English

 الكاتب:

عقيل ميرزا

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

مو «بسنا فساد»!
القسم : سياسي

| |
عقيل ميرزا 2010-10-07 09:39:59


على الرغم من انتصار القضاء لشعار «بسنا فساد»، وعلى الرغم من إعلان محكمة الأمور المستعجلة قانونية الشعار، إلا أن الإصرار على عدم قانونيته لا يزال قائماً، ومن هنا بادرت وزارة البلديات الطعن في الحكم وهو حق قانوني لها لا ينازعها عليه أحد!!
هكذا شاءت الأقدار أن يصبح شعار مكافحة الفساد جريمة يجب أن يعاقب عليها القانون من وجهة نظر رسمية، وأن تصبح كلمة «بسنا فساد» مخالفة للقواعد السلوكية المتحضرة لأنها تتهم أفراداً ومجتمعاً بالفساد!!
وفق القاعدة التي بنت عليها وزارة البلديات المحترمة مخالفتها فإنه ليس المرشحة منيرة فخرو وحدها التي تستحق أن تسقط إعلاناتها على وجهها أرضاً!! بل اتفاقيات وقرارات عدة تتعلق بملاحقة ومكافحة الفساد تستحق ذلك أيضاً، وإننا نحتاج إلى أكثر من دعوى لنرفعها على جهات ومؤسسات عدة، أولها مجلس الوزراء الذي وافق على انضمام البحرين إلى اتفاقية مكافحة الفساد!! فلماذا وافقت على الانضمام يا مجلس الوزراء؟ ما دامت رواية وزارة البلديات بأننا نسكن المدينة الفاضلة التي حلم بها أفلاطون في القرن الخامس للميلاد!!
مكافحة الفساد وملاحقته والتنديد به أصبح سلوكاً غير متحضر!! إذاً علينا أن نغلق ديوان الرقابة المالية بالشمع الأحمر أيضاً لأننا لا نحتاج إلى مراقبة وزارة ولا هيئة ولا وزير ولا وكيل ولا مدير ولا موظف كبير أو صغير لأنهم ملائكة هبطوا من السماء السابعة على أرض الخلود لا يأتيهم الباطل من بين أيديهم ولا من خلفهم!
والأكثر أهمية من ذلك كله فإننا نحتاج إلى تعديل الدستور أو إلغاء الفصل المتعلق بالمجلس الوطني لانتزاع الحق الرقابي الذي أولاه الدستور للمجلس النيابي، فلماذا يسأل النائب مسئولاً؟ ولماذا يستجوب المجلس وزيراً؟ ولماذا يشكل لجان تحقيق، ولماذا ولماذا؟! ما دمنا في عافيةٍ وصحةٍ وطمأنينةٍ من الفساد، فلا حاجة لنا بتحقيق ولا تدقيق ولا تغريب ولا تشريق ولا هم يحزنون!!
شعار «بسنا فساد» غير متحضر!! إذاً على النواب الجدد من الآن البحث لهم عن شعار أكثر لياقة، وأناقة، شعارٌ من دون أظافر، شعار من دون أسنان، شعار أكثر خفة من ريش السرير، وأنعم ملمساً من الحرير، شعار خفيفٌ لطيفٌ أليفٌ حتى لا يجرح مشاعر الوزراء والمسئولين، فهم قواريرٌ فرفقاً بالقوارير!!
 
الوسط - 7 اكتوبر 2010

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro