English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

بيان صادر عن جمعية العمل الوطني الديمقراطي "وعد" حول مجزرة الحولة في سوريا
القسم : بيانات

| |
2012-05-27 18:34:13


تابعت جمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد) التطورات الخطيرة التي تمر بها سوريا بما فيها تسارع الانزلاق نحو الاحتراب الأهلي وزيادة جرعات العنف بين الأطراف المتصارعة على الساحة السورية.

 

ان جمعية وعد تدين وتستنكر الجرائم التي ترتكب ضد الشعب السوري من تصعيد أمني يستهدف المواطنين، كما حصل في تفجيرات السيارات المفخخة التي أودت بحياة العشرات في الأيام القليلة الماضية، وصولاً إلى مجرزة الحولة التي ذهب ضحيتها أكثر من مائة مواطن بينهم أطفال ونساء، في خطوة تصعيدية تستهدف عرقلة الجهود الدولية لوضع حد لحمام الدم والجرائم التي يتعرض لها المواطنون هناك منذ أكثر من عام، الامر الذي يتطلب موقفاً عربياً ودولياً حازماً تجاه الجرائم التي ترتكب بحق الشعب السوري وتبيان حقيقة الجهات والأطراف التي تقف ورائها.

 

لقد جرب السوريون العنف والعنف المضاد كما جربه غيرهم من الشعوب العربية وتأكد بما لايدع مجالاً للشك ان الحوار الوطني الجاد والتفاوض بين أطراف الصراع هو المخرج الأصلح للأزمات السياسية المستفحلة في الوطن العربي، والشعب السوري ليس استثناءاً من القاعدة، بل ان المعطيات تؤكد على ان الحراك الشعبي السوري الذي يطالب باحترام حقوق الانسان والدولة المدنية الديمقراطية وتعزيز الحريات العامة، لاينجز بالمجازر ورصاصات القناصة والمتفجرات في الشوارع وحصار المناطق، انما عبر الجلوس إلى طاولة المفاوضات والإلتزام بالعمل السياسي السلمي ولجم الانزلاق إلى الحروب الأهلية وتقسيم المجتمع على أساس طائفي ومذهبي وعرقي تمقته الانسانية جمعاء.

 

ان جمعية وعد وفي الوقت الذي تدين فيه كل أشكال العنف والجرائم وتستنكر المجزرة التي تعرض المواطنون السوريون الأبرياء في منطقة الحولة، فإنها تؤكد على موقفها المبدئي في حق الشعب السوري اختيار نظامه الديمقراطي الذي يراه مناسباً له دون تدخل خارجي، وتشدد على حقه في نيل حريته وإقامة المجتمع الديمقراطي القائم على المواطنة المتساوية بين مكونات المجتمع، وترى ان التمسك بأساليب النضال السلمي هو الطريق الوحيد لتحقيق المطالب العادلة للشعب السوري الشقيق.

 

 

 

جمعية العمل الوطني الديمقراطي "وعد"

27 مايو  

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro