English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

إبراهيم شريف: بعد ما حدث لا اعتقد أن احد سيوقع ورقة مع الأصالة
القسم : الأخبار

| |
2007-11-03 11:17:09




من الوسط - حيدر محمد


قال الأمين العام لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد) إبراهيم شريف: «كان الأفضل لكتلة الأصالة إعلان التراجع بدلاً من التصريحات التي تتملص من الاتفاق، وبعد ما حدث لا أظن أن أحداً سيوقع ورقة مع (الأصالة) لأنها ستكون غير ذات قيمة ».

وأضاف شريف أنه تفاجأ بالاتفاق بين الكتلتين «لكنني تفاجأت أكثر من نقض (الأصالة ) للاتفاق، وهو على قضايا معينة واضحة لها علاقة بالاستجوابات، وهي تعلم بذلك، إلا إذا كانت المسألة خديعة»، وأوضح أن موقف «كتلة الأصالة سيسيء لجماهيرها وقواعدها الشعبية»، قائلاً «إن المطلوب من (الأصالة) اليوم أن توضح موقفها مما حدث بوضوح ».

وأضاف «أن الورقة الموقعة أشارت الى الاستجوابات بالنص، ومن الواضح أن الاتفاق كان في سياق الحديث عن استجواب وزير الصناعة والتجارة حسن فخرو، ولم يكن خافيا على كتلة الاصالة مطلب الوفاق باستجواب وزير شئون مجلس الوزراء الشيخ أحمد بن عطية الله آل خليفة، وكتلة الوفاق لديها شيء مكتوب، ولكن من ظهر صغيرا أمام الناس هو من تصرف بسوء نية، لأن هؤلاء لا توجد لهم مرجعية سياسية خارج اطار السلطة » ، بحسب تعبيره .

وعن رأيه في استجواب فخرو، رأى شريف أن هناك كيدية في الموضوع قائلاً: «ليست هناك مشكلة في استخدام الأدوات البرلمانية، وعلى رغم أن الوزير معروف بنظافة اليد، فإن ذلك لا يمانع التحقيق الا اذا كانت هناك أوراق مهمة، ونحن نؤكد حق المجلس في التحقيق (...) ولكن يبدو أن الاصابع التي حركت القضية في وجه الوزير فخرو هي ذاتها التي تمنع استجواب الوزير عطية الله، وهناك دوافع وتصفية حسابات بين مراكز القوى، ويبدو أن هنالك مشروعاً للإطاحة بحسن فخرو ».

وأكد شريف أن «تصرف (الوفاق ) صحيح، وهي لم تخسر شيئا بتصويتهم، فكرة لجنة التحقيق مهمة، واعتقد أن الوفاق لم تخسر شيئا، ولم تقدم تنازلا، (الأصالة) ظهرت أمام الناس أنها لا تحترم اتفاقاتها، وليس لها قرار سياسي في قضايا حاسمة، لا (الأصالة) ولا ( المنبر) يستطيعون أن يلزموا انفسهم بشيء، ونعتقد أن (الأصالة) ربما أخطأت حين أبدت موقفاً من دون حصولها على ضوء أخضر »

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro