English

 الكاتب:

عبيدلي العبيدلي

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

تناقض دبي هو سر استمرارها
القسم : اقتصادي

| |
عبيدلي العبيدلي 2010-01-09 07:53:33


أعلنت حكومة دبي موازنة العام 2010، بعجز متوقع قدر بـ 1.6 مليار دولار. ووفقا لهذه الموازنة سيتراجع الإنفاق الحكومي إلى 9.63 مليارات دولار، أي بنسبة 6.5 في المئة عن العام 2009، مع تراجع مماثل في الإيرادات لتصل إلى 8 مليارات دولار، بنسبة تراجع تبلغ 12 في المئة عن ايرادات موازنة العام 2009. يأتي هذا التراجع والعجز بعد مضي أيام فقط على احتفالات تدشين «برج خليفة» ، الذي أصبح اليوم أعلى ناطحة سحاب في العالم بارتفاع 828 مترا، مزيحا بذلك برج 101 في تايوان. الملفت للنظر هو أنه لم تكد احتفالات «برج خليفة « تأتي على نهايتها حتى تفاجأ العالم بإعلان الكونسورتيوم الياباني الذي يعمل على إنشاء قطار «مترو دبي» عن عزمه على وقف العمل مالم يحصل على دفعات مالية من مستحقاته المتأخرة من حكومة دبي، والتي تبلغ 5.2 مليارات دولار. كذلك الأمر بالنسبة لمترو دبي، فلم يكد يمضي على تدشينه في وقته المحدد، في تمام الساعة التاسعة وتسع دقائق، في التاسع من الشهر التاسع في العام 2009، حتى فاجأت دبي العالم بمطالبة دائني شركة «دبي العالمية» أن يوافقوا على إعادة جدولة ديونها ومراجعة هيكليتها، متوجهة، في الوقت ذاته، إلى جارتها إمارة أبوظبي كي تساعدها في الخروج من تلك الأزمة عن طريق عمليات معقدة وباهضة الثمن في آن.
تكاد هذه الصورة الدبوية أن تتكرر في كل المشاريع والبرامج التي تقودها هذه الإمارة التي تصدرت أخبارها صفحات الجرائد العالمية، وأصبح الكل يتحدث عن «النموذج الدبوي» في الاقتصاد والتنمية، وخاصة عواصم الخليج الغنية بالنفط، التي وجدناها تحاول اللحاق بتلك الإمارة الصغير، وتجاهد للسير على خطاها في تشييد المدن الترفيهية والتعليمية والتقنية. أما اليوم، وأمام تعثر دبي، فبتنا نسمع مجددا مقولات «انفجار الفقاعة الدبوية»، الأمر الذي يدفع الكثيرين، ممن يحاولون دراسة ذلك النموذج إلى التريث قبل الخروج بأي من الاستنتاجات بشأنه.
ولعل من يمعن النظر في آليات الاقتصاد، أو بالأحرى النموذج الدبوي، يمكنه أن يستنتج أنه لربما كان هذا التناقض الظاهري، هو السر الكامن في نجاحه. فإمارة مثل دبي، التي تعتبر جزيرة جافة تسبح في محيطات من النفط الخام وسحب كثيفة من الغاز الطبيعي، دو ان تنعم هي بغير النزر اليسير منه، ونسبة ضئيلة من السكان المحليين، لا يتجاوزون في أفضل الأحوال 10 في المئة من الوافدين من الخارج، ونظام سياسي قبلي، يخضع لرئيس القبيلة، لا يكف عن الاحتكاك اليومي بخبراء ومهارات أجنبية قدمت من أكثر المجتمعات تمدنا (بالمعنى الاجتماعي للكلمة)، او تقدما بالمنظور العلني لها، وإدارة فردية لمؤسسات تملكها او تشارك في إدارتها كفاءات عالمية استقت خبرتها من العمل في مؤسسات عالمية عملاقة تعمل وفق آليات تفتقت عنها أكثر العقول تطورا في الفكر الإداري.
لذا سيجد من يريد أن يفسر أسرار تعثر دبي سيجد في اقتصادها الكثير من الثغرات التي تساعده على إثبات ما هو بصدد الوصول له، ولعل أفضل من قام بذلك، هو التقرير الاسبوعي لشركة الشال للاستشارات الذي يرى، وقبل ان تنفجر أزمة دبي الأخيرة «أن نموذج دبي لم يكن ليستمر إلى الأبد... نموذج دبي بني على فرضيات خطيرة لا يمكن استمرارها، والفرضية الأولى هي استمرار لا نهائي لنمو السكان لكي يواكب الطلب جانب النمو المستمر في عرض الأصول والخدمات، وإلى جانب استحالته فيه تقويض لهوية الدولة أو أساسها». وقد عزز التقرير تحليله المتشائم بالمطلق من احتمال تعافي دبي من أزمتها بالأرقام والاستنتاجات المستخرجة التي تسلط الضوء على الأسباب المنطقية الكامنة وراء ذلك التعثر. وبالتالي، فقد كشفت المديونيات التي وقعت دبي في براثنها، كما يخرج به من يقرأ ذلك التقرير، أنها ليست أكثر من فقاعة قابلة للانفجار أو أشبه بالقصر المشيّد على الرمال، مهدد بالانهيار أمام أية نسمة ريح. بالمقابل، ومن يراجع كتابات شخص مثل الباحث الاقتصادي الإماراتي أحمد سيف بالحصا، سيجد فيها الكثير من المنطق المعزز بالأرقام التي تثبت أن ما تعاني منه دبي لا يعدو كونه كبوة مؤقتة، لن تلبث أن تتعافى منها، كي تعود إلى سابق عهدها. تشاطر هذا الرأي الباحثة الاقتصادية في صحيفة «الحياة» اللبنانية رندة تقي الدين التي تقول في مقال موثق لها حول الأزمة الدبوية «لكن هذا لا يعني أن نموذج دبي كمركز تجاري ومالي هو نموذج فاشل، إنما المبالغة في التنافس على مشاريع عملاقة وخاسرة ومحكومة بالفشل، خصوصا ان مردها الى هيمنة المظاهر. وتتكبد دبي خسائر كبرى حاليا وتؤخر تسديد ديونها لكن هذا لا يعني نهايتها أو إفلاسها. فعملية إنقاذها لتسديد هذه الديون قد تأخذ بعض الوقت وهي بمثابة الأزمة العالمية التي لم تنته بعد وقد تأخذ وقتا لكي تنتهي».
ولربما يجد القارئ في ما يقوله محلل لبناني مقيم في دبي، ابراهيم خياط الكثير من المنطق الذي يفسر الحالة الدبوية وقدرتها على الاستمرار رغم التناقضات التي تكتنفها، حيث نجده يقول ملخصا تلك الظاهرة «كان هناك نقص في الشفافية ... نعم ... لكن دبي فعلت شيئا كان نموذجه هو الانفتاح الكامل. ارتكبوا أخطاء وافتقروا الى أشياء كثيرة لكنهم يمرون بعملية تحول».

الوسط - 9 يناير 2010

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro