English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

غزوان: رئيس مجلس إدارة «بتلكو» عرض عليّ التقاعد القسري ورفضته
القسم : الأخبار

| |
2007-09-16 10:29:34


 

غزوان: رئيس مجلس إدارة «بتلكو» عرض عليّ التقاعد القسري ورفضته

 

أكد رئيس نقابة العاملين في شركة بتلكو (سابقاً) وعضو مجلس إدارة النقابة الحالي فيصل غزوان (أحد المفصولين من الشركة حالياً) أن رئيس مجلس إدارة شركة «بتلكو» الشيخ حمد بن عبدالله آل خليفة عرض عليه التقاعد المبكر القسري، إلا أنه رفض ذلك بعد أن طرح عليه سؤالاً إن كان يقبل هو لو كان مكانه هذا العرض .

 

وقال غزوان: «إن الجواب لرئيس مجلس إدارة الشركة كما كان يتوقع بعدم قبولي العرض فهو لا يرضى لنفسه الذل»، مشيراً إلى أن ثلاثة لقاءات جمعت بينه وبين رئيس مجلس الإدارة، لقاءان منهما في «بتلكو» وواحد خارج الشركة استمر لأكثر من 150 دقيقة، وقد سادت جميع لقاءاتنا المودة والاحترام المتبادل واتفقنا على أن تستمر اللقاءات وأن يكون الهدف يصب في مصلحة العمال والشركة والوطن وقد كنت ممثلاً للنقابة في هذه الاجتماعات بموافقة من رئيس وأعضاء مجلس إدارة النقابة والفريق الاستشاري للنقابة .

 

وأشار غزوان إلى أنه طرح معظم قضايا «بتلكو» العمالية على طاولة النقاش مع رئيس مجلس إدارة الشركة ومنها قضايا قديمة جوهرية مثل تغيير الهيكلية الإدارية الأولى والثانية والثالثة منذ العام 1994 وقضايا حديثة حتى تاريخ تجمع العمال في 17 و18 يوليو/ تموز الماضي .

 

وأضاف غزوان «خرجت من الاجتماع الأخير غير راضٍ بنتائجه وقلت للشيخ حمد بن عبدالله إنني سأستمر في النضال من أجل العمال والشركة معاً باستخدام الوسائل القانونية المتاحة، ووعدني بأنه سيتقبل ذلك بصدر رحب كما تقبلت منه مشاركته في اتخاذ قرارات من وجهة نظري لا تصب في مصلحة العمال والشركة وكذلك الوطن بسبب المعلومات غير الصحيحة أو غير الدقيقة التي تصل إليه من الذين يقلبون الأمور في خدمة مصالحهم الشخصية ».

 

أما بخصوص ما أثارته الشركة من وجود كمين استدرجه مع زميله ماجد سهراب فبين غزوان أن «هذه الفتنة الحديثة ذكرتني بفتن أخرى قديمة لم تفلح في إبعادي عن أحبائي العمال والنشطاء المدافعين عن حقوق العمال في نقابة عمال (بتلكو) وكذلك ممثلي العمال في الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين والنقابيين وجميع عمال البحرين المخلصين الذين أكن لهم كل الاحترام وأقبل أياديهم على تفانيهم في أداء الواجب ».

 

وأكد أن التجمع سبب القضية هو قرار اتخذ في اجتماع الجمعية العمومية للنقابة بحضور نائب الأمين العام لاتحاد نقابات عمال البحرين سلمان المحفوظ وأمناء مساعدين من الاتحاد، وكنا حريصين على تطبيق التجمع في أوقات لا تتعارض وسير العمل اليومي المعتاد، وتم ذلك ولم تتأثر خدمات الاتصالات بأي شكل من الأشكال، وكانت الإدارة التنفيذية على علم بتواريخ التجمع ولم تبدِ أي اعتراض أو ممانعة .

 

وأشار غزوان إلى أنه قبل تجمعي 17 و18 يوليو الماضي، كان هناك تجمع آخر في قاعة الاجتماعات الكبيرة في الهملة حضره جمع غفير من العمال اكتظت بهم القاعة وفتحت أبوابها واستخدمت الميكروفونات لإيصال السمع إلى الذين هم خارج القاعة ويزيد عددهم على من هم بداخلها، مشيراً إلى أن وقت التجمع داخل القاعة كان من الساعة الواحدة ظهراً حتى الساعة الثالثة ظهراً وهو الوقت نفسه لكلا الاجتماعين، وأن الفرق بين التجمعين هو أن الأول كان بين أربعة جدران ومغطى بسقف والثاني بين أربعة جدران من دون سقف ويفصل الموقعان باب .

 

وتساءل غزوان: «كيف تم تفسير التجمع الذي تم تحت سقف، قانوني والتجمع الذي لا يضلله سقف، غير قانوني؟ ولماذا فصل اثنان فقط من قادة التجمع؟ وما هي معايير الاختيار؟ ولماذا فصل الأول أول النهار والثاني آخر النهار؟ ».

 

 صحيفة الوسط

Sunday, September 16, 2007

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro