English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

رحيل شيخ المناضلين المجاهد الشيخ عبدالأمير الجمري كان رمزاً للتسامح والمحبة بين أطياف العمل السياسي - 18/12/2006
القسم : بيانات

| |
2007-11-17 18:20:21


 

 

waad%20logo.jpg

رحيل شيخ المناضلين المجاهد الشيخ عبدالأمير الجمري

كان رمزاً للتسامح والمحبة بين أطياف العمل السياسي

 

فقدت البحرين وحركتها السياسية واحدا من أعز رجالاتها، حين انتقل إلى جوار ربه المجاهد الشيخ عبدالأمير الجمري بعد صراع طويل مع المرض.

لقد كان الشيخ الفقيد واحد من رجال الدين الذين يتمتعون بروح التسامح والرقي في علاقاته مع القوى السياسية بشتى تلاوينها، فكان أن تمكن من خلق أريحيه في تعاطيه مع كافة وجهات النظر السياسية التي توجت عريضة نخبوية لأمير البلاد الرحل وقع عليها زهاء 300 شخصية من مختلف الاتجاهات في العام 1992 . وواصل الفقيد نضالة السياسي إلى جانب مجموعة من الشخصيات الوطنية الديمقراطية والإسلامية فقاموا تشكيل لجنة العريضة الشعبية التي وقع عليها أكثر من 25 ألف مواطن في العام 1994 مدشنة الحركة الدستورية التي طالبت بإعادة العمل بدستور البلاد المعطل منذ العام 1975، وإلغاء قانون امن الدولة السيء الصيت ومنح المرأة حقوقها ، إلا أن السلطة واجهتها السلطة بحملة اعتقالات واسعة لم تشهد البحرين لها مثيلا، حيث سقط في مرحلة التسعينات وحدها زهاء 30 شهيدا ومئات الجرحى وآلاف المعتقلين الذين أمضوا سنوات طويلة في السجن حتى صدر مرسوم العفو العام الذي أصدره جلالة الملك غداة التصويت على ميثاق العمل الوطني في فبراير/ شباط 2001.

لقد عانى الفقيد الشيخ عبدالامير الجمري سنوات طويلة من السجن والإقامة الجبرية حتى تعرض لانتكاسة صحية خطيرة أجبرته على عيادة المستشفيات داخل البلاد وخارجها. وكان طوال تلك السنوات رمزا لكل محبي العدالة الاجتماعية والمساواة والديمقراطية، فقد وقف إلى جانب أبناء شعبه وقدم من عمره الكثير من أجل مستقبل أفضل للبحرين، بالرغم من القمع والقهر الذي كانت تعاني منه البلاد طوال عقودا من الزمن، إذ كان قانون أمن الدولة هو المسيطر على مفاصل البلاد السياسية والاجتماعية والاقتصادية.

وبتضحياته وعلاقاته مع مختلف القوى شكل الفقيد الغالي رمزا وطنيا شامخا، وعنوانا كبيراً للوحدة الوطنية والتسامح والمحبة فكسب محبة المواطنين وتمكن من القيام بدور فاعل في خلق علاقات صحية بين قوى المعارضة بمختلف تلاوينها من أجل توحيدها في إطار المطالب العادلة التي رفعها شعب البحرين منذ عقود طويلة.

المجد والخلود لشيخ المناضلين عبدالامير الجمري،

الرحمة والمغفرة لروحة الطاهرة،

والصبر والسلوان لعائلة الفقيد الكبير ولمحبيه ولأبناء شعبنا المناضل.

 

 

جمعية العمل الوطني الديمقراطي

 18 ديسمبر 2006

         

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro