English

 الكاتب:

من العربية

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

البحرين.. ليست طائفية!
القسم : سياسي

| |
من العربية 2011-03-22 19:22:17


منذ البداية، كان متوقعا أن تتداخل الخطوط.. ويتسلل الى الثورات العربية الحديثة متسلقو الامواج.. ومنتهزو الفرص! وسواء كان في البحرين أو في مصر أو في أي من الاقطار العربية التي جرفها زخم التغيير.. فان هنالك من يسعى الى تدمير المبادرئ السامية والسلمية التي تدعو اليها مطالب دعاة التغيير.. وهنالك من يدعو خفية أو جهرا الى ثورة مضادة تحول المكتسبات والمطالب المشروعة الى دعاوى للشغب والفوضى والعنصرية والطائفية!
في مصر يحاولون تشويه المطالب العادلة من خلال اثارة الشحن والعنف الطائفي البغيض.. وفي البحرين تتسلل اياد مشبوهة لتلطيخ مطالب الشعب البحريني الدستورية والاصلاحية وصبغها بنزعة طائفية دخيلة على المجتمع البحريني المتجانس، والذي عاش دهرا طويلا في امن وامان! ولتتحول بذلك المطالب الاصلاحية في البحرين.. وتُجهض سنوات طويلة من النضال البحريني الذي شمل كل الطوائف!
لقد قالها غيفارا من قبل.. ان الثورة يخطط لها مجنون.. وينفذها مغامر.. ويستغلها انتهازي!
وما اكثر الانتهازيين في عالمنا العربي.. من الذين تخرج رؤوسهم عند ارتفاع الموج لتسلقه واغتصاب جهد الآخرين وعملهم!
الثورات العربية وحركات الاصلاح.. ومطالب التغيير في كل ارجاء الخارطة العربية.. كلها مهددة من قبل عناصر وتيارات الفكر الديني السياسي المتطرف.. سواء اكان شيعيا أم سنيا.. مسيحيا أم مسلما.. لكن الرهان يبقى على شباب عالمنا العربي الذي يبدو أنه اكثر فطنة وقدرة على التصدي لمثل هذا الفرز الطائفي البغيض الذي عجز عنه تيار الجيل المخضرم، فكان ان ساد مجتمعاتنا ومزقها على مدى اكثر من اربعة عقود!
الشباب اليوم هو الذي يقود دفة الاصلاح والتغيير.. يقودها وهو يحمل اجندة واحدة.. لا للتشرذم الفكري الوحدوي الذي قاد الامة بأكملها الى الهاوية والهزائم والانتكاسات سياسيا وثقافيا وفكريا واقتصاديا!
الشباب في لبنان خرج مطالبا بدحر الطائفية التي مزقت البلاد.. وامتلأت الساحات بشعارات ترفض هذا الطرح! وفي غزة والضفة الغربية يرفض الشباب المُطالب بالاصلاح، رفع اي علم يوحي بانتماء غير الانتماء للعلم الفلسطيني.. في اشارة هنا لعلم جبهة حماس! وفي مصر كذلك تبني السواعد الشبابية المسلحة كنيسة احرقها تطرف الطائفة وانتهازيوها!
المعركة مع الفكر الوحدوي.. دينيا كان أم لا.. هي معركة الشباب اليوم.. تعكسها طبيعة مطالبهم الاصلاحية.. وتعبر عنها شعاراتهم.. وكل ما تبقى اذاً ان يعلنوا قريبا، ان شاء الله، انتصارهم فيها!

سعاد فهد المعجل - القبس الكويتية - 22 مارس 2011

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro