English

 الكاتب:

ريم خليفة

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

حماية مجتمعنا
القسم : سياسي

| |
ريم خليفة 2010-10-27 08:46:17


تستطيع القوى الفاعلة في المشهد السياسي الحالي أن تتغلب على كل حدث، بعيداً عن الحملات التي تؤجج النفوس وتثير الفرق بين أبناء المجتمع الواحد.
الحملات الموتورة التي شهدتها الساحة إنما وجدت لتقلل من العملية الانتخابية ومن نسبة الإقبال عليها وأيضاً من أجل التأثير على عزيمة الناخب في اختيار المرشح المناسب في دائرته، المرشح الذي يحمل معه ملفات وطن يتكلم عن الملفات السياسية، مثل مكافحة الفساد والمساواة أمام القانون وفتح السواحل والأماكن للمواطنين، أو الملفات الخدمية مثل السكن وتحسين مستوى المعيشة.
هناك أساسيات أكد عليها ميثاق العمل الوطني وهي تضمن حق كل طرف في مجتمعنا وتزيده إصراراً على إيجاد حلول عادلة تنصف الجميع وتعزز من مكانة دولة القانون.
ليس هناك مجال لأن نتكلم على بعضنا البعض وكأننا من أقوام مختلفة وأمم متناحرة، وندخل في صراعات فئوية وطائفية، وليس هناك مبرر لتبادل الاتهامات بأن هذه الجماعة أكثر وطنية من غيرها.
إن ما يجعل البعض يذهب في كتابة تقارير إخبارية توهم المجتمع أن العلاقة توترت وأن الوضع يحتاج إلى استخدام أساليب لاتتناسب مع الإصلاح ربما لأنهم وجدوا أنفسهم غير متناغمين مع المعادلة السياسية البحرينية التي تقبل بوجود المعارضة في البرلمان وفي الصحافة وفي الشارع، وهذه ظاهرة يجب أن نفخر بها لانها تميز المجتمع البحريني الذي انتقل بعد الميثاق من مجتمع تحكمه القبضة الأمنية ويخشى كل شخص من الآخر، إلى مجتمع ينطلق برأيه من خلال القانون ومن دون خشية من التبلي عليه ورميه في السجون، ونحن انتقلنا إلى مرحلة قد لا تعجب البعض الذين يحرضون هذا على ذاك.
وكما أشار المفكر علي فخرو، فإن القوى العاقلة تسطيع أن تتغلب على كل ما حدث وتتغلب على الحملات الموتورة التي حاولت شق وتفريق هذا المجتمع البحريني الجميل بألوانه الزاهرة.
 
الوسط - 27 اكتوبر 2010

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro