English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

موظفو «شركات التأمين» يلوّحون بشلّ حركة جسر الملك فهد 5 دقائق
القسم : الأخبار

| |
2007-09-30 10:50:19


 

فيما وعدت نقابتهم بحلحلة ظروفهم

موظفو «شركات التأمين» يلوّحون بشلّ حركة جسر الملك فهد 5 دقائق

 

لوّح عدد من موظفي شركات التأمين بجسر الملك فهد بشلّ حركة الجسر، معزين ذلك خلال لقائهم بـ «الوسط» يوم الاثنين الماضي إلى تردّي أوضاعهم في الوقت الذي تقف فيه نقابة التأمين موقف «المتفرج من بعيد» على حدّ قولهم .

 

إلى ذلك، قالوا الموظّفون : «توقُّفنا عن العمل خمس دقائق كفيلة بشلّ حركة جسر الملك فهد»، عازين هذا التوجه إلى إقصائهم من العلاوات الاجتماعية والدورات الدراسية وغياب وجود المرافق الحيوية فضلاً عن تحملهم أعباء عمل بعض الدوائر الحكومية كالجمارك وإدارة المرور بلا مقابل .

 

وأشاروا إلى وجود 8 كبائن تابعة للتّأمين تمر يومياً على الكبينة الواحدة منها زهاء الـ400 سيارة ويصل دخلها جميعاً إلى 1500 دينار بحريني، في حين يعبر الجسر يومياً زهاء الـ80 ألف سيارة .

 

على صعيد متصل، وعد رئيس نقابة التأمين ميرزا سعيد خلال اتصال لـ «الوسط « أمس ( السبت) بحلحلة الموضوع، مشيراً إلى أنه تم الاجتماع أخيراً مع الجهات المعنية بهدف النظر بجدية لتحسين ظروف عمل موظفي شركات التأمين، إذ تم التطرق إلى فكرة زيادة أجورهم، ملمّحاً بالإعلان عن أخبار سارّة قريباً .

 

وأوضح سعيد أنه تم الاجتماع أخيراً مع مديري شركات التأمين وعمل دراسة مسحية على أجور موظفيها بهدف تطوير هذا القطاع، مشدداً على تضامن النقابة مع الموظفين وتلمّسها لاحتياجاتهم الملحة، بيد أنه نوّه إلى أن الموضوع يتطلب بعض الصبر والكثير من المثابرة، مؤكدا في الوقت نفسه أن الموضوع يسير في قنواته الصحيحة حالياً .

 

ولمّح إلى توجّه بعض شركات التأمين إلى تحمّل نسبة التأمين ضد التعطل المفروضة على موظفيها (1 في المئة ).

 

مجبر لا بطل

 

وعلى عجالة، استطرد «عدد من موظفي شركات التأمين» في شرح ظروف عمل زهاء 53 موظفاً، مشيرين إلى أنهم مجبرين على العمل 16 ساعة متواصلة بلا ساعات راحة، الأمر الذي يتعارض مع قانون وزارة العمل على حدّ قولهم .

 

كما استنكروا قيمة زياداتهم السنوية التي لا تتجاوز الـ4 دنانير بحرينية كل سنتين، وعدم تجاوز رواتب بعض الموظفين القدامى (تتجاوز مدة خدمتهم 20 سنة) الـ290 ديناراً بحرينياً، وإقصائهم من بعض العلاوات كالعلاوة الاجتماعية وعلاوة بدل الخطر التي رفعت في قبّة البرلمان وأقرّت لموظفي الجمارك فيما لم تقرّ لموظفي التأمين على رغم تعرضهم لمخاطر التلاسن مع الزوار فضلاً عن عوادم السيارات والغازات، مشيرين إلى زيارة وكيل وزارة العمل منذ خمس سنوات مضت مع مندوب من السلامة الأمنية التي لم تتمخض بأية بوادر حلول إيجابية على حدّ تعبيرهم .

 

وفيما يتعلق بساعات العمل، وصفوا معايير تقسيم نوبات الموظفين بغير الواضحة، ملمّحين إلى توجهم مسبقاً إلى إدارة الشركة فضلاً عن النقابة ولكن من دون جدوى .

 

على صعيد آخر، ذكر الموظّفون أن منافذ الجسر مفتوحة على مدار 24 ساعة فيما عدا منفذ الشاحنات التابع لشركة التأمين الذي يغلق في العاشرة مساء، ما يتسبب في زيادة ضغط العمل على الموظفين .

 

مرافق حيوية مع وقف التنفيذ

 

ومما أثار استياء الموظفين عدم توفير الشركة لأبسط حقوقهم الإنسانية كوجود مرافق حيوية (حمام ومكان للصلاة والأكل)، وتخصيص حمّام واحد يبعد مسافة 100 متر عن الموظفين للنساء والرجال على حد سواء ولا تتجاوز مساحته نصف في نصف متر، مؤكدين أنهم ليسوا ضد العمل على رغم ضغطه وتهديدهم بالفصل مراراً في حال التذمر، بيد أنهم طالبوا بتقدير معنوي قبل المادي .

 

صحيفة الوسط - زينب التاجر

Sunday, September 30, 2007

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro