English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

نقابة «دلمون»: تحقيقات «الفساد» يجب أن تطال المؤسسات غير الحكومية
القسم : الأخبار

| |
2007-09-27 03:23:52


مؤكدة أن النقابات ساهمت في كشف التلاعبات الأخيرة

نقابة «دلمون»: تحقيقات «الفساد» يجب أن تطال المؤسسات غير الحكومية

 

أصدرت نقابة عمال شركة دلمون للدواجن أمس (الثلثاء) بياناً يندد بفضائح الفساد في أكثر من مؤسسة ضمن التحقيقات التي تجريها شركة البحرين القابضة، داعية فيه إلى أن «تطال التحقيقات الشركات التي ليست للحكومة فيها أسهم، إذ إن وجود البيئة الاقتصادية السليمة المتعافية الخالية من الفسادين الإداري والمالي هو عنصر مهم لاقتصاد البلاد أجمع مثلما أن وجود البيئة الملوثة بالفساد هو مضر بالاقتصاد الوطني عموماً ويخلق وضعاً طارداً للاستثمار واعتداءً على مجهود العاملين الذي يصنعون بأيديهم وعرقهم أرباح المؤسسات لتدخل في جيوب المفسدين وليحرم منها العاملون تحت ذرائع كاذبة مثل تضاؤل الأسواق وقلة الأرباح وغير ذلك من المبررات».

 

وقالت النقابة في بيانها: «جاءت هذه الحملة لتوصل رسالة مهمة لكل أصحاب المؤسسات والمسئولين وذوي النفوذ بأن الفساد مهما طال أمره والتستر عليه لابد أن ينكشف ولو بعد حين». مشيدةً بمباركة واهتمام سمو ولي العهد لهذه التحقيقات ودعمه لها والوقوف خلفها.

 

وأشار البيان إلى أن النقابات لعبت دوراً مهماً في كشف هذا الفساد في المؤسسات المذكورة، إذ كانت النقابات سباقة منذ البدء للمطالبة بالشفافية والوضوح والصراحة في كشف الملفات المالية للمؤسسات حتى لا تتذرع أية إدارة لمؤسسة معينة بأن قدرتها محدودة على تلبية مطالب العمال بالزيادات في الأجور والعلاوات كما يفعل الكثير من إدارات الشركات عادة.

 

ونوهت نقابة عمال شركة دلمون للدواجن إلى أن التحقيقات في شهر رمضان أفضل تعبير عن حقيقة ومكانة هذا الشهر في صناعة الإنسان وبنائه في طريق النزاهة ونظافة اليد وصحوة الضمير وإن هذه التحقيقات جاءت لتمثل أفضل هدية يحظى بها مجتمعنا الذي أثقل كاهله وسرق مقدراته الفساد والفاسدون.

 

وأكدت نقابة عمال شركة دلمون للدواجن أن هذه الحملة يجب أن تستكمل بفضح كل الملفات حتى ترتقي بلادنا فعلاً إلى مصاف الديمقراطيات العريقة وألا تكون نهاية التحقيقات هي حجب المعلومات وستر الحقائق حيث لا يردع الفاسدين إلا تعريتهم أمام مجتمعاتهم ليكونوا عبرة لمن يتخفى ويقوم بسرقة مقدرات اقتصادنا الوطني سواء في المؤسسات الحكومية أو في الخاصة إذ كل مال هو مال عام طالما كان هذا الفساد يؤثر بشكل مباشر على نصيب العاملين من الأرباح والدخول الطائلة التي تجنيها هذه المؤسسات ويؤثر على استمرار بقاء هذه المؤسسات التي يعيش من ورائها آلاف العاملين.

 

ودعت نقابة عمال دلمون للدواجن ملاك المؤسسات ألا يتركوا للإدارات التنفيذية الحبل على الغارب لتقوم بلعبة الفساد من دون حسيب ولا رقيب وأن على الملاك أن يروا في النقابات حليفاً استراتيجياً في مكافحة فساد الإدارات التنفيذية إذ إن أول من يكتوي بنار الفساد ويتضرر من ممارساته هم العاملون الذين يسرق الفساد لقمة عيشهم.

 

وقال بيان النقابة: «لقد كشفت عمليات ملاحقة الفساد أهمية الثقة في الكادر الوطني إذ في أكثر من موقع عمل لاحظنا كيف هرب المديرون التنفيذيون الأجانب بكل ما حصلوا عليه بوجه غير مشروع تاركين العاملين وأصحاب العمل يندبون حظهم العاثر يوم اختاروا هذه الكفاءات المزعومة من الخارج ظناً منهم بأنها ستتفوق على العنصر الوطني أمانة وكفاءة فإذا بالأيام تثبت ما حذرت منه النقابات دائماً وهو خطورة تسليم المناصب العليا الحساسة لليد الأجنبية اتكاء على عقدة الأجنبي وفي هذا السياق تؤكد نقابة عمال دلمون أن توطين هذه المواقع كان دائماً على رأس أجندتها النقابية».

 

وأوضحت نقابة دلمون أن هدف التوطين ليس مجرد انحياز إلى العنصر الوطني ولكن ها هي الحوادث تكشف أهمية هذا التوطين وضرورته في الإصلاحين الإداري والمالي في جميع المؤسسات الوطنية.

 

صحيفة الوسط

‏27 ‏سبتمبر, ‏2007 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro