English

 الكاتب:

إبراهيم كمال الدين

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

كمال الدين: أكثر من 35 ألف دينار حصيلة تبرعات «وعد» للحملة الانتخابية
القسم : سياسي

| |
إبراهيم كمال الدين 2010-07-07 06:34:45


كتب – حسين العابد:
أكد عضو المكتب السياسي بجمعية العمل الديمقراطي (وعد) إبراهيم كمال الدين أن مجموع التبرعات التي حصدتها الجمعية منذ فتح باب التبرعات قبل 10 أيام حتى الآن تزيد على 35 ألف دينار مشيراً أن الجمعية ستفتح المجال على نطاق أوسع للتبرع للحملات الانتخابية قريباً.
وأبدى كمال الدين ثقته بحظوظ الوجه النسائي الوحيد ضمن قائمة وعد د. منيرة فخرو بالفوز في الانتخابات النيابية المقبلة.
ورأى أن المرأة يجب أن تشكل ما لا يقل عن 40% من المجلس النيابي، وأن من المآسي أن لا تجوز بعض الأطراف السياسية مشاركة المرأة في مواطن صنع القرار.
وفيما يلي نص الحوار...
> فتحتم باب التبرعات في مؤتمركم العام مؤخراً، فكم وصل مجموع التبرعات حتى الآن؟
- وصل لما يزيد عن 35 ألف دينار حيث ساهم الأعضاء والأصدقاء بـ 30 ألف دينار في أول 10 دقائق من فتح باب التبرعات وهو ما يعبر عن التكـاتف الكبير التي تعيشـه الجمعيـة بأعضائهـا.
فأي جمعية سياسية تريد أن تكون مستقلة وأن يكون قرارها مستقلا فعليها أن تعيش الاستقلالية في التمويل الذي يعد عصب القرار السياسي، ونحن في وعد نشأنا وترعرعنا بقيم نضالية ونعتمد في تمويل مشاريعنا على جهودنا الذاتية ودعم أصدقاء الجمعية، وحتى مبنى الجمعية تم بناؤه بتكاتف الأعضاء والأصدقاء وكذلك كل مشاريعنا تعتمد على مثل هذا الدعم. ونحن بدورنا نقدر جهود الأعضاء والأصدقاء الذين لم يبخلوا بعطائهم الدائم الذي يحقق استقلالية قرار وعد.
 
> هل ستكتفون في تمويل حملتكم الانتخابية على دعم الأعضاء؟
- بالتأكيد، فالحملة الانتخابية تحتاج لمبالغ كبيرة وطائلة وستمول من أعضاء الجمعية والأصدقاء وأهالي المترشحين، وسنفتح باب التبرع قريباً للحملات الانتخابية.
 
> هل يشكل تحالف المنبر والأصالة تهديدا لحظوظكم في الفوز في بعض الدوائر؟
- لا يشكل أي تحالف خطراً علينا، فجمعية وعد لديها برنامجها الانتخابي وتمتلك طاقات بالإمكان أن تترجم في الأيام الانتخابية فنحن نعول على أصدقائنا في نشر برنامجنا الانتخابي، ونحن متأكدون من أن مرشحينا الثلاثة لديهم حظوظ كبيرة في الفوز. crcl-02.jpg
 
> لماذا تغضون الطرف عن المجالس البلدية بالرغم من أهميتها التي لا تقل عن المجلس النيابي؟
- حملتنا الانتخابية ترتكز على توصيل صوت المعارضة للمواطن وبقوة، ورؤيتنا لمستقبل هذا البلد حل الملفات الأساسية العالقة كالإسكان والبيئة وردم البحار.
فنحن نعرف قيمة المجالس البلدية والمعوقات التي تعترضها لكن رسالتنا مكثفة وستقتصر على 3 مرشحين نيابيين، لكننا سندعم أي بلدي يكون قريباً من خطنا ونهجنا.
 
> كيف تجد حظوظ منيرة فخرو في الانتخابات المقبلة؟
- كل الجماهير التي صوتت لمنيرة فخرو في الانتخابات السابقة ستعيد التصويت لها مجدداً مع بحر عميق من الناس المتعاطفة مع المرأة التي من الممكن أن تعطي وتضيف الكثير للعملية السياسية وعدم إيصالها للبرلمان يعد خسارة.
 
> هل ترى وصول المرأة للبرلمان ضرورة؟
- يجب أن الا يقل تمثيل المرأة في البرلمان عن 40% كونها نصف المجتمع، وفي أي موطن يجب أن يكون لها التمثيل بالنصف، والمرأة قادرة على تغذية الواقع السياسي بشكل أكبر.
ومن مآسينا في البحرين أن لا تجوز بعض الأطراف السياسية وجود المرأة في ميدان العمل السياسي، فالمرأة تبوأت في دول أخرى رئاسة دول ووصلت لأكبر مناصب ومن المعيب أن نغلق عليها الأبواب في البحرين.
 
> هل أنت من مؤيدي الكوتا النسائية؟
- الكوتا النسائية ضرورة حتى يقتنع المجتمع أن المرأة باستطاعتها أن تعطي وتقدم للمجتمع.
الأيام 7 يوليو 2010

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro