English

 الكاتب:

رضي الموسوي

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

الزلزال الإيراني «3».. إطـلالة عـلـى الـداخـل
القسم : عام

| |
رضي الموسوي 2009-06-24 08:37:54


إعلان القيادة الإيرانية أمس عزمها ترجمة نتائج الانتخابات الرئاسية بفوز محمود احمدي نجاد، قد يفتح أسباب ومبررات أخرى لاستمرار الاحتجاجات من قبل أنصار التيار الإصلاحي بزعامة مير حسين موسوي، ما ينبئ بتعميق الشرخ وتجدر الاصطفاف الجديد في الطبقة السياسية والدينية الحاكمة. 
والقراءة الأولى للوضع الداخلي الإيراني تشير إلى معطيات من الصعب تجاوزها من خلال التظاهرات والتكبير ليلا على أسطح المنازل. فإيران ذات الأربعة والسبعين مليون نسمة، يعاني 13 بالمئة منهم من الأمية، حسب الهيئة الرسمية لمحو الأمية في إيران التي قالت أن هناك أكثر من تسعة ملايين أمي في هذه الدولة المترامية الأطراف والتي تمتلك حدودا واسعة مع دول غير مستقرة مثل باكستان وأفغانستان من الشرق، وتركمانستان،بحر قزوين، أرمينيا وأذربيجان من الشمال، ومن الغرب تركيا والعرق، ومن الجنوب الخليج العربي وبحر عمان اللذين يفصلانها عن دول مجلس التعاون الخليجي. نسبة الأمية هذه، ورغم أنها عالية حسب المقياس الدولي، إلا أنها كانت أعلى بكثير أيام شاه إيران والتي كانت تبلغ ثلثي عدد السكان، وقد تمكنت هيئة محو الأمية في عهد الجمهورية الإسلامية من تحقيق انجازات مهمة في هذا الصعيد، حسب التقارير الدولية.
نسبة الأميين في إيران لها صلة مباشرة بالانتخابات الرئاسية، إذ إن اغلب هؤلاء من الفقراء الذين يسكنون الأقاليم البعيدة والضواحي غير القريبة من العاصمة طهران التي يقطنها نحو تسعة ملايين نسمة. ومن الطبيعي أن تكون أصوات هؤلاء مع الأكثر قربا منهم وهو محمود نجاد الذي ضاعف المساعدات الاجتماعية للفقراء على حساب الاقتصاد الوطني. وتشير بعض التحليلات إلى أن اغلب الفوائض المالية الناجمة عن الطفرة النفطية لم تدخل في دورة الاقتصاد الوطني، ما أسهم في زيادة حادة لنسبة التضخم والبطالة مع تراجع أسعار النفط. 
وبخلاف مير حسين موسوي المعبر عن الطبقة الوسطى ذات القدرة المالية والمتعلمة، فإن نجاد تمكن من خلال الدعم الذي قدمته حكوماته التسع المتعاقبة منذ تسلمه الرئاسة في 2005 من خلق وقائع على الأرض، وكأن الفقراء الذين هو منهم أصبحوا في غالبيتهم من مؤيديه. قد يكون هذا الدعم المرحلي ضارا على المستوى الاستراتيجي بالاقتصاد القومي الإيراني، لكنه في ظل قوس الأزمة المشدود مفيد للتيار المحافظ، رغم أن الدعم تراجع مع اشتداد الأزمة المالية العالمية التي هوت بأسعار النفط إلى ما دون الأربعين دولاراً للبرميل، قبل أن يتعافى ليحوم حول الخمسة والستين دولارا حاليا.
..يتبع

الوقت - 24 يونيو 2009

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro