English

 الكاتب:

رضي الموسوي

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

كلمة السيد رضي الموسوي في دوار اللؤلؤة
القسم : سياسي

| |
رضي الموسوي 2011-03-01 08:24:26


بسم الله الرحمن الرحيم
أيتها الأخوات،،أيها الإخوة
أسعد الله مساؤكم بكل خير والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
انتم هنا أيها الشباب لتؤكدوا للعالم أجمع ثبات الموقف وعدالة قضية شعبكم التي سقط من اجلها عشرات الشهداء وآلاف المعتقلين السياسيين والمنفيين..وأخرهم كوكبة من أبنائنا يتقدمهم سبعة من خيرة شباب هذا الوطن، عندما سقطوا شهداء برصاص الجيش والشرطة..اللذين الذي كان يفترض بهما حماية الوطن من الاعتداءات فإذا بها يعتديان على الأطفال والنساء والشباب، ويقتلون الناس وهم نيام في ليلة غدر كما كانو يفعلون منذ عقود.
إن جمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)، تؤمن بحق هؤلاء الشباب الذين فجروا حركة الرابع عشر من فبراير أن يعتصموا ويمارسوا إلى جانب شعبهم حقهم الإنساني والدستوري الأصيل في التعبير عن أرائهم بمختلف الوسائل السلمية. وقد مارسوا هذا الحق بكل سلمية وحضارية حسب شهادة كل المراقبين ووسائل الإعلام، لكن أجهزة الأمن والجيش لم تتركهم، بل أمعنت في قتلهم وجرحهم وترويعهم على طريقة إجرام العصابات المنفلتة من عقالها.
قيل لنا إن هناك لجنة تحقيق..فماذا فعلت؟ لقد أطبق فاه رئيسها وأعضائها..وبذلك فهي لجنة لايعتد بها ولن يكون مصيرها أفضل من لجان التحقيق السابقة.
هكذا أيها الأخوة والأخوات تضيع الحقوق بالتسويف والتمطيط وعدم الاعتراف بالجرائم المرتكبة. حدث هذا أمام الدم الزكي الذي سفك ظلما في هذا الدوار وخارجه..وحدث هذا عندما حاول البعض التخفيف من الجريمة واعتبارها شيئا عابرا..وحدث هذا عندما أطلقت الأصوات الإعلامية والصحافية المريضة والمشبوهة لتمعن الاهانة لحركة الاحتجاج ومحاولة وصمها بالطائفية.
إننا نؤكد على سلمية الحركة وسلمية المطالب المشروعة وعلى إن مطالب الشعب المحتجين خالصة الوطنية والانتماء، وجائت نتيجة السياسة العقيمة التي لاتعترف بالاخر. فقد جرت عملية تهميش الشباب في هذا الوطن من المحرق إلى المنامة..ومن الرفاع والزلاق الى جدحفص والديه..ومن البديع والجسرة إلى الدراز وبني جمرة ومدينة حمد ومدينة عيسى... هذا التهميش لم يكن وليد اليوم، بل هو نتاج عقود من السياسة العقيمة التي أدت إلى هذا الانفجار. هذا الجمع يطالب بإعادة الكرامة التي أهينت وتهان في كل زاوية من زوايا المدن والقرى..هذا الجمع يطالب بالدولة المدنية التي تتمتع بدستور يكون فيه الشعب مصدر السلطات جميعا وليس كالمجلس الحالي الذي جاء نصفه المنتخب مفبركا مزورا والنصف الآخر معينا حسب المواصفات والقياس الحكوميين.
ان المعارضة السياسية في هذا البلد هي نبض الشارع في كل الأزقة والمناطق..تناضل من أجل الدولة المدنية الديمقراطية التي تكون فيها المواطنة متساوية بين جميع أبناء الشعب، والكفاءة هي المعيار وليس الطائفة او المذهب أو القبيلة..فالمساواة وحق التعليم والسكن والعمل في كل مرافق الدولة دون استثناء هو حق أصيل للمواطن البحريني ولايستطيع احد انتزاع هذا الحق منه مهما جلبوا المزيد من المرتزقة والمجنسين ليقتلوا أبنائنا.
ايتها الاخوات أيها الاخوة
تتعرض المعارضة السياسية منذ عقود إلى اتهامات باطلة حين توصم مطالبها العادلة والمشروعة بأنها مطالب طائفية..ولقد تحدتهم المعارضة أن يشيروا إلى موقف واحد ينطلق من أساس طائفي، لكن البعض المصاب بعمى الألوان لايرى أن للمواطن حق العمل في الشرطة والجيش وفي كل الأمكنة..بل لايرى أصلا ان لديه حق في الحياة..لذلك يطلقون عليه الرصاص الحي.
أنهم يحاولون النفخ والعزف على الوتر الطائفي لإحداث الفرقة بين مكونات الشعب البحريني..ونحن نؤكد للجميع أن الفتنة اشد من القتل ولن ننجرف إلى هذه الدهاليز والمزالق القذرة..بل سيؤكد الجميع يوم غد في مسيرة الوحدة الوطنية ان الطائفتين الكريمتين تحملان نفس الهموم ونفس القلق والخوف على الوطن من الضياع في ظل سياسة التهميش وفي ظل الفساد الإداري والمالي وفي ظل عمليات السطو المستمرة على الأراضي والسواحل والثروات الوطنية.  إن أبناء الطائفتين هما المكون الاساسي  لهذا الشعب، أخوة وجيران وابناء عمومة..ولن ينجح من يحاول الضرب على الوتر الطائفي، بل سيلاقي شعبا يتمتع بحس كبير من الوعي والمسئولية. شعب يدرك من الذي يعبث بمقدرات الوطن وثرواته.
أن الحل يكمن في أن يحكم الشعب نفسه بنفسه من خلال دستور عادل يكون الشعب فيه مصدر السلطات جميعا.. وسلطة تشريعية كاملة الصلاحيات وحكومة منتخبة خالية من الذين تلوثت أياديهم بدماء الشهداء والمعتقلين..وبالثروات المنهوبة والمسروقة..وسلطة قضائية مستقلة.
إن الشعب يريد انتزاع حريته وكرامته التي أهينت فانتفض وقدم القرابين على مذبح الحرية والديمقراطية
أيها الإخوة والأخوات..
كما أكد القائد الوطني المناضل عبدالرحمن النعيمي شافاه الله..إن الحياة وقفة عز..وها هو الشعب يهب في وقفة العز العظيمة.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته   28 فبراير 2011 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro