English

 الكاتب:

رضي الموسوي

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

أسئلة إلى وزارة التربية؟
القسم : عام

| |
رضي الموسوي 2009-09-14 09:28:18


مع بدء أكثر من ثلاثة عشر ألف معلم ومعلمة عامهم الدراسي الجديد ينتظمون في أكثر من مائتي مدرسة، تقفز أسئلة متشابهة تصل إلى حد التطابق إزاء واقع المعلم في البحرين، خصوصا مع تشكيل جهة معنية بضمان جودة التعليم تتبع مجلس التنمية الاقتصادية، والتي يتوقع كثيرون منها تقديم مرئيات جديدة وجدية غير تلك التي درجت عليها وزارة التربية والتعليم طوال العقود الماضية. مرئيات تسهم في انتشال الواقع الأكاديمي الراهن من التدهور المتواصل.
نتمنى على المسؤولين بوزارة التربية والتعليم أن تتسع صدورهم قليلا لبعض الأسئلة المفتوحة، آملين في إجابات شافية وشفافة.. قادرة على إقناع المعلمين وإشباع رغباتهم في الوصول إلى الحقيقة..ولا شيء غير الحقيقة.
أول الأسئلة حول كادر المعلمين الذي لا يزال الجدل والخلاف بشأنه قائما بين الوزارة وبين المعلمين..فهل تم التوصل إلى حلول وتقاطعات وتفاهم حول التعريفات الأساسية التي تسير عليها الوزارة ويعتبرها المعلمون خروجا عن النص ومخالفة له؟
السؤال الثاني يتعلق بالترقيات وتعديل أوضاع المعلمين بمختلف درجاتهم، وخصوصا المئات من المدرسين الأوائل الذين قدموا امتحانات الترقي لدرجة مدير مساعد وتم إلغاء نتائجهم دون مسوغات قانونية حسب تأكيد العشرات من الذين قدموا امتحانات طوال العام الماضي وحين اجتازوها وقفت لهم الوزارة بالمرصاد،ودائما حسب تعبير وتوصيفات المعلمين..مربو أجيال المستقبل، الذين يقولون إن تمييزا سافرا تتعرض له فئة كبيرة منهم، ويرون في سلسلة امتحانات الترقي إلى مساعد المدير التي خضعوا لها ولم توفر معلومة أو مادة إلا وأدرجت، هي لتمرير الوقت وتقطيعه، وحين اجتازوها تم شطب النتائج بجرة قلم!!
السؤال الثالث المرتبط بسابقه يتمحور حول عدد موظفي وزارة التربية وكادرها الأكاديمي الذين بلغوا سن التقاعد وطلبت منهم الوزارة الاستمرار في عملهم بعقود مؤقتة إضافة إلى أجورهم التقاعدية، بينما المئات من الذين يفترض أنهم أنهوا متطلبات الترقية إلى درجة المدير المساعد وأولئك الذين ينتظرون درجة المدرس الأول، يقفون في طابور الانتظار سنوات حتى يقودهم يأسهم إلى طلب التقاعد المبكر قبل أن (تفقع مرارتهم) من عمليات التطفيش الممنهجة التي يمارسها بعض المسؤولين بالوزارة دون متابعات جدية من الجهات الأعلى بالوزارة.
السؤال الرابع: كيف تتعامل وزارة التربية مع المدرسين الذين يواصلون دراستهم ويحصلون على شهادات الماجستير والدكتوراه؟..وكم هي الزيادة المالية التي يحصل عليها المعلم على راتبه الشهري عندما ينجز شهادة الماجستير في تخصص مثل الرياضيات والفيزياء الكيمياء، على سبيل المثال؟
كثيرون هم الذين يتطلعون إلى إجابات وافية من المسؤولين بوزارة التربية والتعليم بشفافية وإفصاح من أجل خدمة العملية التعليمية التي تتعرض لتراجع شديد بانت بعض نتائجها من المخرجات الهزيلة التي دامت سنوات عدة دون تطور يذكر.
نقدر للمسؤولين انشغالاتهم الراهنة استعدادا لاستقبال نحو 130 ألف طالب وطالبة تحت هاجس وباء أنفلونزا الخنازير، بيد أن هذه الأسئلة تتعلق بمصالح الطلبة الذين يحتاجون إلى مدرسين يتمتعون بمعنويات عالية وليس إلى محبطين بسبب تردي أوضاعهم.

الوقت - 14 سبتمبر 2009

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro