English

 الكاتب:

السفير

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

من العالم الجديد
القسم : سياسي

| |
السفير 2010-06-26 08:57:22


ريجيس دوبريه:
(...) أن نلمح غيوماً سوداء في الأفق أمرٌ طبيعي. القنبلة النووية الإيرانيّة المحتملة لا ترضي أحداً، حتى ولو كانت بالنسبة لهم هناك قضيّة وطنيّة لا إسلاميّة، وقد بدأت بمبادرةٍ من الشاه. فلنتذكّر أنّه في تاريخ التوسّع النووي، لطالما كان الآخر هو «المجنون» (الاتحاد السوفياتي السابق، الهند، الصين...). وإنّ نظريّة الردع عبر توازن الرعب أو التدمير المتبادل المؤكّد، لم تجد بعد ما ينفيها، ولنأخذ مثالاً على ذلك الهند وباكستان. وبما أنّ لا أحد يرغب بالتأكّد من صحّة فوائد الطاقة النووية المتبادلة، فقد يدعو الأمر الى الحذر، لا الى إطلاق صفّارة إنذارٍ عالميّة. هل علينا أن نذكر المقاطعة الاقتصاديّة التي تقودها جامعة الدول العربيّة التي ولّى زمانها (قطر، المغرب، عمان)؟ أو نداءات المقاطعة الثقافيّة والاقتصاديّة التي يطلقها عالمٌ مصغّرٌ من الجمعيّات، التي لا تجد من يأخذ بها فتبقى من دون أيّ تأثيرٍ يذكر (باستثناء جنوب أفريقيا حيث يرفض عمّال المرافئ إدخال بضائعكم)؟ أو مزايدات قائدٍ إيراني معزول ومهاجم من أقرب الناس إليه؟ أو البلاغات الرسميّة لحركة دول عدم الانحياز، غير المرئية، التي تذهب مع الريح؟ أو 250 قراراً للجمعيّة العامة للأمم المتّحدة التي بقيت كلّها حبراً على ورق: جرس الإنذار ذاك الذي لم يعد يقوى على الرنين؟ لا أظنّ أن تلك المحاولات التي لا تتمّة لها ولا تأثير، تستطيع منطقياً أن تسرق من عيونكم النوم.
ما يمكنكم أن تخشوه بشكلٍ أدقّ هو تفكّك أو تبدّل دعم الولايات المتّحدة غير المشروط لكم، الذي تمليه مصالحها الاقتصاديّة، وكذلك انتقال مركز جاذبيّتها الديموغرافي والثقافي الى الشرق والجنوب (حيث انّ المهاجرين اللاتينيّين والآسيويّين، بالتوازي مع الأميركيّين السود يملكون توجّهاتٍ مختلفة عن توجّهات البروتستانتيّين الأنغلو ساكسونيّين البيض الذين يتمركزون في الساحل الشرقي). من البديهي أن لا تملك الولايات المتّحدة ـ إلا في حالاتٍ نادرة جداً واستثنائيّة ـ سياسةً خارجيّة لا تتوافق مع ضروراتها الداخليّة، وهي إجراءاتٌ تعتمدونها أيضاً. إنّها إحدى سلبيّات الديموقراطيّات الانتخابيّة الموقّتة، وإيجابيّات الدول المتحجّرة ذهنياً، حيث لا يستحقّ ظاهرها الخارجي البدائي بدرجاتٍ متفاوتة، أن يؤخذ بعين الاعتبار. وذلك مضاعفٌ عندكم بسبب سطوة العسكريّين، وهم رجالٌ لا ينظرون إلا الى المدى القصير بتعاطيهم مع سياساتٍ يفترض بها أن تنظر الى البعيد.
لكن في ما يتعلٌّق بالولايات المتّحدة، فإن تبعيتها للمعطيات الداخليّة يجب أن تطمئنكم. فإعادة التمركز الاستراتيجي لدولةٍ، يؤمن تسعة من كلّ عشرة أشخاص فيها بالله، تماماً مثلكم، تفترض أن تقوم برمي كلّ كتبها المقدّسة الى النار وأن تنكر مصيرها الجلي وأن تجرّم منذ الأزل مثلها الأعلى في الريادة وتمزّق كلّ كتبها المدرسيّة. وهذا أمرٌ مستبعد (فكيف تخافون؟).
تنظر كلّ المجتمعات اليهوديّة في العالم، ومن بينها الفرنسيّة أيضاً، بسلبيّةٍ قصوى الى باراك حسين أوباما، ذلك الخائن الذي يملك القوّة. لم أكن أتوقّع أن ينقاد مؤرّخ محنكٌ مثلك خلف ذلك السحر النجموي الخاص، بعالمٍ لم يعد يقرأ الكتب، بل يرى ويستمع بشكلٍ مستمر الى النجوم والمشاهير.
هل تظنّ فعلاً أنّ رجلاً ما، قد يغيّر حال العالم، ونظام القوى، وتاريخاً ثقيلاً جداً، ببعض الكلمات الواعدة؟
هل يتحمّل مسؤوليّة هذه الخرافات التي تبنيها بعض الشخصيّات، والتي يقتات منها عالم الصحافة، أو الشاشة الصغيرة التي يسودها مناخٌ بونابارتي، حيث إنّ الخلفيّة المباشرة تعطي سلطةً مطلقة لصاحب قراراتٍ نسبيّة، فاصلةً إيّاه عن كلّ إطاره وكلّ ما يكبّله ولا يظهر؟ أو انّ مسؤوليّتها تعود لإقامةٍ مطوّلة في بروكسل إلى جانب أوروبيّين مجانين فقدوا فكرهم المستقل.
أوروبا تكبر في إطارٍ سخيف، خاسرةً قواها، وهي تصبح مع الأيّام شديدة الحساسيّة والسذاجة. لها عينا «شيمين» لـ«رودريغها» القابع خلف الأطلسي، في حين لا يملك هو وقتاً يضيّعه وينظر إلى مكانٍ آخر. الى آسيا، الى المحيط الهادئ، الى الشرق الأقصى. هناك حيث تحدث الأمور الكبيرة. سليمانك المتردّد هذا سيخيّب ظنونك. ليس خطأه. هو قادرٌ ومتعاطف. أهدافٌ نبيلة، خطابٌ بارع، تحليلاتٌ جيّدة، انفتاحٌ على المحيط، قدرةٌ على التعاطف مع الآخرين.
قدرةٌ على الاستماع؟ نعم.
قدرةٌ على الفعل، لا.
في أيّ مشروعٍ سياسي، كما في أيّ لوحة، هناك ما يريده الفنّان، وما يستطيعه العصر. وذلك ليس فقط لأنّه يحتاج الى الكونغرس حتّى يمرّر إصلاحاته، ولا لأنه يملك سلاحاً مصلّتاً فوق رأسه اسمه «معاداة الساميّة»، يداه مكبّلتان من الآباء المؤسّسين للولايات المتّحدة. إنّه مصيرٌ مكتوب منذ اتّفاقية «المايفلاور».
لكن الذي أوصلك الى هذا الأمل المجنون لا يخلو من المنطقيّة. إسرائيل، كما تقول، لا يمكنها أن تنقذ نفسها بنفسها. كانت الصهيونيّة الحلّ الوطني للقضيّة اليهوديّة، ولكن ها انّ هذا الحلّ قد خلق أزمةً دوليّة راح نطاقها يتخطّاكم. الوضع المعقّد الذي أنتم فيه يفرض تدخّل «وسيطٍ نزيه» يثق به الطرفان، وقادر عند الضرورة أن يلوي ذراعيهما. لا يوجد إلا طرفٌ واحد على هذه المعمورة: «الدولة التي لا غنى عنها». «وحده، تدخّل الولايات المتحدة الحازم، قد يفرض على الطرفين المتحاربين تسويةً ضروريّة لبقائهما»: إعادة الأراضي المحتلة لأحدهما، والاعتراف بحقيقة وجود إسرائيل للآخر. وتضيف، أنّ ذلك يأتي في مصلحة الولايات المتّحدة.
أن يملك الغرب، بقدراته العسكريّة والماليّة والقانونيّة مفاتيح الحل أمرٌ بديهي. لكن من هو الغرب الفاعل؟ أميركا الشماليّة وأوروبا هما كيانان يهوديّان مسيحيّان، يقع عليهما واجب التدخّل، مجتمعين أو كلّ منهما على حدة. لكن أميركا المؤمنة، القادرة على إيجاد حل، لا ترغب به أساساً بسبب لاوعيها التاريخي الذي يحمل اسماً هو العهد القديم. وأوروبا التي لا تؤمن بالله، والتي قد ترغب بإيجاد الحل، لا تستطيع أن تخطو خطوة البحـث عنه، بسبب تأنيب الضمير التاريخي الذي تعيش فيه، والذي يحمل اسماً آخر: «نجمة داوود الصفراء».
لسوء الحظ، الأكثر استعداداً لهذه المهمّة الجوهريّة غير جديرين بالاحترام.
ربّما أنت تبالغ في تقدير قدرات من تعتبره منقذاً، حتى تقلّل الى هذا الحد من تقدير طبيعة «العلاقة المميزّة» التي تربطكم بالولايات المتحدة. هذا الرابط بينكما لا يحتاج الى اتفاقيات تحالفٍ شبيهة بحلف الناتو أو غيرها. هو ليس فقط رابطاً سياسياً أو آنياً ولد في العام 1967 من تخلّي فرنسا عن موقعها كحليف رئيسي ومموّنٍ للأسلحة. هو غير متعلّقٍ أيضاً بأداء لوبي فريد مثل الأيباك (لجنة الشؤون العامة الأميركيّة الإسرائيليّة) التي تسمح لنصف الكونغرس الأميركي، أي 300 نائب بالالتقاء في اجتماعها السنوي في واشنطن ليستمعوا خلال بثٍ مباشر الى رئيس وزرائكم. تلك «الأيباك» التي توقّع الشيكات هي التي تنقل المعلومات الى مستفيديها، وتذهب إلى حدّ كتابة القوانين التي سيصوّتون لها. إنّ سلطة الكونغرس لا يستهان بها لكنّها ليست قاطعة. تحالفكما معاً مصيري لكما وتلقائي، يسري في دمكما ويعود الى زمن وصول المنشقّين عن الكنيسة الى «الكيب كود» في العام 1637. نيويورك، مدينة الولايات المتّحدة الأولى، وأكبر مدينةٍ يهوديّة في العالم هي لكم. نحن هنا في إطارٍ يتخطّى لعبة التأثير المتبادل أو تطابق المصالح، حتى ولو كان بإمكانها أن تتباين أحياناً، حيث انّ خبيرين أميركييّن في العلاقات الدوليّة قد ألّفا كتاباً موثّقاً، عن الحماقة التي ترتكبها الولايات المتحدة بمجازفتها بمصالحها العامة وعلاقتها بمليار مسلم لأجل 14 مليون شخص في العالم.
نعم، لكن الشاعريّة (أو علاقتنا الخياليّة بهذا العالم) لديها منطقها الذي لا ينطبق على السياسة. الأصوليون الانكليز، عبروا الأطلسي، كما عبرتم البحر الأحمر حتى يؤسّسوا القدس الجديدة. آلاف المدن الأميركية تحمل أسماء من الإنجيل. الأرماجدون، أو المعركة الأخيرة بين الخير والشر التي تستحوذ على من يؤمنون بعودة المسيح مصدرها إحدى قراكم، «ميجيدو». ليس هذا من التاريخ القديم. كلّ جيلٍ جديد يعيد ترداد النغمة ذاتها، وكلّ الطوائف البروتيستانتية الجديدة، تعيش دور القبيلة التائهة التي تعيد اكتشاف شرقها. القدس القديمة. تلك الحقيقيّة، تملك حقّ البكوريّة على خليفتها الثانية.
أنتم النموذج الأصلي وهم نسخةٌ عنكم. ربّما في يومٍ ما ستكونون، ما أستبعده، مجرّد محميّة سياسيّة عسكريّة على قدر ما سيكونون تابعين لكم روحياً. بماذا يتفوّق المحمي على الحامي؟ هو لا يملك سوى القوّة، بينما تملكون أنتم السلطة. كيف ننصّب حكماً، أخاً صغيراً يعطي لكلمات القبيلة المعاني نفسها التي تعطونها؟ ألستم، أنتم وهم، أولاد مستعمرين أوروبيّين؟ الحدود؟ هي بنظركم تحدٍّ يجب تخطّيه. (...) أميركا ليست سوى إسرائيلٍ كبيرة نجحت. إسرائيل، أميركا صغيرة تعاني، وللاثنتين نقطة تجمعهما: لا أحد يستطيع محاسبتهما، سوى الله.
إنّ «عمليّة السلام» قد انهارت. خمس عشرة سنة بعد اتّفاقيّة أوسلو، رضي فيها الطرف الفلسطيني بانتهاك شرعة الأمم المتّحدة التي تمنع تملّك أراضٍ سلبت بالقوّة، وذلك بهدف الحصول على دولةٍ بعد خمس سنوات. (على العكس من ذلك) شهدت احتلالاً أكثر، وحواجز أكثر، وسجناء أكثر، واستيطاناً أكثر ممّا كان قبل توقيع الاتفاقيّة. إنّ أحد أسباب هذا الإخفاق الكلّي والتام، من بين أسباب أخرى، هو غياب آليّةٍ فعليّة لمراقبة تنفيذ القرارات، قادرة على أن تعاقب الانتهاكات شيئاً فشيئاً وتجازي المنتهكين. أنت تقولها بحكمة: يحتاج المجتمع الدولي، ليقوم بذلك، لوسيطٍ حيادي بين الطرفين. وذلك الذي يلعب هذا الدور منحاز. الولايات المتّحدة تنظر الى العالم من خلال عيونكم. ليس تباعد المسافة ما عليكم أن تخشوه، بل الإفراط في المجاورة بينكم. الغرب لا يستطيع أن يعود عليكم بالفائدة لأنّه يفكر ويشعر في العمق مثلكم، مهما قال غير ذلك للملأ. في اليوم الذي سيصبح فيه هذا العالم (الذي يعود عليكم بالفائدة حتى الآن) غريـــباً عنكم وسيكفّ عن التواطؤ معكم، حينــها فقط سيتمكّن من خدمتكم.
توشك الولايات المتّحدة على القيام بخطوةٍ جماهيريّة وإحداث ضجّةٍ لن يكون لها تتمّة في الحقيقة. قد يملكون جرأة عابرة ويهدّدون بإغلاق حسابٍ مصرفي، لا أكثر. أن يُطلب منهم نشر قوّة دوليّة عسكريّة ومدنيّة تحت قيادة حلف الناتو على حدودكم، سيفترض عليهم استخدام أسلحتهم ضدّ إسرائيليّين، يعني تعريض كلّ أصحاب القرارات لموقفٍ حرجٍ جداً. قد تتشكّل هذه الوحدة العسكريّة من فيدجيّين، أو فنلنديّين أو غينيّين، لكنّ القرار سيعود الى المكتب البيضاوي، وأيّ رئيسٍ أميركي سيأخذ على عاتقه القيام بأيّ فعلٍ غير أخوي (ازاءكم) قد يعتبر جريمةً عائليّة.
على الخط الأزرق الذي يفصل مسافة 129 كلم لبنان عن إسرائيل، أنهك تخطّي بقرةٍ إسرائيليّة للحدود عدّة كتائب من قوّات حفظ السلام على مدى أسبوع. من كان ليتجرّأ على التصويب نحوها؟ على «اليونيفيل» أن تشاهد انتهاكات طيرانكم اليوميّة للمجال الجوّي اللّبناني ولقرارات مجلس الأمن، بالدم البارد نفسه الذي تتحلّى به لانتشال الألغام التي زرعتموها أيّام الاحتلال، والقنابل العنقوديّة التي استخدمتموها حديثاً. أيّ قائد عسكري فرنسي سيتجرّأ على إعطاء امرٍ بالهجوم على مركبة أو طائرة مقاتلة، أو بالأحرى على أيّ جندي مشاةٍ إسرائيلي؟ سوف يتمّ استدعاؤه في الدقيقة، وسيمتنع عن قراءة الصحف لما لا يقلّ عن ستّة أشهر.
لا بدّ من أنّك تتحلّى بشجاعةٍ كبيرة حتى تعبّر، على نقيض تصريحات سلطتكم القضائيّة، عن ترحيبك بالتدخّل الدولي. لا يدخل ذلك في إطار الخصائص الوراثيّة لهذه السلطويّة التي توقّعها لويس ماسينيون عام 1948 «أظنّ أنّ هذا البلد سيقاوم كلّ التدخّلات الدولية. منذ اللّحظة التي ظنّ فيها أنّه يمتلك الحق، لن نستطيع أن نقنعه بأيّ شيءٍ آخر». طبقتك السياسية لطالما اعتزّت بأن لا تنقاد للضغوطات، تريد أن تكون يداها ممتلئتين وحرّتين في آن. لا يحقّ للصديق الغربي إلا توفير الأسلحة والأموال والفيتو والمهاجرين.
(إسرائيل هي الملك بهيئة الطفل المدلل) ففي كلّ المنظّمات الدوليّة، يصبح الفيتو الأبوي تلقائياً. كلّ لجان التحقيق المتتالية لم تأتِ بنتيجة (وحدهم الأشخاص أو المؤسّسات المستقلّة يستطيعون التشكيك بأقوالكم). التقرير الأخير المؤلف من 550 صفحة حول «الاستخدام غير المتوازن للعنف في قطاع غزّة» والذي لا يستثني أحداً لن يكون له أيّ متابعة، خاصة ان اللجنة منبثقة عن لجنة حقوق الإنسان في الأمم المتّحدة في جنيف، التي يسهل التشكيك فيها. كانت لجنة غولدستون برئاسة يهوديٍ من جنوب أفريقيا، متعاطف ومرتبط عائلياً بإسرائيل منذ البدء. طلبت هذه اللّجنة من الحكومة العبرية التعاون. فجاءها الرفض.
ما هو محايد يعتبر متحيّزاً، ما هو معادٍ يعتبر إجراميا، هذه هي عقيدة حكومتكم. لا شيء يكلّفها. شيكاتكم على بياض.
بما أنّكم تحصلون على ما تريدونه، لا تمنعون أنفسكم عن أيّ شيء: استخدام الأسلحة الجديدة والممنوعة، القذائف السهميّة، القذائف الحارقة، القنابل العنقوديّة، وكذلك انتهاك معظم بنود اتّفاقيات جنيف بكل اطمئنان، (بما في ذلك التنقيب عن الآثار ونفي مدنيّين من أرضٍ محتلّة). وهي اتّفاقيات ترفضون التصديق على بروتوكولاتها الإضافيّة التي تتيح مراقبة تطبيقها. إضافةً الى ضربكم بعرض الحائط محكمة العدل الدولية والمحكمة الجنائية الدولية. وكذلك كل الرؤوس النووية التي تملكونها من دون الخضوع لتفتيش أو مراقبة الوكالة الدولية للطاقة الذرية. أمّا في ما يخص اتفاقيات فيينّا التي تشترط حصانة الحقائب الدبلوماسية وموظفيها، فهي تنطبق على كلّ الدول باستثنائكم. تستطيع دبلوماسية فرنسية أن تبقى محتجزة من دون طعام ولا شراب لمدة سبع عشرة ساعة عند معبر إيريز، وكذلك يمكن لقنصل فرنسي أن يحتجز في غرفة صغيرة لثلاث ساعات متتالية قرب بيت لحم. باريس التي كانت لتستدعي سفيرها من أيّ دولةٍ أخرى لمثل هذه الإجراءات، ستتغاضى عن الإهانة. تجاوزاتكم مستمرّة، وتغاضينا عنها متكرّر. يجب أن نكون أتراكا حتى نطالب باعتذارٍ ونحصل عليه. الفرنسيّون يديرون خدّهم الأيسر. إنّ أيّ سلطةٍ لا تعود ملزمة بتحمّل مسؤوليّة أفعالها تصبح غير مسؤولة، لا بل مصابة بجنون العظمة، فلنقل: متطرّفة. بعد تقريرٍ أعدّته لجنة تحقيقٍ كان يترأسها السيناتور الأميركي جورج ميتشل، صرّح أرييل شارون في العام 2001 «لا أحد يملك الحق ـ لا أحد! ـ في جرّ إسرائيل للمحاكمة أمام محكمة العالم». فليكن. لكن حينها، فلنتوقّف عن التحدّث عن دولٍ فاسدة. بين من يستشيط غضباً على الهامش ومن يعلو فوق كلّ القوانين، أيّ إله قد يحدث فرقاً؟
إذا ما كان التحامكم بالغرب يضمن لكم حصانةً ما، فإنّ الفجوة بينكم وبين الشرق تضمن لكم عدم الأمان. علاقتكم بالغرب، إذا ما أخذنا بعين الاعتبار انحسار دعم الولايات المتّحدة، ليست من المسلّمات. أشكّ في أن الصين والبرازيل وروسيا والهند، التي سينافس انتاجها الداخلي إنتاج الولايات المتحدة وأوروبا في العام 2030، ستبقى تدعمكم بالاهتمام ذاته. أما علاقتكم بالشرق، فلن تكون موضع بحث.
إنما من دون شك، سندكم سيبقى قويّاً. اليهود خارج إسرائيل والولايات المتّحدة لا يزالون وسيبقون صامدين. إلاّ أنّ سندكم الحقيقي أمامكم، هو جيرانكم. كلّما توجّهت إسرائيل الى الغرب، كلّما أدار لها العالم الإسلامي ظهره. حلفاؤكم في المنطقة، أولئك الذين أبرمتم معهم اتفاقيات سلامٍ متحفّظة، مثل الأردن ومصر، يصعب عليهم أكثر وأكثر إخفاء مجتمعٍ يزداد عدائيّة تجاهكم. فلنصلِ لتبقى الديموقراطيّة في تلك الدول معطّلة، لأنّها إن وجدت، ستصعّب عليكم حياتكم. تركيا، حليفتكم الوحيدة عسكرياً وسياسياً في المنطقة، تبتعد عنكم بخطى سريعة، لأنّ مجتمعها له تأثيره، والانتخابات فيها غير «مدبّرة» مسبقاً. (...)
ترجمة: زهراء مرتضى
 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro