English

 الكاتب:

رضي الموسوي

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

30 دينارا للماجستير
القسم : عام

| |
رضي الموسوي 2009-09-16 09:38:15


عندما تحدثنا عن واقع المعلمين كنا على يقين بأن الوضع الأكاديمي يعاني من خلل كبير منذ سنوات طويلة، وأن الأمر يحتاج إلى عمليات جراحية كبرى إذا أردنا استنهاض أهم قطاع تعتمد عليه استراتيجية البحرين 2030 التي أطلقها مجلس التنمية الاقتصادية. وحتى لا يعاد إنتاج قصة ''البيروسترويكا'' التي التحق بها الكثيرون، فقط لأن الأمين العام للحزب الشيوعي السوفيتي ميخائيل غورباتشييف هو الذي أطلقها ودافع عنها ودفع ثمنها غاليا، حيث ركب موجة الشفافية (الغلاسنوست) قيادات تقترب أعمارها من المائة ولا تؤمن في قريرة نفسها لا بالإصلاح ولا بالشفافية التي جاء بها زعيم الكرملين. فالاستراتيجيات ليست احتفالات وترديدا وتطبيلا لمقولات نظرية على الورق بقدر ما هي تطبيق على أرض الواقع وامتحان للنظرية حين تبدأ عملية التجسيد وفق معايير واضحة ومعلنة وشفافة كالماء الزلال، وأي تقاعس عن تطبيق الاستراتيجيات يجب أن يقابل بردة فعل ترتقي إلى مستوى الإهمال والتطنيش واللامبالاة. 
وقطاع المعلمين الذين يزيدون على 13 ألف معلم ومعلمة، هو واحد من أهم القطاعات التي يجب الاهتمام بها والارتقاء بمستوياته الأكاديمية والمعيشية بإنصافه في كادره الوظيفي وفي سلم ترقياته وفي الأجور في الأصل. وإذا صحت معلومات بعض المعلمين الحاصلين على شهادات الماجستير في علوم الرياضيات فإن الإضافات المالية التي حصلوا عليها بعد اجتيازهم شهادة الماجستير، المعترف بها من وزارة التربية والتعليم، لا تزيد على الثلاثين دينارا فقط لا غير..ما شاء الله على تشجيع العلم والمعرفة!!
يقابل ذلك مسألة المحسوبية والواسطة والفئوية التي تزكم الأنوف أخبارها، فيكفي جلسة صغيرة مع بعض المدرسين الأكفاء المهمشين الذين يجدون أنفسهم خارج إطار أي اهتمام رسمين وكأنهم قطع أثاث بانتظار التخلص منهم بالتقاعد المبكر! 
هذه الاستراتيجية سوف تدفع البحرين ثمنها وليس فئة دون أخرى، فالتعليم الذي يفترض أن تسبقه التربية ليس له علاقة بما يجري لأعداد كبيرة من المعلمين الذين يستحقون اهتماما أفضل ليقدموا ما في جعبتهم من خبرات وتجارب للطلبة الذين يتخرج نسبة كبيرة منهم أنصاف أميين، لتتورط بهم سوق العمل والجامعات والمعاهد. وفوق هذا كله، فإن الحديث عن البحرين 2030 في ظل هذا الضرر الواقع على الكادر التعليمي سيكون كأنه كلام في الهواء.
ولأنه لايزال في الوقت متسع، ندعو وزارة التربية والتعليم ومسؤوليها إلى إعادة النظر فيما جرى من شطب لنتائج الامتحانات المتعلقة بالترقية للمدير المساعد، كخطوة تعبر عن جدية الوزارة على طريق إصلاح التعليم في مختلف مفاصله..فهل تفعلها الوزارة العتيدة؟!

الوقت - 16 سبتمبر 2009

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro