English

 الكاتب:

حسن عيد

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

يا عمال التأمينات أين نقابتكم؟
القسم : شؤون عمال

| |
حسن عيد 2011-02-09 08:05:01


يحتاج العمال تأسيس النقابة العمالية في المؤسسة للدفاع عن أنفسهم وعن مصالحهم العمالية، ولتحسين ظروف عيشهم، وظروف عملهم، وذلك عن طريق المفاوضات، ومن أجل التعبير عن وجهات نظر العمال في مشاكل العمل والمجتمع، وينبغي أن تخضع لتصويت العمال الذين تسعى إلى تمثيلهم والفوز بأصواتهم في الانتخابات؛ حتى يعترف بها في المفاوضات الجماعية.
وتتمسك النقابات العمالية بالدفاع عن الحق بالعمل اللائق لجميع العمال دون تميز، وتحسين ظروف العمل على المستوى الاقتصادي والاجتماعي، وتحسين ساعات العمل والتدريب المهني، والاهتمام ورفع مستوى الصحة والسلامة المهنية، والمساهمة في تعديل ورفع مستوى الأجور، والدفاع عن العمال في مختلف القضايا دون تميز، والنضال من أجل مشاركة فاعلة للعمال في وضع وإقرار وتطبيق مختلف السياسات الاقتصادية والاجتماعية؛ للوصول إلى العدالة المجتمعية.
وقد تعلم العمال أنهم عندما يتصرفون بشكل فردي لا يستطيعون حماية أنفسهم من ممارسات أصحاب العمل (مثل الفصل أو التهديد به)، ولا إلى تحسين ظروف عملهم، ولا تطوير التشريعات والقوانين لصالحهم، وأن العمال يظلون عاجزين وسرعان ما يجدون أنفسهم تحت رحمة أرباب العمل وتهددهم، ومن هنا يكون العامل مرتبطا بإرادة صاحب عمله ومن دون الحقوق التي ينصها القانون لحمايته.
ويمكن للعمال أن ينظموا أنفسهم ويشكلون نقابة قوية لمواجهة صاحب العمل على قدم المساواة، وبهذا يستعيدون كرامتهم كأفراد أحرار يحصلون مقابل قوة عملهم على عيش كريم، ولا يشعرون أبدا أنهم في حالة ضعف إزاء سيطرة أصحاب أعمالهم، بل أكثر من ذلك يكتسبون حدا أدنى للسيطرة على أوضاعهم وظروف حياتهم ويتجاوزون الخضوع لإجحاف أرباب العمل، إذ يصبح بأمكانهم أن يقولوا لا، وأن يقدموا مقترحاتهم الخاصة، وأن يفرضوا شروطا حول مقابل عملهم ونوعيته، ومن هنا فصاعدا لا يصبح بإمكان أرباب العمل التحكم في مجرى حياتهم.
من المنجزات التي حققتها النقابات المحلية في البحرين وبشكل عام، فقد ساهمت النقابات العمالية في تحسين ظروف العمل وشروطه، وساهمت في رفع سلم الأجور وحماية العاملين من الفصل، عملت على تعزيز العلاقة بين العمال والنقابة والإدارات التنفيذية في مواقع العمل، كما ساهمت في تحسين إجراءات الصحة والسلامة المهنية، وقامت النقابات العمالية بحملات توعية للعمال بحقوقهم وتثقيفهم، وقامت بتوفير الخدمات الاجتماعية والبرامج الترفيهية.
إن النقابة العمالية مؤسسة بشكل ديمقراطي، وحرة، لا يمكن أن تكون فاعلة وقوية ما لم يشارك أعضاؤها مشاركة واسعة في أنشطتها ونضالاتها؛ لأنه لا وجود لأي تسيير آخر يمكن أن يكون أكثر فعالية على المدى البعيد. هذه دعوة لعاملي الهيئة العامة للتأمين الاجتماعي للبدء في تأسيس نقابتهم العماليه وذلك وفق ما نص عليه مرسوم بقانون رقم (33) لسنة 2002 بإصدار قانون النقابات العمالية.
البلاد - 9 فبراير 2011

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro