English

 الكاتب:

عبيدلي العبيدلي

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

إلى أين تسير بنا الأحداث؟
القسم : سياسي

| |
عبيدلي العبيدلي 2010-08-22 09:03:00


من يطالع الصحافة أو يحضر أحد المجالس الرمضانية، أو يدخل الجامع لأداء صلاة الجمعة، يجد نفسه (تخيلياً) أمام يافطة كبيرة تدعو للسلام والحفاظ على الأمن. ربما اختلفت الصياغات، وتنوعت المفردات، لكن جوهر الدعوة يتمحور حول «الحاجة الماسة والسريعة لاستتباب الأمن». مقابل ذلك، يرى من يتجول في شوارع البحرين بما فيها الطرق السريعة، نيراناً مضطرمة وإطارات تشتعل، وتعلوها سحابات من الدخان الأسود. ومن تسمح له ظروفه، ويزور الأمهات في بعض البيوت، يجدهن واقفات وراء الباب لعل الطارق يكون أحد أبنائهن بعد أن ثبتت براءته وأطلق سراحه، فعاد كي ينعم بالأمن الذي نتحدث عنه ويبحث هو عنه أيضاً. الصورة العامة متناقضة، ويصعب الوصول إلى رؤية واضحة لها تميز بين ما هو «آمن» و «غير الآمن».
تزداد الصورة غموضاً، وتضاعف حيرة من يمعن في تفاصيلها، عندما يعود المرء إلى بيته ويشاهد القنوات الفضائية، أو يستل صحيفة كي يطالع ما تحمله من أخبار عن البحرين. الصورة محيرة وتدير الرؤوس.
رائد مسيرة الإصلاح جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة قال لدى استقباله عددا من المسئولين العسكريين قبل أيام في قصر الصافرية «قواتنا المسلحة الباسلة هي صمام الأمان لمسيرة البلاد الديمقراطية والسياسية والتنموية. وإننا حريصون على أن تكون مملكتنا بلد القانون وأن نصحح أوضاع كل من هو خارج على القانون، آخذين في الاعتبار توصيات المؤسسات الشرعية المختصة في الدولة حتى لا يكون قرارنا فردياً فالبحرين لجميع أبنائها ينعمون فيها بالأمن والأمان في ظل وحدتنا الوطنية وواجبنا أن نحميها من كل من يقصدها بأي شر لذلك حرصنا على إعادة الأمور إلى نصابها بالطرق القانونية والدستورية».
ولو رجعنا إلى مواطن عادي تلقيت رسالته في تعليقه على إحدى مقالاتي جاء فيه: «أنا مواطن بسيط لدي أبناء يدرسون ويستخدمون الطرق العامة في غدواهم ورواحهم... وأنا وزوجتى نسوق السيارة للذهاب إلى السوق لقضاء حوائجنا ونسكن في المحافظة الشمالية... لا دخل لنا بالسياسة التي ينام ويصحو على وقعها الكثيرون... ما نريده هو العيش بسلام ففي كل مرة نخرج لزيارة أو قضاء حاجة نضع يدنا على قلوبنا ونقرأ الأدعية ونحمد الله على عودتنا سالمين».
ونستمع إلى ما قاله خطباء الجمعة الذين دعوا قبل يومين، ودون استثناء، وكما جاء في الصحف المحلية «إلى نبذ العنف والتأكيد على حق جميع المواطنين في العيش على أرض البحرين بأمن وأمان، وأكدوا أن مسئولية أمن البحرين تقع على جميع أفراد المجتمع، والجمعيات السياسية والحقوقية». وإذا كان شيوخ المساجد من أمثال خطيب جامع قلالي الشيخ صلاح الجودر، قد أفصحوا بوضوح عن خوفهم من مغبة انفلات زمام الأمن، معتبرين الأمن «واجباً إنسانياً يلزم العبد المسلم أن يعيش مع سائر البشر بأمن وأمان، وسلام وإسلام، وأن يعزز معهم المشتركات الإنسانية، والقيم الحضارية، فقدره معهم أن يعيش في ظل تلك الاختلافات والتباينات، فيضع معهم القواعد والقوانين التي تحفظ له ولهم الأمن، لذلك عليه احترام الآخرين، والاعتراف بهم، والدعوةُ إلى التعاونِ والتعامل معهم، والالتزام بالأخلاق العالية»، فإن خطيب جامع الدراز، وأمين عام جمعية «الوفاق» السياسية، كان هو الآخر ممن حرصوا على معالجة القضية الأمنية في خطبة الجمعة، حيث نوه إلى أن الخروج من الأزمات يكمن في «الحل القائم على أساس الحوار الوطني الذي يشمل الجميع، والذي ينطلق من قلوب وعقليات مفتوحة، والذي يهدف للوصول إلى مصلحة بلدنا البحرين أولاً، ويستبطن في كل عقلٍ وكل طرفٍ أن يتنازل عن بعض أفكاره من أجل مصلحة الوطن العامة، ويأخذ على نفسه أن يعمل جاهداً في أن يصل إلى التوافقات مع الأطراف الأخرى»، مستطردا بأن «الأمن والاستقرار والعدل والإنصاف هو أنفع وأريح للجميع، ويحقق مصلحة الجميع، وأن هذا الطريق ليس فيه قهر لأحد ولكن فيه راحة للجميع».
حتى بيان الجمعيات السياسية الصادر بتاريخ 17 أغسطس/ آب 2010، كان هو الآخر في دعوة واضحة لضرورة استعادة الأمن، والرفض «لأعمال العنف والتخريب والحرق والتعدي على الممتلكات العامة والخاصة، وبنفس الدرجة رفض الاستخدام المفرط للقوة والرصاص المطاطي والشوزن من قبل رجال الأمن، وإيمانها الراسخ بأن من شأن ذلك تقويض التنمية الاقتصادية للبلاد».
كان لابد من هذه المقدمة المطولة المختزنة لمجموعة من المقتطفات المختارة من عينات وردت في تصريحات من ورد ذكرهم أعلاه، للتدليل على أن الجميع، يدعو، ونعتقد أنهم صادقون في تلك الدعوة الهادفة إلى إخراج البلد من دوامة العنف التي تلف بها، وإيصال سفنها إلى شواطئ الأمان.
لكن سير الأحداث وتطورها قد يؤديان الى خلاف ذلك، الأمر الذي يضع متابع الأحداث أمام احتمالات، منها: أننا اليوم في البحرين مقبلون على إنزلاق أمني ينذر بتغييرات يصعب التكهن بنهاياتها، طالما أن الجميع غير قادر على كبح جماح العنف، الذي يشبه كرة الثلج المتدحرجة التي يزداد حجمها وتتضاعف سرعتها، وبالتالي يتسع مدى الخراب الذي تتركه وراءها، وإما أن هناك أموراً أخرى لانعلمها، ولكننا نعلم ان زج البلاد في موجات، وليس موجة واحدة، متلاحقة من العنف والخطابات الشديدة والتحشيدات الإعلامية شبيهة، إلى حد بعيد بتلك التي عرفتها البحرين خلال سنوات ماضية، ولكن في هذه المرة هناك غموض شديد والمواطن العادي اصبح يبحث عما يسترشد به مع كثافة الغيوم الضبابية التي تحاول حجب الرؤية... فإلى أين تسير بنا الأحداث؟
الوسط - 22 اغسطس 2010

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro