English

 الكاتب:

علي صالح

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

تطوير حقل ام بيعه ؟
القسم : عام

| |
علي صالح 2009-05-26 09:26:09


الاتفاقية التي وقعتها الهيئة الوطنية للنفط والغاز مع شركتي اوكسيدنتال الأمريكية ومبادلة الإماراتية، والتي أطلقت عليها البحرين اسم ( اتفاقية التنمية والمشاركة في الإنتاج لتطوير حقل البحرين)، وأطلقت عليها الشركتان – اوكسيدنتال ومبادلة – اسم (اتفاقية مقاسمة التطوير والإنتاج)، هذه الاتفاقية وبغض النظر عن اختلاف مدلولات العبارات السالفة الذكر، فان ما نشر عنها من تفاصيل لم تزل الغموض الذي أحاط بها ولا يزال، ولم تجب على كثير من الأسئلة والتي تحدد الإجابة عليها طبيعة هذه الاتفاقية وما إذا كانت بالفعل اتفاقية تطوير لحقل البحرين أم الشركة أو أنها اتفاقية لبيع هذا الحقل أو تأجيره..
فالمعلومات المتوفرة من قبل هيئة النفط منتقاة بعناية، وتفتقر إلى الشفافية، أي إلى الحديث عن الحقوق والواجبات والعائدات والالتزامات لكل الأطراف الثلاثة الموقعة على الاتفاقية وهي اوكسيدنتال ومبادلة والهيئة أو القابضة للنفط والغاز...
فالذي يقرا البيانات والتصريحات التي أدلى بها وزير النفط ورئيس الهيئة وكذلك النواب الكرام الذين أفادوا أنهم قرأوا الاتفاقية باستفاضة وتمعن وناقشوها من جميع جوانبها، يرى تركيزهم في تصريحاتهم على أن تكلفة مشروع تطوير الحقل ستبلغ 15 مليار دولار، ستدفعها اوكسيدنتال ومبادلة بالكامل، ولم يقولوا هل هذه التكلفة الإجمالية هي رأسمال الشركة التي تم تأسيسها من الأطراف الثلاثة وبنسبة 48 في المائة لشركة اوكسيدنتال و 32 في المائة لشركة مبادلة و 20 في المائة للشركة القابضة للنفط والغاز من اجل إدارة وتنفيذ عملية التطوير....
وفي هذه الحالة فان المبلغ الذي ستدفعه شركتا اوكسيدنتال ومبادلة حسب حصتهما في الشركة هو 12 مليار دولار، والمبلغ الذي ستدفعه البحرين هو 3 مليار دولار، وبالتالي فان ما يقوله الوزير والنواب غير صحيح وغير شفاف، من أن البحرين لن تتكفل بأية مصروفات ولن تدفع أية مبالغ، بل أنها وعلى العكس من ذلك ستربح بنهاية العقد مبلغ 56 مليار دولار..
فمن أين جاءت هذه الإرباح الصافية، هل جاءت من حصة البحرين (20 في المئة) أم من تشغيل رأس المال البالغ 15 مليار دولار، أم من بيع الإنتاج خلال مدة العقد (20 عاماً)، والذي اتفق على أن يباع خلال هذه السنوات بسعر لا يقل عن 90 دولار للبرميل ابتداء من العام القادم 2010، بالطبع الجانب البحريني يقدم الصورة الجميلة فقط، ويتحاشى الإشارة إلى التكلفة والالتزامات المترتبة عليه، وبالتالي فانه لم يجب على الأسئلة المطروحة أعلاه، على اعتبار أن أي اتفاقية تكون بين طرفين وتمنح امتيازات وتضع التزامات على الطرفين، وتحدد الخسائر والأرباح بناء على هذه الالتزامات...
بالمقابل شركة اوكسيدنتال ومبادلة نشرتا على موقعهما ملخصاً لهذه الاتفاقية هو عبارة عن نص مشترك، نشرته اوكسيدنتال باللغة الانجليزية ونشرته مبادلة باللغة العربية، هذا الملخص أوضح انه بموجب هذه الاتفاقية قد تم (تأسيس شركة نفطية عاملة تتوزع أسهمها على الأطراف الثلاثة وحسب المذكورة سلفاً)... نص البيان الملخص ذكر أيضا (بموجب الاتفاقية سوف تبدأ أعمال التطوير على حقل البحرين بشكل فوري (26 ابريل الماضي)، ويتوقع أن يتضاعف الإنتاج النفطي للحقل إلى أكثر من الضعفين ليصل إلى قرابة 75,000 برميل يومياً في غضون خمس سنوات من بدء أعمال التطوير، تمهيداً لوصوله بعدئذ إلى ذروة طاقته الإنتاجية عند مستوى يزيد عن 100,000 برميل يومياً، أما إنتاج الغاز من الحقل فيتوقع لمستواه الحالي البالغ 1.7 مليار قدم مكعب يومياً أن يرتفع جراء أعمال التطوير إلى أكثر من 2.5 مليار قدم مكعب في اليوم الواحد.
بعد ذلك ينتقل بيان – ملخص اوكسيدنتال ومبادلة إلى تبيان جانب الالتزامات الذي أغفله الوزير والنواب، وهو ذاته جانب المصلحة بالنسبة للشركتين والذي تعهدت أن تدفع من اجل الحصول عليه مبلغ 12 مليار دولار... يقول النص “ ومن إجمالي النفط المستخرج من الحقل سوف تحصل اوكسيدنتال على حصة وقدرها 28,000 برميل مكافئ من النفط يومياً في غضون الخمس سنوات التالية، أما حصة مبادلة خلال الفترتين المذكورتين فسوف تبلغ 18,500 برميل مكافئ من النفط يومياً في بداية الأمر، ثم تتضاعف إلى 37000 برميل نفطي مكافئ يومياً لاحقاً، ويساهم المشروع في زيادة احتياطيات الشركتين بكميات إضافية من النفط، فخلال مدة تنفيذه سيعزز المشروع الاحتياطي النفطي الصافي لدى اوكسيدنتال بزيادة قدرها 450 مليون برميل مكافئ من النفط، فيما تبلغ الزيادة في الاحتياطي الصافي لدى مبادلة نحو 300 مليون برميل نفطي مكافئ... والسؤال الآن لماذا أخفى وزير النفط ومعه النواب الذين قراوا الاتفاقية وأشادوا بها وبفائدتها للبحرين، لماذا اخفوا هذا الجزء الهام الذي ذكرته الشركتان الشريكتان المسؤلتان عن تطوير الحقل...
هل لأن هذه البراميل النفطية التي ستكون من نصيب اوكسيدنتال ومبادلة طوال مدة العقد البالغة 20 عاماً تعني أن البحرين قد باعت أو خصصت حقل البحرين، مقابل قيام الشركتان بتمويل وتطوير الحقل، على أن تسترد البحرين حقلها الأساسي والذي ينتج من 70 عاماً، تسترده بعد 20 عاماً أي في عام 2029، وقتها يكون قد نضب تماماً، وتكون أسعار النفط قد بلغت الحضيض...

البلاد - 26 مايو 2009

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro