English

 الكاتب:

منيرة فخرو

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

منيره: نعم الاسكان على رأس أولوياتي وتأتي بعد ذلك مسألة الطرق والاهمال الذي تعاني منه الدائرة
القسم : سياسي

| |
منيرة فخرو 2010-07-28 12:08:26


الأيام - محررو شؤون الانتخابات:
جلس المتنافسان على طاولة واحدة في مبنى «الأيام»، وأدلى كل واحد منهما بدلوه، ليكون الناخب في الدائرة الرابعة هو الحكم، لأنه هو صاحب القرار النهائي في ايصال من يريد الى قبة البرلمان.
المترشح خالد الشاعر، أكد انه لا توجد لديه وعود وردية، داعيا منافسته في الدائرة منيرة فخرو ان تنتخبه، إلا ان الاخيرة رفضت انتخابه، وقالت له إذا لم تستطع المواصلة في الانتخابات فعليك ان ترشحني.
في مناظرة هادئة بين الطرفين، حذر الاول من اجندات الجمعيات السياسية، فيما أكدت الاخيرة ان ما يميزها عن منافسها هو عضويتها في جمعية العمل الوطني الديمقراطي.. وفيما يلي نص المناظرة:
< ماهو برنامجكم الانتخابي فيما يخص رفع المستوى المعيشي “الاسكان والصحة والتعليم”؟
- الشاعر: ترشحي ليس تقليديا، لأن هذه الدائرة حساسة جداً، وفيها الكثير من الاجناس والطوائف ويجب ان نجتمع على قلب واحد، بينما هم الان مشتتون، إذا ما استطعنا ذلك، إضافة الى ان التكتلات كانت طاغية على الدائرة ولكن حاليا الشعب أصبح لديه وعي لا يتقبل أي مرشح يتكلم في الاسكان والصحة أو البطالة بدون أساس وسيكون برنامجي يرتكز على لبنات أساسية ستكون هي الأساس لهذه القضايا.
 
< هل تقصد انك ضد الطائفية في مسألة توحيد الناخبين على قلب واحد؟
- الشاعر: لا توجد لدينا طائفية في البحرين.
< «الأيام»: إذا لماذا أشرت الى توحيد القلوب في مطلع حديثك؟
- الشاعر: أعني ما صنعته التكتلات في الدائرة من تشتيت للقلوب.
 
< الدكتورة منيرة فخرو برنامجك الانتخابي بالتاكيد سيتضمن ملفات الاسكان والتعليم والصحة، ما هي قراءتك لهذه الملفات؟
>> منيرة فخرو: كان هناك تعطيل كبير في مشاريع الاسكان بالمنطقة الرابعة منذ أربعين عاماً، فالأسر توسعت وتزوج الأبناء ومازالوا في نفس البيت.
قوائم الانتظار على الطلبات الاسكانية تزداد دون حلول فأصبح الابن يبني فوق بيت والده طابقا ثم يبنى الطابق الثالث، هل سيستمر هذا الوضع أم سينفجر؟.
ولابد من بناء وحدات سكنية في نفس المناطق وهو حل أفضل لأن الأبناء أو ما نطلق عليهم الأسر الجديدة محتاجون لمناطقهم الأصلية ومحتاجون لجيرة أهاليهم.
كذلك منطقة مدينة عيسى القديمة تحتاج إلى حديقة عامة لا يوجد أي حديقة عامة في المحافضة الوسطى وكان من المقرر ان تكون منطقة السوق الشعبي حديقة عامة ولكن لم يتم تطبيق ذلك..
 
< إذا الإسكان على رأس أولوياتك؟
>> نعم الاسكان على رأس أولوياتي وتأتي بعد ذلك مسألة الطرق والاهمال الذي تعاني منه الدائرة وعدم القيام بأعمال الصيانة في الدائرة. 
 
< أين يقع الخلل في الملفات الخدماتية؟
>> يكمن الخلل في عدم استماع الجهات المختصة لآراء الناس وشكاواهم فأصبحت هناك الكثير من التراكمات والان عهد الاصلاح جاء لإصلاح تراكمات عديدة.
من ضمن أسباب زيادة المشاكل في الإسكان قرار ان لا يزيد راتب الزوجين عن 1200 وإذا زاد لا يمكنهم الاستفادة من خدمات الإسكان فالكثير من أبناء الطبقة الوسطى انحرموا من الاستفادة من الإسكان.
 
< منيرة فخرو قالت ان رأس أولوياتها الاسكان، فما هو الملف الذي يعتبر على رأس أولوياتك؟
- الشاعر: على رأس أولوياتي الإسكان والبطالة، الحمد لله ان الدولة قطعت شوطا كبيرا في المشاريع الاسكانية خلال العقود الثلاثة منذ السبعينات على عكس ما ترى الدكتورة منيرة فخرو وتتهم الدولة بالإهمال.
< ما هو تقييمك لأداء الدولة في مسألة الإسكان؟
الإداء جيد جدا باستثناء بعض المناطق ونحن نسعى لوضع يدنا في يد الحكومة حتى يستفيد أهالي مدينة عيسى من المشروع الإسكاني بوادي البحير.
< هل الدائرة الرابعة تعاني من قضية البطالة حتى تكون على رأس أولوياتك؟
- نعم الدائرة الرابعة تعاني من البطالة والمخدرات والكثير من العوائل تعيش على خط الفقر، وما نطالب به هو التعاون بين الحكومة والقطاع الخاص بصورة أكبر لتدارك هذه المشكلة، لماذا نضع اللوم في قضية البطالة على الحكومة فقط؟ فالحكومة مواردها محدودة حيث وصل الدين العام إلى 1.9 بليون دينار، لذلك يجب ان نتعاون لتقليص الدين العام والجهة التشريعية يجب ان تقلص النفقات حتى نتمكن من ضخ مبالغ من الميزانيات لتمويل المشاريع الإسكانية نحن نناشد الشركات والمؤسسات والهيئات الخاصة التعاون مع الحكومة بشكل أكبر لتوظيف أكبر عدد من أبناء الدائرة الرابعة.
< ماذا ستفعل في هذا الجانب إن وصلت إلى البرلمان؟
- أسست شركة كنوع من التعاون بين الحكومة والقطاع الخاص وهي شركة خدماتية سيكون موظفوها من الألف إلى الياء من أبناء الدائرة الرابعة وبالتالي ساهمت ولو بالقليل في الحد من مسألة البطالة فلما أكون قد وجدت حلا لبطالة ما يقارب الـ 25 إلى 30 شخصا يعتبر هذا إنجازا حتى ولو كان بنسبة قليلة.
 
< وما هو تصور الدكتورة منيرة في ملف البطالة؟
>> منيرة فخرو: قضية البطالة قضية أمنية اجتماعية وحتى نحافظ على قضية الأمن الاجتماعي يجب أن نقضي على البطالة، في الولايات المتحدة مثلا، هناك مشروع بقي 10 سنوات، وهذه الاطالة لأجل اشغال العاطلين بالعمل المستمر. وبالتالي نخلص إلى نتيجة واحدة أن البطالة هي التي تولد المشاكل وخصوصا في فئة الشباب ومن أهم أسباب البطالة هو أن مخرجات التعليم لا تتناسب مع سوق العمل.
 
< منافسك أسس شركة للقضاء على البطالة ما تعليقك على هذا الموضوع؟
>> منيرة فخرو: الأمر ايجابي ان يسعى للقضاء على البطالة، ولكن شركته التي أسسها كم ستوظف من العاطلين، 20 او 30، أنا شخصيا لا استطيع ان أسس شركة أوظف فيها ابناء الدائرة، لكنني أستطيع ان أقدم تشريعات تحل ملف البطالة لكافة ابناء الشعب لأن النائب يمثل الشعب.
 
< هناك من يدخل المجلس لتحقيق الجانب الخدماتي والبعض يدخل لتشريع القوانين، ما هو الاولى بالنسبة لك الخدمات أم التشريع؟
- الشاعر: الخدمات تلامس قلوب الناس أنا لا أتكلم عن الدائرة الرابعة فقط وانما اتكلم عن الشعب البحريني كافة، والخدمات بالنسبة لي أولا ثم التشريع لأنه إذا لم تكن قريبا من الناس وتتعرف على الجانب الخدماتي الذي يحتاجونه كيف ستشرع قوانين وانت لا تعرف احتياجات الناخب؟
 
< «الأيام»: بالنسبة لك الأولوية تقع أين في الخدمات أم التشريع؟
>> منيرة فخرو: الخدمات مهمة جدا ولكن ليس النائب من يقوم بها يجب ان تكون للنائب علاقة قوية مع العضو البلدي حتى يرى طلبات واحتياجات الأهالي ثم يقوم النائب بدوره التشريعي، في نظري ان الامرين يسيران معا الخدمات والتشريع.
 
< البعض ينتقد منيرة فخرو بسبب غيابها عن الدائرة منذ 2006، ما هو تعليقك على ذلك؟
>> لست من طالبي النجومية لأنها سرعان ما تنطفئ، وبشأن تواجدي في الدائرة، طلبت جمعية (وعد) ان يكون لها مقر في الوسطى، إلا انه لسيطرة بعض الجمعيات الدينية على البلدية تم رفض افتتاح المقر.
< نستطيع ان نقول انكم تعرضتم لحرب أحزاب؟
>> نعم تعرضنا لحرب أحزاب.
 
< ما الذي دفعك للترشح حاليا، لماذا لم تترشح في الفصلين السابقين؟
- الشاعر: التجربة البرلمانية جديدة وليس هناك من يولد وهو سياسي ولكني ناشط اجتماعي لأكثر من 20 عاما ومعروف، والان النزاعات بين المنبر الاسلامي والاصالة ووعد أسقطت أسهم هذه الجمعيات السياسية فالناس أصبحت تعاني من هذه الصراعات فهم المتأثرون الذين دفعوا ثمن هذه الصراعات والشارع يفضل الوسطية وهذا الخط الذي نسير عليه.
< هناك حديث يتردد بأن المنبر الإسلامي سوف يدعمك في الانتخابات كما إن هناك إشاعات تتردد حول اجتماعات سرية بينك وبين جمعية الأصالة؟
- الشاعر: أنا أنكر وجود اجتماعات سرية بيني وبين أي جمعية ولكن الجمعيات إذا أرادت ان تدعم أحد المرشحين فلن تدعم إلا مرشحا يفيد الدائرة، وانا أعلن من خلال الايام أنني مستقل وسأبقى مستقلا.
 
< منيرة فخرو عضوة في جمعية العمل الوطني الديمقراطي، ما هو ردك على ما يقوله منافسك؟
>> منيرة فخرو: نحن لا نريد ان نخترع العجلة من جديد فالأحزاب السياسية تكونت منذ قديم الزمن عبر الخطأ والصواب وكانت انطلاقتها من أوروبا وجميع الدول التي أخذنا الديمقراطية منها لا تسير إلا بتنظيمات سياسية فالحزب الذي سيفوز هو الذي سيحكم فعندما أعلنت المملكة استعدادها عن تشكيل ما اسمته بالتنظيمات أثبتت هذه الأحزاب انها تلتزم بما تعد الناخب وذلك عبر أجندتها وبرنامجها ولكن المستقل هو فرد لا تلزمه أنظمة جمعية فهو حر في تحقيق وعوده أو نقضها وستكون وعوده غير ثابتة، الأحزاب ثابتة فكل الدو2010-waad-0.jpgل الديمقراطية تعتمد على نظام الأحزاب وتسير على خطاه ونرى هناك وسط ويمين ويسار. 
 
< هل خروج منافسك في 2006 صلاح علي يسهل من مهمتك ويتيح لك مجالا أكبر رغم وجود منافسين لك في الدائرة؟
>> لا يهمني وجود صلاح علي، الاهم عندي هو برنامجي الانتخابي والتفاف الناس حولي وتجاوبهم معي.
 
< الشاعر ينافس امرأة من العيار الثقيل، كيف سيكون تكتيكك في الانتخابات المقبلة؟
- الشاعر: نحن مع المشروع الإصلاحي لجلالة الملك وترشيح المرأة أمر شرعه الدستور، ولكن حظوظي كبيرة حسب معطيات الدائرة، كما ان وجود التيار الديني في الدائرة يرسم المعلم الواضح لها، اما التيارات التي تأتي من الخارج فهي تشتت الشارع.
< هل ترى ان هناك جمعيات سياسية في البحرين تخرج عن الاطار الاسلامي؟
- الشاعر: هناك الكثير من الجمعيات لها أهداف داخلية ولها توجهات غير دينية ونحن لا ننتقد هذا الشيء إلا أننا نسير على خطى الدستور الذي نادى بالديمقراطية والحريات، ونحن حين نترشح لا نعطي وعودا وردية وأستطيع ان أنفذ على الأقل 60% من العهود التي سأقدمها للناخب.

 
< ألا تخافين من التيارات المنافسة لك بأن تضرب على الوتر الديني ويقفون ضدك كما حدث في 2006 ويقولون عنكم جمعية علمانية ضد الدين أو مثل هذه الأقاويل؟
>> منيرة فخرو: ما الذي يروه فينا ضد الدين فنحن كلنا مسلمون وللأسف هم استغلوا المنابر ويقولون ما لا نقول واستغلوا مبدأ التفرقة بين الرجل والمرأة وكان باستطاعتي مقاضاتهم والقضاء سوف ينصفني ولكني تجاهلت ذلك والمرحلة المقبلة سوف تكون أبشع.
 
< البعض يقول بأن بعض المرشحين يستخدمون المال في شراء الذمم أو توزيع أدوات كهربائية على الناخبين فهل هذا موجود أم لا؟
- الشاعر: لا يمكن دمج العمل الخيري بالعمل السياسي فشتان بين هذا وذاك، العمل الخيري دائم والعمل السياسي فترة مؤقتة، فالكثير من الجمعيات الخيرية تساعد الناس على مدار السنة ولم تتوقف لماذا لا يقال للمرشح طوال السنوات الماضية حين يقوم بتوزيع أعمال الخير بأنه يشتري الذمم؟ لماذا تكون هذه الاسطوانة حين الانتخابات فقط؟
< تقصد أن المساعدات التي كنت تقدمها قد قدمتها قبل فترة سابقة لدخولك الانتخابات؟
- الشاعر: أنا لم أقل انني أقدم مساعدات ولكني أدعم بعض الأسر المحتاجة منذ سنوات ويمكنك تقصي ذلك من الشارع العام وهناك بعض الجمعيات تنشر هذه المقولة بأن هذا العمل شراء ذمم ولكنه مسمى خاطئ وغير منصف للعمل الخيري.
< البعض يرى ان الجانب الخيري يلبي احتياجات الناخبين فكيف ترين هذا الموضوع؟
- انا أقول بأن الشخص الفقير الذي سيحصل على معونة يجب ان يستفيد منها ويأخذها وانا أشجعهم على ذلك، وأقول لهم (صوتكم هو ضميركم) فحافظوا على أصواتكم ولا تبيعوها ولن يأخذ المعونة إلا شخص محتاج فهل أقوم بحرمانه بشعارات وفلسفات مختلفة فمن الطبيعي سوف يبغضني ويرى أنني لا أشعر باحتياجاته وأنا شخصيا في رمضان أقوم بمساعدة المحتاجين عن طريق توفير بعض المؤن وأسألهم ان كانوا يعرفون أحدا محتاجا ليدلوني عليه وهذه المؤن تأتينا هبة.
 
< «الأيام»: البعض يردد أن الدكتورة منيرة فخرو مدعومة من قبل المجلس الأعلى للمرأة فهل هذا صحيح؟
>> منيرة فخرو: المجلس الأعلى للمرأة قدم الدعم لكل المترشحات في 2006 للبلدي والنيابي ووصول امرأة منتخبة أمل المجلس فما بالك إذا كانت هذه المرشحة عضوا في الأعلى للمرأة.
 
< ماذا يميزك عن منافستك منيرة فخرو؟
- الشاعر: أسعى للتوازن في العمل بين - مصلحة الوطن والمواطنين ولدي أفعال لا أقوال وأول شيء فعلته تأسيس شركة (تدلل) التي تخدم فئة الأرامل والأيتام وذوي الاحتياجات الخاصة والمتقاعدين من كبار السن والمطلقات الحاضنات والأسر المتعففة وهي تقدم خدمات مجانية وكل الطاقم التنظيمي سيكونون من أهالي الدائرة الرابعة وبالتالي سوف أكون قد ساهمت في حل مشاكل ما بين 30 إلى 25 أسرة وأرى أن النائب الذي لا يستطيع حل مشاكل دائرته يجب عليه ان لا يترشح.
 
< وماذا يميز منيرة فخرو؟
>> منيرة فخرو: كوني انتمي لجمعية وعد فهي جمعية مميزة بنظرتها ومبادئها وديمقراطيتها، وأنا قضيت معظم حياتي في التدريس لذلك انا قريبة من الناس، تعلمت في جامعات كبيرة في الخارج ولدي رصيد زيارات وانفتاحات كبيرة على دول العالم واطلاعات على أهم وسائل الاتصال بالشباب، نحن لا نشتري الناخب ولكن نقدم له خدمات ونشرع له.
 
< ما هي كلمتك الأخيرة لمنافستك؟
- الشاعر: اناشد الناخبين بأن يكون لهم المام كامل وإدراك تام بمصداقية المرشح وكيفية اتخاذهم قرار اختيار مرشحهم الأفضل، واناشد الدكتورة منيرة فخرو بأن تنتخبني.
 
< وما هي كلمة منيرة الأخيرة؟
>> منيرة فخرو: أقول للناخبين عرفتموني في 2006 وعرفتم انجازاتي وأعمالي على جميع الأصعدة الثقافية والسياسية والاجتماعية والناخب لديه وعي لاختيار المرشح الأمثل والأفضل، وأوجه كلمة لخالد الشاعر بأنني لن انتخبك ولكن إذا قررت الانسحاب فأدعوه ان ينتخبني.

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro