English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

بيان اللجنة المركزية لوعد حول الأوضاع العمالية
القسم : الأخبار

| |
2007-11-13 15:28:12


 

waad logo.JPG

بيان اللجنة المركزية لوعد حول الأوضاع العمالية

 

ناقشت اللجنة المركزية بجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد) في اجتماعات دورتها الخامسة الوضع العمالي والنقابي في البحرين والتداعيات التي تمر بها الساحة العمالية مؤخراً حيث أكدت على عدة نقاط إعتبرتها خطوطا حمراء لا يجوز تخطيطها أو المساس بها.

أولاً: إن المواقف الضبابية التي تتخذها الحكومة فيما يخص الحقوق والحريات النقابية قادت بعض أصحاب العمل للتمادي في التعسف ضد العمال وممثليهم النقابيين، فبالرغم من توجيهات الملك المتعلقة بحماية النقابيين من الفصل التعسفي، الا أن مسلسل فصل النقابيين ما زال مستمراً في سلسلة بدأت ولم تنتهي حتى الآن وآخرهم رئيسة نقابة رياض الأطفال، كما أن السلوكيات الخاطئة لم تتوقف من حيث تهديد النقابيين في مواقع عملهم بشكل مباشر أو غير مباشر وأجواء التحقيقات مع النشطاء منهم مثل ما حدث مع نائبة رئيس نقابة البريد، بالإضافة إلى المماطلة والتسويف إزاء السماح للعمل النقابي في القطاع الحكومي. وعليه فقد أكدت اللجنة المركزية في جمعية (وعد) على ضرورة احترام الحقوق والحريات النقابية في جميع القطاعات دون تمييز بما كفله الدستور وميثاق العمل الوطني وقانون النقابات العمالية وضرورة الإسراع في وضع التشريعات الواضحة والصريحة لحماية النقابيين والعمل النقابي في المملكة، كما أكدت على ضرورة قيام الحكومة بدورها، كرب عمل في القطاع العام، في ردع كل من تسول نفسه الإضرار بمعيشة العمال وأسرهم ليحيوا حياة حرة كريمة.

ثانياً: إن اللجنة المركزية والمكتب العمالي في (وعد) يثمنان الموقف الذي اتخذه وزير العمل في تصريحه ازاء تحديد مدة العمالة الوافدة ويؤكدان ضرورة احترام العمالة المواطنة بما يليق بمكانتها في هذا الوطن والعمل على تطويرها خصوصاً في القطاع العام وأعطاء المواطن حقه بالكامل ليأخذ دوره في عملية البناء والتنمية دون أي ضغوطات من أي جانب،  كما يؤكدان على رفضهما للتوطين غير المبرر للعمالة الوافدة والإسراع في التخلص ووضع الحلول الجذرية للعمالة السائبة التي سببت وما زالت تسبب الكثير من الإضرار الاقتصادية والإجتماعية والأخلاقية.

ثالثاً: مع إيماننا الراسخ بالحق في التعددية النقابية كما تنص عليه اتفاقيات منظمة العمل الدولية، فاننا نرى ضرورة رص الصف العمالي في خندق واحد والعمل على وحدة الطبقة العاملة خصوصاً في الفترة الحالية لما تعانيه الحركة النقابية من إنتهاكات من قبل أصحاب العمل والحكومة في آن واحد. إن الحركة العمالية في هذه الفترة مطالبة أن تضع وحدتها على قمة أولوياتها ولا يجب أن يغفل أي نقابي مخلص عن هذا الهدف خصوصاً وأننا على أبواب انعقاد المؤتمر الأول للاتحاد العام لنقابات عمال البحرين الأمر الذي يتطلب التفكير بشكل جاد وإمتلاك بعد النظر لإنجاح هذا المؤتمر في ظل الهجمة الشرسة التي يواجهها الإتحاد العام لنقابات عمال البحرين من عدة جهات. وعليه فأننا ندعو جميع الأطراف النقابية الجلوس على طاولة الحوار لتقريب وجهات النظر والإتفاق على الأولويات النقابية وإنتخاب قيادة قوية وموحدة للإتحاد تمثل جميع أطيافه وتمكنه من مواجهة الهجمات الموجهة للحركة العمالية وتحافظ على حقوقها ومكتسباتها.

 

رابعاً: نؤكد مرة أخرى على ضرورة أخذ الحكومة لدورها في وضع التشريعات الحمائية للنقابين والعمل النقابي وان يقوم أصحاب العمل بدورهم الوطني في حماية العمالة الوطنية التي هي بالفعل ثروة هذا الوطن، وعدم النظر فقط إلى الربح السريع والجشع في تكديس الأموال.

 

المكتب العمالي

جمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)

13 نوفمبر 2007

 

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro