English

 الكاتب:

رضي الموسوي

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

تخبط وزارة الصحة
القسم : سياسي

| |
رضي الموسوي 2010-01-11 08:30:48


قرار وزارة الصحة بإخلاء مقرات جمعية التمريض وجمعيات مهنية أخرى من مجمع السلمانية الطبي، هو قرار يعبر عن حجم التخبط الذي وصل إليه المسؤولون بالوزارة، ويشكل حلقة في سلسلة الإرباكات التي تعاني منها الإدارة، التي لاتزال تتخبط في معالجة مشكلة سواق مجمع السلمانية الطبي الذين يطالبون بإنصافهم وتعديل أجورهم.
قصة وزارة الصحة مع جمعية التمريض معروفة منذ زمن، والخشية أن تكون قرارات الوزارة كيدية، بعد أن تكشفت الكثير من القصص ضد الجمعية وترجمة «التعاون الحكومي» بين وزارة الصحة عبر طرد جمعية التمريض من المقر في الوقت الذي تستعد فيه الأخيرة إلى عقد جمعيتها العمومية وبين وزارة التنمية التي جمدت حسابات وأرصدة الجمعية وتركتها «على بابك يا كريم» لإحداث مزيد من الضغوط و«فركشة» واحدة من أهم الجمعيات المهنية في البحرين، وذلك بعد أن عجزت الأساليب التقليدية التي استخدمتها الوزارتان في تغيير توجه جمعية التمريض في دفاعها عن مصالح وحقوق الممرضين الذين يجب الافتخار بهم وبجهودهم الجبارة في خدمة المرضى رغم الحالة «التعبانة» التي يواجهونها من جراء الفتاوى المتعددة والتفسيرات الكثيرة لكادرهم.
يفترض في المسؤولين بوزارة الصحة.. وأيضاً مسؤولي وزارة التنمية، بعد دخولها على خط المواجهة، أن يمعنوا النظر قليلا، وان يتمتعوا بقدر كافٍ من العقلانية في معالجة الخلاف مع جمعية التمريض، وليس «التنبر في الغِيران» وفتح جبهات مواجهة مع مؤسسات المجتمع المدني التي نتغنى جميعاً بوجودها واعتبارها إحدى نتائج التطور الحضاري الذي تعيشه البحرين. فليس من العقل بشيء مواجهة هكذا مؤسسات تتمتع بأدوار مفصلية في عملية صقل وتطوير المهنة وتحافظ على الترابط الاجتماعي بين هذه الفئة التي تمكنت من تغيير النظرة إليها بعد سنوات طويلة من الجهد والتعب والعمل المتواصل لكي تصل مهنة التمريض إلى هذا المستوى من الاحترام والتقدير المجتمعي.
هل يسعى بعض المسؤولون إلى «تطفيش» الممرضين وغيرهم من الجمعيات الأهلية ذات الصلة بمهنة الطب، ليذهب المواطن إلى بيته ونستبدله بعمالة أجنبية تكلف أضعاف ما تسعى الوزارتان إلى حجبه عن جمعية التمريض وكادر منتسبيها وحقها في تنفيذ النشاطات الاجتماعية والثقافية والدفاع عن حقوق أعضائها؟!
ليس قرار وزارة الصحة بإخلاء مقر جمعية التمريض إلا جزءاً من هذا التخبط الذي نلاحظه في أكثر من موقع، ما يفرض ضرورة اضطلاع سعادة الوزير د. فيصل بن يعقوب الحمر على تفاصيل التبعات المحلية والخارجية لقرار مثل هذا، واتخاذ قرار مضاد له يحمي الممرضين وجمعيتهم من قرار الطرد.

الوقت - 11 يناير 2010

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro