English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

ناشط بيئي يحذر من مخاطر إنشاء مدينة في بحر المحرق
القسم : الأخبار

| |
2007-08-21 09:48:04


 

 

ناشط بيئي يحذر من مخاطر إنشاء مدينة في بحر المحرق  

 

 

كتب: شاكر العرادي

  حذر الناشط البيئي وعضو التكتل البيئي غازي المرباطي من إقامة أي مشروع دفان جديد في البحر من دون تقديم دراسة وتقييم على الأثر البيئي على منطقة حوض الخليج العربي، وذلك على أثر تصريحات لإحدى الشركات وعزمها على القيام بمشروع الدفان لمدينة تبلغ مساحتها نصف مساحة المحرق مع تهميش دور المجلس البلدي لمحافظة المحرق والذي ليس لديه أي علم بالمشروع .

 

وقال إن المنطقة البحرية المزمع إقامة المشروع عليها هي بيئة خصبة وغنية بالموارد البحرية، وفي حال تنفيذ المشروع عليها كيف ستعوض الهيئة العامة لحماية الثروة البيئية والحياة الفطرية هذه المساحة الشاسعة التي سوف تردم من قبل القائمين على المشروع. وأكد المرباطي أن المشروع يحتاج إلى آلاف الأطنان من الرمال لردم المساحة التي يبلغ حجمها نصف جزيرة المحرق، متسائلا كيف ستوفر الشركة القائمة على المشروع هذه الكمية من الرمال؟ وهل سوف تشح الرمال من البحر؟، وتابع أنه في حين تصريحات المسئولين في الهيئة العامة لحماية الثروة البيئية والحياة الفطرية تفيد بأن المملكة تواجه مشكلة كبيرة بسبب شح الرمال من مياهها الإقليمية. كما أشار المرباطي إلى أن إقامة مثل هذه المشاريع التي تقضي على البيئة يجب أن تقدم لها دراسة واسعة حول الأثر البيئي الذي يمكن أن تتسبب به، موضحا أن الهيئة البيئية هي الجهة الرسمية المخولة بدراسة تقييم الأثر البيئي للمنطقة، وهل سينفذ هذا المشروع مع إبداء آراء الرقابة البيئية للاستئناف فقط كالعادة. وشدد على عدم إقامة مثل هذه المشاريع التي تعتمد على الاستثمار العقاري وتؤثر بشكل مباشر على البيئة البحرية وتدمر مواردها البحرية من الثروات مثل الشعب المرجانية والثروة السمكية ومصائدها، ولا سيما أن البيئة البحرية في البحرين تطل على حوض الخليج العربي. وأوضح أنه بحسب منظمة (الفاو) تعتبر الموارد البحرية الموجودة في الخليج العربي الممتد من شط العرب إلى خليج عمان مخزونا واحدا ويقدر حجمه بـ900 ألف طن من الثروات البحرية، في حين تحرم المنظمة من خلال الاتفاقيات المبرمة من قبل الدول المطلة على الحوض أي تدمير أو اعتداء على بيئة خصبة منتجة ودائمة لاستمرار هذا المخزون في حوض الخليج العربي. واستنكر الناشط البيئي ما تتعرض له المجالس البلدية من تهميش لدورها باتخاذ القرارات اللازمة في المشاريع، وخص بذلك مجلس بلدي المحرق الذي بات دوره باتخاذ القرارات الاستراتيجية في المحافظة شبه معدوم، مستدلا على ذلك بما يثار في الصحف المحلية التي توضح أن المحرق باتت مكبا للنفايات والتي يتحمل مسئوليتها بالكامل المجلس البلدي وحده .

 

صحيفة أخبار الخليج

Tuesday, August 21, 2007

 

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro