English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

«نقابة الصحافيين»: لا غنى عن حرية الصحافة لترسيخ الديمقراطية
القسم : الأخبار

| |
2007-10-20 12:27:47


 

 

 

«نقابة الصحافيين»: لا غنى عن حرية الصحافة لترسيخ الديمقراطية

 

  حيت نقابة الصحافيين ‘’تحت التأسيس’’ ما جاء في خطاب عاهل البلاد، ودعوته إلى ‘’قانون مستنير يكفل حرية الصحافة وإيصال الكلمة النزيهة التي نعتبرها ضمانة الديمقراطية ونعتبر أقلامها الحرة شركاء في البناء’’، معتبرة أن ‘’حرية الصحافة والتعبير، شرط لا غنى عنه لترسيخ الديمقراطية ونموها’’.

وأضافت النقابة في بيان لها أن ‘’الحرية السياسية وحرية النشاط الاقتصادي، لا تستقيم أبداً من دون حرية الصحافة ولا يمكن اجتزاء الحرية وقصرها على ميدان من دون آخر’’.

وقالت النقابة في بيانها ‘’نضع أيدينا في أيدي جلالة الملك من أجل قانون مستنير، يكفل حرية الصحافة ويعمل على ترسيخ حرية التعبير، الشرط الضروري والجوهري للديمقراطية’’.

وتابعت ‘’قانون يزيل كل ما يعيق الصحافة والصحافيين في البحرين، ويشكل قيودا على حرية التعبير وكابحا لحرية الصحافة في بلادنا’’.

وشدد البيان على أن ‘’الصحافة الحرة لا يمكن أن تكون ضامنا للديمقراطية إذا كانت مقيدة’’، مضيفا أن ‘’الشراكة في البناء، جوهرها الندية وشرطها الحرية، فلا يمكن لصحافة مقيدة أو معاقة أن تكون شريكا حقيقيا وفاعلا’’، بحسب نص البيان.

وقالت النقابة في بيانها إن ‘’مثل هذا القانون المستنير الذي يكفل حرية الصحافة لابد أن يستجيب لوجهات النظر التي أبداها الجسم الصحافي في البحرين حول قانون الطباعة والصحافة والنشر التي تم التعبير عنها منذ صدور القانون الحالي في .’’2002

وأشارت النقابة إلى ‘’إحاطة السلطتين التنفيذية والتشريعية بها منذ وقت مبكر’’، مؤكدة أن ‘’التوجه الملكي يفرض التعاون الوثيق بين البرلمان بغرفتيه وممثلي الجسم الصحافي في البحرين في جهد مسؤول وبناء للوصول إلى قانون يكفل حرية الصحافة’’.

ونوهت النقابة في بيانها إلى أن ‘’المسؤولية ملقاة الآن على السلطتين التنفيذية والتشريعية من أجل الوصول إلى قانون مستنير فعلا يكرس حرية الصحافة خصوصا أن وجهات نظر الجسم الصحافي وملاحظاته واضحة ومثبتة’’، مطالبة الحكومة ‘’تعديل المواد والبنود موضع الاعتراض والملاحظة من الجسم الصحافي’’.

كما ناشدت البرلمان ‘’التحلي بأكبر قدر من المسؤولية في تعامله مع حرية الصحافة وألا يسعى إلى اجتزاء حرية التعبير وتقييد حرية الصحافة وفرض العقوبات المغلظة على الصحافيين مثلما جرى في الأعوام القليلة الماضية وحتى وقت قريب’’.

وحذرت النقابة من أن ‘’مثل هذه المساعي إن تكررت ستكون مخيبة للآمال وستخلق مفارقة كبرى عندما يعمد منتخبون عبر الإرادة الحرة لصناديق الاقتراع إلى الانتقاص من حرية التعبير وحرية الصحافة من تحت قبة البرلمان’’.

وختمت نقابة الصحافيين بيانها بالقول ‘’آن الأوان لتوحيد الصحافيين البحرينيين في جسم نقابي موحد في ظل التطورات الايجابية في الحوار بين نقابة الصحافيين وجمعية الصحفيين’’.

 

صحيفة الوقت

‏20 ‏اكتوبر, ‏2007

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro