English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

إحراق الأعلام الإسرائيلية بعد صلاة الجمعة في الدراز
القسم : الأخبار

| |
2007-10-13 03:07:37


 

إحراق الأعلام الإسرائيلية بعد صلاة الجمعة في الدراز

جمعية مقاومة التطبيع تستنكر لقاء وزيري خارجية البحرين وإسرائيل

 

 harq israiel.JPG

أحرق مصلون ظهر أمس الأعلام الإسرائيلية بعد صلاة الجمعة في جامع (الدراز) احتجاجا على اللقاء الذي جمع وزير الخارجية بوزيرة الخارجية الإسرائيلية الأسبوع الماضي.

وطالب المصلون الحكومة بتفسيرات عن اللقاء وبإقالة وزير الخارجية وإعادة تفعيل مكتب مقاطعة البضائع الإسرائيلية.

وكانت وزارة الخارجية قد أشارت في بيان صادر لها الأسبوع الماضي إلى ان ما تم تناقله في عدد من الصحف من خبر لقاء وزير الخارجية الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة بوزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني على هامش انعقاد الدورة الثانية والستين للجمعية العامة للأمم المتحدة قد تم بالفعل.

واعتبرت الوزارة أن هذا اللقاء يأتي ضمن دور مملكة البحرين في إطار اللجنة العربية الخاصة بمبادرة السلام العربية، وتنفيذاً لقرارات القمم العربية وخصوصاً قمة الرياض 2007 التي دعت للاتصال بجميع الأطراف المعنية بعملية السلام في الشرق الأوسط لشرح المبادرة العربية والدفاع عن القضية الفلسطينية. من جهتها، أصدرت الجمعية البحرينية لمقاومة التطبيع مع العدو الصهيوني بيانا أشارت فيه إلى أن ما يجب توضيحه للرأي العام هو أن قرار لجنة المتابعة العربية هو تكليف مصر والأردن فقط بالاتصال بـ ‘’إسرائيل’’ لطرح المبادرة العربية عليها، واشترطت القمة العربية قبول ‘’إسرائيل’’ للمبادرة كشرط لاستمرار الاتصالات.

وأضاف البيان ‘’لكن خطوات التطبيع الواضحة (...) هي في الواقع استجابة لضغوط أميركية، كما تجلت في إنهاء البحرين لأحكام المقاطعة العربية للكيان الصهيوني كشرط لاتفاقية التجارة الحرة، وتصريح السفير الأميركي آدم ارلي بأن المقاطعة أضحت شيئا من الماضي يأتي ضمن السياق المذكور’’. واعتبرت الجمعية أن هذا التوجه يأتي استجابة لمطلب الكيان الصهيوني بتطبيع العلاقات أولا مع الدول العربية كافة، وإقامة علاقات معها كي يقبل بالتفاوض على حل نهائي للقضية الفلسطينية، وتابع بيان الجمعية ‘’وفي هذا الإطار قامت سفارة مملكة البحرين في واشنطن بتطبيع العلاقات مع المنظمات الصهيونية الأميركية، ومن تجليات ذلك زيارة وفد المنظمة الصهيونية إيباك إلى مملكة البحرين’’.

وواصل البيان انه من المتعارف عليه ان البحرين ليست دولة مواجهة، وليس هناك من مبرر كما تقول الوزارة والسفير الأميركي لإقامة هذه الاتصالات المتكررة والهرولة إلى عدو يرفض خيار السلام والحلول المناسبة، ويعمل جاهدا منذ إنشائه على تنفيذ سياسات العدوان والتوسع وتنفيذ المؤامرات ضد مصالح الأمة، ولسنا بحاجة للتذكير بالمهمات التي قام بها الكيان الصهيوني وحروبه العدوانية على امتداد الصراع العربي الصهيوني. كما جاء في البيان ‘’وأخيرا فإن الجمعية البحرينية لمقاومة التطبيع مع العدو الصهيوني عندما تجدد دعوتها لتشديد الحصار والمقاطعة لهذا الكيان الغاصب، فإنها تهيب بكافة نواب الشعب وأعضاء مجلس الشورى والجمعيات السياسية وأئمة المساجد وحملة الأقلام والمجتمع المدني في البحرين لرفع الصوت عاليا لاستنكار التصريحات والتوجهات الأخيرة والتراجع عنها كونها إساءة بالغة إلى مواقف شعب البحرين التاريخية والمبدئية من القضية الفلسطينية، والمطالبة بإعادة فتح مكتب مقاطعة الكيان الصهيوني’’.

 

صحيفة الوقت

‏13 ‏اكتوبر, ‏2007

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro