English

 الكاتب:

النهار

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

لقاء مغلق في بيروت لقيادات إسلامية لبنانية وعربية
القسم : سياسي

| |
النهار 2010-04-30 08:20:15


تقرير قاسم قصير:         . 
أصدرت "مؤسسة الفكر الإسلامي المعاصر" في بيروت تقريراً مهماً تحت عنوان "معوقات التجارب الوحدوية الإسلامية وسُبُل تجاوزها" وذلك في إطار سلسلة الإصدارات التي أطلقتها تحت عنوان "حوارات حيوية".
والتقرير الجديد يتضمن خلاصات ونصوصاً ألقيت في لقاء مغلق أقامته المؤسسة وجمعَ عدداً كبيراً من قيادات الحركة الإسلامية في لبنان وفلسطين وبعض الدول العربية وذلك للتداول في أسباب تعثُّر التجارب الوحدوية الإسلامية وكيفية العمل لتجاوز هذه المشكلات.
ومن الذين شاركوا في اللقاء أمين عام "الجماعة الإسلامية" إبرهيم المصري وممثلون عن "حزب الله" و"تجمُّع العلماء المسلمين" و"حزب التحرير" و"حركة حماس" و"حركة الجهاد الإسلامي" و"جبهة العمل الإسلامي" إضافةً إلى الشيخ ماهر حمود وممثلين عن المرجع السيِّد محمد حسين فضل الله وشخصيات إسلامية مستقلة.
كما تضمن التقرير مجموعة من الدراسات التي أعدها السيِّد محمد حسين  فضل الله ونائب أمين عام "حزب الله" الشيخ نعيم قاسم والقيادي في "الأخوان المسلمين" في الأردن حمزة المنصور ومجموعة من الفتاوى والمواقف لكبار العلماء والمراجع الدينية السنيّة والشيعية.
وأهمية هذا التقرير الخاص أنه يعالج مشكلات الوحدة الإسلامية بعيداً عن الأجواء الفولكلورية أو البروتوكولية، كما تحدّث المشاركون في اللقاء عن الأسباب الحقيقية للمشكلات وقدَّموا أفكاراً محددة لمعالجتها.
وقد عمدت المؤسسة إلى توزيع هذا التقرير المهم بشكل خاص على مختلف القيادات الإسلامية في لبنان والعالمين العربي والإسلامي وذلك بهدف دراسة هذه المشكلات ووضع خطة عمل محددة للنقاش والحوار حولها، بعد أن واجهت التجمعات والمؤتمرات المعنية بقضية الوحدة الإسلامية عقبات كبيرة خلال السنوات الماضية.
وهنا اهم ماورد في هذا التقرير حول اسباب تعثر الوحدة الاسلامية وكيفية المعالجة حسبما اشار المشاركون في اللقاء:
 
               . أسباب تعثّر الوحدة الإسلامية
انقسمت الآراء والأفكار حول أسباب تعثّر الوحدة الإسلامية، ففي حين اعتبر البعض أن أسبابها فقهية وفكرية، أشار الآخرون إلى أن أسبابها سياسية وعملية وهذه أبرز الأسباب التي ذكرت:
1- عدم وضوح الرؤية حول مفهوم الوحدة وما هو المطلوب منها، هل المطلوب وحدة فقهية أم سياسية أم عملية؟
2- الأسباب السياسية والصراع على السلطة وليس الإختلاف حول العقائد والأفكار والمذاهب.
3- الإحتلال الأميركي للعراق وتداعياته من تفجيرات وعمليات قتل واغتيال للشيعة وردود فعل ضد السنّة من سيطرة على مساجدهم واستهداف علمائهم والعكس بالعكس.
4- عدم امتلاك تصور موحد لمفهوم السلطة وتداولها ولأهمية ذلك الإجراء بين الإسلاميين.
5- عدم وجود إرادة حقيقية للوحدة والتقارب عند المسلمين.
6- الأوضاع في لبنان والصراعات التي جرت في السنوات الأخيرة.
7- غياب التوازن بين القوى الإسلامية على صعيد امتلاك الإمكانات والقدرات وعدم المبادرة إلى استخدام هذه الإمكانات المتفاوتة عند البعض لردم الهوّة أو تخفيف حدّة التناقض مع البعض الآخر من المسلمين.
8- عدم تصدي علماء الشيعة على مستوى الفتاوى لمسألة لعن الصحابة والسيدة عائشة.
9- استفحال مشكلة التجزئة في العالم العربي وتفاقم تداعيات زرع الكيان الصهيوني والدور الاستعماري في تعزيز كل ذلك.
10- النمو المضطرد لحالات التكفير لدى السلفيين السنّة والشيعة.
11- لجوء بعض الفضائيات للحديث عن الخلافات المذهبية بشكل علني وغير علمي.
12- سعي الغرب وبعض زعماء الدول العربية لتعزيز الفتنة.
13- إثارة النقاش وعلامات الإستفهام حول المشروع الإيراني أو المشروع الشيعي في العالم العربي.
14- تخويف الشعوب العربية وخصوصاً السنّة من انتصار "حزب الله" في لبنان وتحويله من نصر للأمّة إلى نصر لمذهب يعادي المذاهب الأخرى.
15- عدم التصدّي لمعالجة الأسباب التاريخية لنشوء الذهنية المذهبية وإعادة النظر في الروايات والنصوص التاريخية التي تعزز الخلافات.
16- غياب القيادة المركزية عند السنّة وعدم وجود دولة إسلامية سنيّة على غرار الجمهورية الإسلامية الإيرانية.
17- تركيز الشيعة على الوحدة في ظل عدم اهتمام السنّة بالوحدة لأسباب متنوّعة.
 
               . حلول وأفكار للعمل
1- اعتبار العمل للتقريب والوحدة عملاً نتقرب به إلى الله عزّ وجلّ وعدم اعتباره عملاً بروتوكولياً أو شكلياً.
2- العمل لتوحيد الموقف السياسي من قضايا الأمّة وخصوصاً قضية فلسطين والمقاومة.
3- السعي لإهمال الروايات الضعيفة السند من كتب السنّة والشيعة لدى العلماء المسلمين عامةً خصوصاً ما له علاقة بالتفريق بين المسلمين.
4- التأكيد على أن ما يجمع الأمّة الإسلامية والحركات الإسلامية الكثير من القضايا الفكرية والسياسية وعلينا جميعاً أن نعمل على توضيح ذلك.
5- الحاجة للمكاشفة الشفافة والحوار الصريح حول كل القضايا الخلافية بروح المحبة والانفتاح.
6- محاصرة المشكلات السياسية وتعزيز العلاقات الوحدوية وعدم السماح للخلافات السياسية ان تأخذ طابعاً مذهبياً.
7- اعتماد خطاب سياسي موحد يركز على نقاط القوة في الأمّة وخصوصاً المقاومة ومواجهة مخططات الإستكبار.
8- مواجهة النهج التكفيري عند جميع الفئات بالوسائل التي تصلح حال هؤلاء وحال الأمّة معهم.
9- إيجاد آليات تنسيق وتعاون بين الحركات الإسلامية تكون لها مهمات جدية وليس مؤسسات استعراضية.
10- التفرقة بين التراث والواقع بالنظر إلى ما يهم المسلمين.
11- إشاعة الأجواء الوحدوية في الأوساط الشعبية وتحويلها ثقافة عند الناس بدل أن تكون مادة للتداول واجتماع القادة فقط.
12- وضع سلم يتفق عليه للأولويات والاهتمامات السياسية والفكرية للمسلمين.
13- إنشاء مؤسسات إعلامية وحدوية مشتركة (فضائيات، مجلات، مواقع إلكترونية)
14- الاحتكام إلى القرآن الكريم في الخلافات وفي تفسير النصوص المذهبية.
15- جعل لبنان نموذجاً وحدوياً لتمكينه أن يلعب دوراً محورياً على صعيد الوحدة.
16- ضرورة إشراك كل المسلمين في المقاومة وخصوصاً في لبنان كي تكون المقاومة مُتاحة لكل أبناء الأمّة الراغبين في التعبير عن رفضهم للاحتلال والاستكبار معاً.
17- ضرورة قيام "تجمّع العلماء المسلمين" بدوره على صعيد تعزيز الأجواء الوحدوية العملية.
18- إعادة دراسة تجارب الحركات الإسلامية والإستفادة من الأخطاء التي حصلت.
19- ضرورة العمل لإقامة الإتحاد الإسلامي على غرار الإتحاد الأوروبي، والبعض تحدّث عن العودة  إلى دولة الخلافة الإسلامية لأن وجودها يعزز الوحدة.
20- العمل لوضع برنامج متدرج لتطبيق القضايا الوحدوية.
21- عدم إسقاط العمل الجبهوي من الحساب والعمل لإطلاق أوسع جبهة إسلامية لا تقتصر على لبنان لمواجهة المشروع الأميركي - الإسرائيلي.
22- تنظيم الخلافات وإدارتها بمسؤولية.
23- معالجة مشكلات السنّة مع إيران.
24- تفعيل دور مؤسسات التقريب وخصوصاً في مصر وإيران ولبنان وإيجاد آليات تعاون في ما بينها.
25- إصدار فتاوى من علماء السنّة تنفي تكفير السنّة للشيعة وإصدار فتاوى من علماء الشيعة تحرّم لعن الصحابة أو شتم السيِّدة عائشة.
26- الإستفادة من دور الجمهورية الإسلامية الإيرانية وقوى المقاومة لتدعيم خيار الوحدة.
27- وضع خطط عملية وتحديد الأهداف والوسائل والإمكانات من أجل تحقيق الوحدة الإسلامية وخصوصاً في لبنان.
 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro