديد. وأضاف فوريست «أكملنا بنجاح أيضاً مراجعتين لمدارس وجامعات وبعض معاهد التدريب المهني، أمّا المبادرة المتعلقة بالمدرسين فقد قمنا بإرسال مدرسين للمشاركة في برامج تدريب في سنغافورة لإطلاعهم على آخر وسائل التدريس وأكثرها فعالية، فيما يقوم خبراء دوليون على إنشاء مرافق لتدريب المدرسين في البحرين ».

 

أما وزير التربية والتعليم السابق علي فخرو فكانت له ورقة أخرى تحدث فيها عن المبادرات والخطوات المختلفة التي قامت بها وزارة التربية لرفع كفاءة معلميها في حقبة الثمانينات والتسعينيات والنتائج التي أسفرت عنها الآن. وقال فخرو: «من الخطأ أن نضع استراتيجية شاملة للتعليم من دون الرجوع للبدايات وما تمّ عمله في هذا القطاع من قبل ».

 

وفي الوقت الذي أكد فيه فخرو أن التأكيد على ضرورة رفع كفاءة المعلمين بدأ منذ بدايات الثمانينات في البحرين، إذ جاءت المحاولة للتأكيد على فكرة أن «رفع كفاءة المعلم وتدريبه لا تقل أهمية عن رفع كفاءة الطبيب أو المهندس وتدريبهما»، أكد أيضاً أن عدداً من المشروعات قامت بها وزارة التربية والتعليم في البحرين في هذا الإطار ضارباً المثل بعدد من مراكز المعلمين ومراكز التدريب. فيما أشار إلى مصطلح «المدرسة كوحدة تربوية» الذي تمّ طرحه في تلك الفترة تأكيداً على الدور الذي تلعبه المدرسة المتكاملة وضرورة تعزيزها مفاهيم «الديمقراطية» حتى في إدارتها .

 

يذكر أن هذه الورشة تأتي تعزيزاً للمبادرات الوطنية لتطوير التعليم والتدريب التي يعكف مجلس التنمية الاقتصادية على قيادتها منذ العام 2005 ضمن ورشة العمل الاقتصادية التي قادها ولي العهد .

 

وتعتبر مبادرات إصلاح نظام التعليم الوطني استراتيجية تسعى إلى تطوير التعليم في البحرين في مختلف المراحل، وتركز حالياً على أربع مبادرات رئيسية هي تطوير المعلمين، إصلاح برامج التعليم المهني الثانوي، تأسيس معهد جديد للتدريب وإنشاء هيئة مستقلة للجودة للترويج للجودة في جميع المؤسسات التعليمية .

 

صحيفة الوسط -  ندى الوادي

Monday, November 12, 2007

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro