English

 الكاتب:

من العالمية

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

إيران تثير قلق دول الخليج
القسم : سياسي

| |
من العالمية 2009-07-23 09:10:09


بيار روسلن: 
القلق من عودة إيران كقوة عظمى مع امتلاك مقومات تصدير الثورة ليس شعورا جديدا في منطقة الخليج العربي، فتاريخ المنطقة حافل بمواجهات عسكرية عديدة على مر العصور. لكن الجديد يكمن في كيفية تعامل السلطات الإيرانية مع أزمة الثقة التي أنتجها الخلاف في الانتخابات الرئاسية الأخيرة، إذ يذهب عدد كبير من المراقبين إلى أن إيران ستفتعل أزمة إقليمية جديدة لإلهاء الرأي العام الداخلي والخارجي بقضية غير قضية الانتخابات الإيرانية.ذلك الانطباع تولد من انحياز المرشد الأعلى، علي خامنئي، بشكل واضح لصالح أحمدي نجاد، وهي سابقة تاريخية، إذ لم يسبق أن تبنى المرشد الأعلى موقفا سياسيا تجاه شخصية أو حزب أو تيار سياسي. هذا القلق يبدو في المرحلة الحالية نظرية غير مؤكدة، لكن امتلاك إيران للقنبلة الذرية سيرفع من حدة التوتر وسيضع أكثر من مبرر للقلق من توجهات طهران.الطريقة التي يتعامل بها أحمدي نجاد مع الجهود الدولية الرامية إلى حل المسألة بالطرق الدبلوماسية، تبين بوضوح أن إيران ستسعى قريبا للعودة إلى نفوذها السابق في منطقة الخليج تحديدا وضم ضفتي الخليج، المسمى عند إيران "الفارسي" وعند الجانب العربي "العربي"، إلى حدود امبراطورية واحدة تملك من النفط ما يرفعها كقوة عظمى.وبحسب تقارير من مسؤولين كبار في منطقة الخليج، فإن إيران تملك نحو 70 ألف عنصر إيراني موزعين في منطقة الخليج لهذه الغاية، وهم يمثلون تهديدا أكبر من تهديد القاعدة. وتؤكد تقارير أخرى أن عددا كبيرا من تلك العناصر موجود أصلا في اليمن، وبدأت تحركاتها تثير قلق أوساط محلية ودولية.إيران تعتمد في فرض نفوذها على الشيعة الموجودين على الضفة الغربية للخليج. ففي البحرين مثلا تحكم أقلية سنية بلدا يمثل الشيعة فيه نحو %70 من مجموع سكانه. وهو بلد بدا فيه التأثير الإيراني واضحا في أكثر من مناسبة. وفي السعودية تتواجد أقلية شيعية بتوزيع منتظم إلى الشرق من شبه الجزيرة العربية وهي منطقة معروفة بمخزونها الهائل من الهايدروكاربون الطبيعي.وتشارك قطر إيران في إدارة حقول غازية مشتركة عدة ما يجعل علاقة الدوحة بطهران أكثر استقرارا، وهو ما مكن قطر من لعب دور الوسيط في أكثر من مناسبة، خاصة فيما يتعلق بملفات حماس في فلسطين وحزب الله في لبنان. أما الامارات العربية المتحدة، التي افتتحت للتو قاعدة عسكرية فرنسية، فيربطها بإيران خلاف قديم حول جزر ثلاث تحتل موقعا استراتيجيا في مضيق هرمز.ويؤكد مراقبون أن جهود إيران لا تتوقف عند زعزعة الأمن في منطقة الخليج فحسب، فالدور الإيراني بات أكثر من معروف في إثارة التوتر في لبنان مع حزب الله وفي فلسطين مع حركة حماس. وتؤكد تقارير أن هنالك اتصالات دورية مع الإخوان المسلمين في مصر مع اقتراب الرئيس حسني مبارك من بلوغ الثانية والثمانين من العمر وبروز مشكلة خلافة الحكم.ويمثل العراق، بالتعداد الشيعي الأكبر في منطقة الخليج، الساحة الاهم لإيران لمد النفوذ خاصة بعد الانسحاب الأميركي الجزئي حاليا والكلي خلال سنتين. ويبدو أن إيران ستحرك بيادق التأثير في منطقة الخليج عموما بعد تثبيت ركائز سياسية ولوجستية أساسية في العراق أولا.أما سياسة مد يد المصالحة والحوار التي تتبعها الإدارة الاميركية بقيادة أوباما فتثير هي الأخرى قلقا دوليا من نوع مختلف. قلق حول جدية أوباما في التعامل مع الملف الإيراني وجدوى ما تحقق حتى الآن من تلك السياسة. وفي هذه المرحلة الحساسة من اختبار السياسة الأميركية والغياب التام للدبلوماسية البريطانية نتساءل جميعا: أين الدور الفرنسي المفترض في المنطقة؟ وأين وصلت كل الجهود الدبلوماسية التي قادتها باريس؟
النشرة/ "لو فيغارو" الفرنسية - 23 يوليو 2009

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro