English

 الكاتب:

رضي الموسوي

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

إبـداع «ارتقـاء»
القسم : عام

| |
رضي الموسوي 2009-05-31 09:39:51


ثمة إبداعات لو ترك لها المجال وحصلت على التشجيع اللازم، وليس المفتعل، لتمكنت من إنجاز الكثير الذي يسهم في إشاعة أجواء أخرى غير أجواء اليأس والتشنج الحاصلة في أكثر من موقع ومكان.
وما يقوم به الجهاز التنفيذي لبلدية المحافظة الشمالية ومساهمة مجلسها البلدي من مبادرات خلاقة وإبداعات تستحق الثناء والشكر والتقدير للجهود المبذولة من أجل تجميل قرى ومناطق المحافظة الشمالية. ليس لأن هذا من مهمات الجهاز التنفيذي للبلدية، بل أيضا لأن ما قامت به الإدارة الجديدة بقيادة مديرها العام عبدالكريم حسن يعبر عن فهم عميق للعمل البلدي والزوايا التي يمكن الإبداع فيها وإشراك الجمهور في هذه العملية بطيب خاطر، بل بحماس لاحظه أبناء المناطق التي شملتها حملة ''ارتقاء''. الحملة التي تعتبر سابقة على مستوى البحرين والتجاوب معها من قبل الفنانين والمتطوعين الآخرين أثارت دهشة الكثيرين وإعجابهم بما وصلت إليه من إنجازات، حيث تترقب القرى الأخرى في الشمالية وصول ''ارتقاء'' إليها ليسهم أبناؤها بقسطهم في إنجاح الحملة وتجميل قراهم التي قضت وطرا من الزمن تعيش في ظل الإهمال والحرمان، وتحتاج إلى رافعة عملاقة ترفع عنها هذا الضيم الذي تعانيه. ومجيء ''ارتقاء'' إليها قد يسهم في بلسمة الهموم والشعور بالغبن الذي طال.
لا تحتاج حملة ''ارتقاء'' إلى أحد يقفز على إنجازات قام بها أصحابها وسرقة الجهود التي قام ويقوم بها الجهاز التنفـيذي والمجلس البلدي للمحافظـة الشمـالية، فضـــلا عن أبنـاء القرى بمخــــتلف اهتمامماتهم. ولا تحتاج المناطق إلى صهيل خيل العلاقات العامة المريضة التي تقحم نفسها للقفز على إنجازات الآخرين، بل تحتاج إلى التفات حضاري مقنع لأهالي المناطق أولا، ثم الجهاز التنفيذي والمجلس البلدي بأن أي مساهمات لا تعكر صفو الإنجاز الذي تحقق بفضل جهود مخلصة لم تجلب معها أو تستعين بما يسبب توتير الأعصاب. وهذا هو المفصل الأساس والمرتكز الذي قامت عليه حملة ''ارتقاء'' لتحقق هذا النجاح الكبير حتى الآن في المناطق التي شملتها الحملة.
''ارتقاء'' مبادرة حضارية من الناس وإليهم. وهي مبادرة يجب أن تعمم على جميع المحافظات كفكرة وليس كنسخة لن تكون طبق الأصل. والأهم من كل ذلك أن يشعر المواطن أنه معني بتطوير حالة المنطقة التي يعيش فيها وتجميلها، وأن النتائج لن يقفز عليها أحد من الطارئين الذين يأتون في الوقت الضائع، ليسببوا إحباطا لهذا المواطن.
لكن، كيف نعمم فكرة ''ارتقاء''؟
ما حصل في المنطقة الشمالية نابع من أناس تعمقوا في العمل البلدي، والحكم المحلي إن شئتم، فأبدعوا لأنهم يستحقون الموقع الذي يتبوؤونه، فيما يحتاج البعض إلى مستشارين أجانب لن يقولوا لهم شيئا بل سينسخون تجارب أخرى بآلة نسخ رديئة لتأتي النتائج المعروفة سلفا.
ننحني احتراما لكل من ساهم ويسهم في إنجاح حملة ''ارتقاء'' خصوصا الأهالي، وندعو الجهات المعنية أن تسأل القائمين على حملة ''ارتقاء'' عن الممكن عمله من واجباتها تجاه الحملة. نقول تسأل ولا تفرض نفسها فرضا، فهذا النوع من العمل يحتاج لمن يفهمه أولا ويقتنع به ثانيا.

الوقت - 31 مايو 2009

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro