English

 الكاتب:

ريم خليفة

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

أساليب بلطجية
القسم : شؤون عربية

| |
ريم خليفة 2011-02-03 08:14:33


ميدان التحرير في العاصمة المصرية (القاهرة)، شهد أمس استخدام أساليب قمع قديمة لمواجهة شعب متحضر عبّر عن رأيه بأسلوب أدهش العالم، ورأينا على شاشات التلفزيون كيف هجم البلطجية على المتظاهرين المسالمين، وكيف وقف الجيش لأول مرة وكأن الأمر لا يعنيه، وهو ما يهدد بتغيير وجهة نظر الناس عنه؛ لأن المئات جرحوا بعد أن هاجمتهم مجموعات همجية، بعضهم ركب الخيل، وبعضهم ركب الجمل، وأقحم نفسه في وسط الحشود، وبعد ذلك رأينا النار تنزل من أعلى المباني على المتظاهرين، ورأينا البلطجية وهم يحاولون حرف مسيرة الاحتجاجات السلمية بالحجارة والعصي والسكاكين والسيوف والكراسي، والقنابل الحارقة.
الشعب المصري أدهش العالم بحضاريته، والبلطجية أدهشوا العالم بهمجيتهم، وإن كان ما حدث في ميدان التحرير يعبّر عن شيء، فإنه يؤكد أن الدنيا تغيرت، ولا يمكن إيقاف عقارب الساعة أو إرجاعها إلى الوراء، والعالم الآن يعرف مَن الذي يخرب، واكتشف الألاعيب والخدع التي كانت تستخدم لمنع رياح التغيير.
يوم أمس شعر المتظاهرون المسالمون بالمرارة لأنهم يواجهون أناساً لا تهمهم مصلحة مصر وفقدوا عقولهم وهاجموا الأطفال والنساء والشباب لعلهم يرجعون المصريين إلى عهد الخوف والقمع الذي استخدم لإخضاعهم وإذلالهم، ولكن الزمان تغير، وهذه الأساليب القمعية لا يمكن أن تمنع مارد التغيير نحو مستقبل ديمقراطي يأمن فيه الجميع من الاستبداد والقمع والاستغلال.
وكما قال أحد القراء في تعليقه أمس: «وسائل الاتصال الحديثة وحسن الاستغلال الصحيح لمثل هذه الوسائل شيء جيد، ونحن في زمن طفرة وسائل الاتصال ومحاولة السبق في نشر الخبر والمعلومة هو ما يجعل المحطات تتتسابق وتتنافس في ذلك، وهذه نعمة يجب على الشعوب المضطهدة استغلالها لنشر ظلامتها لأن الظالم في العادة لا يخاف الله إنما يخاف الفضيحة».
لقد نشرت «وثيقة» على موقع «ويكيليكس» وعلى قناة «الجزيرة» توضح كيف تم توجيه الأجهزة الأمنية لتوظيف البلطجية والدفع بهم لقمع المتظاهرين، وبحسب الأنباء، فقد أكدت مصادر من المعتصمين في ميدان التحرير أنه تم القبض على 14 فرداً من الذين قاموا بعمليات البلطجة في ميدان التحرير، واكتشف الشباب المتظاهرون هوياتهم، وتم تسليمهم لقوات الجيش.
إن هذه الهجمة الشرسة للبلطجية هي إعلان انتحار لأساليب القمع التي لاتستطيع أن توقف طوفان التغيير.
 
الوسط - 3 فبراير 2011

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro