English

 الكاتب:

من العربية

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

أرض الخليج.. والإعلام المعادي
القسم : سياسي

| |
من العربية 2010-03-29 23:51:39


مهنا الحبيل:     . كتب الزميل ا حسين شبكشي في عموده في الشرق الأوسط اللندنية السبت الثالث عشر من آذار مارس الجاري مقالا مميزاً يستحق فيه الإشادة ويُسجّل له السبق في هذا الانعطاف الجديد مقال ا شبكشي الذي جاء بعنوان نيران غير صديقة تناول فيه ا حسين مغزى إعلان تحول روبرت مردوخ إمبراطور الإعلام الدولي المنحاز للخليج وهو الشخصية اليهودية الأبرز في الإعلام العالمي الإخباري المعروف بمساندته المطلقة للمشروع الإسرائيلي وجوداً واحتلالاً وهو المالك لفوكس نيوز وغيرها من المؤسسات الإعلامية الضخمة وذلك من خلال قراره انتقال أعمال مؤسساته في الشرق الأوسط لتتخذ من ابوظبي عاصمة لها في المنطقة وهذا الإعلان من مردوخ يأتي في وقت حساساً للغاية ويشهد تطورات كبيرة جدا في المشهد الفلسطيني وفي رغبة القوى اليهودية الأمريكية وحلفائها من المحافظين المسيحيين إعادة تدوير الوضع في الشرق الأوسط وتوسيع دائرة اختراق الوضع العربي السياسي والاجتماعي وبالذات في منطقة الخليج للتركيز على إطلاقه كمشروع متقدم ينقل الاندفاع الإسرائيلي لتحقيق اكبر درجات التطبيع والاختراق الاقتصادي والثقافي لهذه المنطقة التي بدا بوضوح أنّ تل أبيب تعتمد التمكن منها كرديف للمشروع الصهيوني المركزي الذي يقترب من هدم المسجد الأقصى .

والغريب أنّ إعلان مردوخ أتى في وقت قريب من تحديد منظمات أمريكية يهودية من أنصار جبل الهيكل اعتبار الخامس عشر من آذار الجاري إعلان انطلاق المرحلة الأخيرة لبدء هدم المسجد الأقصى ووضع أُسس الهيكل وهو ما تزامن مع أحداث كبيرة في زحف تلك الجماعات على الأقصى التي دُعمت من حكومة نتانياهو كما هي حكومات سلفه دون إن يُعلن عن ذلك جهرا مع أنّ برنامج تهويد القدس واستهداف وجود الأقصى كان يزحف تدريجيا .

ما يعنينا في هذا المقال أنّ كل برنامج مردوخ لا يوجد فيه ما يدعوا للتفاؤل أو تطوير الحراك الإعلامي بما يخدم تنمية ومعارف المنطقة إنّما هو برنامج استراتيجي يتناقض مع الأمن القومي للخليج وحتى مواجهة إيران تمارس هناك بحسب مصالح تل أبيب وليس مصالح الخليج العربي , فان صراعنا مع الجمهورية الإيرانية لا يعني أن يفسح المجال لهذه الكتلة الصهيونية للعمل حتى ضد إيران , ومواجهة طهران من قِبل فسح المجال لهذا القصف المردوخي خطير وله تبعات كبيرة , وفضلاً عن الرفض المبدئي له لمعرفتنا بالعمق الاستراتيجي للإعلام الصهيوني فإننا ندرك بان مقتضيات توسّع هذا المشروع سوف يضرب أساسات عديدة لاستقرار الخليج وأمنه القومي .

وقد تطرح أبو ظبي أنّ هناك مؤسسات إعلامية أُخرى في الإمارات وغيرها لها علاقة مباشرة بهذا البرنامج التطبيعي أو المواجه لقيم وهوية المنطقة وينتمي مؤسسوها إلى دول خليجية أُخرى ونقول نعم بكل تأكيد أبو ظبي محقة في ذلك فمردوخ اليهودي كصلبوخ الخليجي ما دام المشروع الإعلامي يتسق في هدفه الخطير ولا نُبرأ تلك الجهات من تغطياتها المنحازة لإسرائيل وواشنطن , لكن كُنّا نتمنى أن تكون المنافسة بمشاريع عربية ذات اتصال وانتماء للمفاهيم والمبادئ العربية الإسلامية وتُعطى مساحة التعبير الحر والتقدمي وفقا لهذه المبادئ ولمصالح الخليج وعمقه , أمّا أن تُعوّم ارض الخليج لأجل أن يتحول إلى جزر تعبر منها مؤسسات الولاء اليهودي إلى أهدافها فهي قضية خطيرة للغاية ...وقد يأتي القصف المضاد اشد مما حسبته الموازين الخليجية التي ستجد نفسها في صف واحد مع مشروع كنيس الخراب الذي أُسّس متزامناً مع حفلات الإعلام اليهودي الأمريكي .

صحيفة الاحساء - 29 مارس 2010

http://www.hasanews.com/articles.php?action=show&id=589

 

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro