English

 الكاتب:

رضي الموسوي

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

التواطؤ ضد حزب الله
القسم : شؤون عربية

| |
رضي الموسوي 2009-05-25 10:47:17


لم تعد المسألة لعبة صغيرة تتمحور حول اكتشاف بعض المجموعات التجسسية لصالح العدو الصهيوني في لبنان، فهذه مسألة متوقعة خصوصا بعد أن هزم الجيش الذي لا يقهر مرتين : الأولى في العام 2000 بتحرير الجزء الأكبر من أراضي الجنوب اللبناني المحتل بقبضات المقاومين اللبنانيين وفي مقدمتهم مقاتلو حزب الله، والثانية في عدوان تموز 2006 عندما اعترفت أجهزة العدو كافة بهزيمة جيش الكيان أمام بضعة آلاف من مقاتلي حزب الله، والتي أسست لتعزيز صمود فصائل الشعب الفلسطيني أمام قوات الاحتلال في قطاع غزة في ديسمبر / كانون الأول الماضي .
اللعبة أكبر من مجاميع التجسس التي تتهاوى واحدة تلو الأخرى في لبنان، ويبدو أن العشرات منها لاتزال طليقة وتقدم معلوماتها الاستخبارية للكيان الصهيوني عن مواقع وتحركات قادة حزب الله، وخصوصا أمينه العام السيد حسن نصر الله الذي يدرك أن استهدافه قد زاد في الآونة الأخيرة مع إطلالاته المتكررة في الأيام القليلة الماضية .
عندما ادعت صحيفة دير شبيغل الألمانية عن صلة حزب الله باغتيال رئيس الوزراء السابق الشهيد رفيق الحريري، كانت تسعى لاستكمال الجهد الذي بدأه الأميركيون عبر سفيرتهم في بيروت، والتي تجوب المناطق اللبنانية هذه الأيام لدعم مترشحي مجموعة 14 آذار، وعبر نائب الرئيس الأميركي الذي طار إلى بيروت ليعزز هذا الدعم على المكشوف رغم تصريحاته العلنية التي يدعي فيها أن بلاده لا تدعم طرفا ضد طرف في الانتخابات النيابية المزمع انطلاقها في السابع من يونيو / حزيران المقبل، والتي ترجح أغلب استطلاعات الرأي فوز المعارضة بأغلبية المقاعد .
محاولة تلطيخ اسم حزب الله بدم الحريري ليست جديدة، لكن النكسة التي أصابت أعداء الحزب وخصومه بقرار قاضي المحكمة الدولية الإفراج عن الضباط الأربعة الذين مكثوا نحو أربع سنوات بلا محاكمة، وبدأ بعضهم برفع دعاوى قضائية ضد قاضي التحقيق السابق الذي أصر على إبقائهم قيد الاعتقال بلا مسوغ قانوني .. هذه النكسة أحدثت حالة ( نرفزة ) في معسكر خصوم حزب الله وحلفائه، فزادت جرعات المراقبة الاستخبارية لقادة الحزب، وكثف العملاء من تحركهم حتى انكشف بعضهم .
بازار الادعاءات الذي شاركت فيه صحيفة دير شبيغل ضد حزب الله، لم يكن مفاجأة، فقد كانت الطنطنات الخارجة من بعض الشخصيات المنافسة للمعارضة اللبنانية تلمّح إلى أن معلومات جديدة عن اغتيال الرئيس الحريري ستظهر للملأ، فكانت هذه الفبركة التي سارعت المحكمة الدولية أمس ودحضتها على لسان الناطقة الرسمية لها راضية عاشوري التي أكدت '' أن مكتب مدعي عام المحكمة دانيال بلمار لا يصدر أي تعليق على القضايا المتعلقة بالجوانب العملاتية للتحقيق ''. وقالت '' لا نعرف من أين جاءت مجلة دير شبيغل بمعلوماتها، ولا نعرف من أين اخرجوا هذه القصة ''. ونفت '' أن يكون أحد أعضاء هيئة المحكمة قد تكلم مع دير شبيغل في أي شيء ''. وحسنا فعل وليد جنبلاط عندما وجه اتهاما غير مباشر للصحيفة بمحاولات إذكاء الفتنة بين اللبنانيين .
ثمة محاولات تقوم بها جهات عدة للتأثير على سير الانتخابات النيابية اللبنانية، ومن ضمنها جهات رسمية عربية إضافة إلى الولايات المتحدة والكيان الصهيوني الذي يتحضر جيشه لتنفيذ اكبر مناورة في تاريخه على الحدود اللبنانية مع فلسطين المحتلة، وينتهك الأجواء والبحار اللبنانية في ظل صمت رسمي عربي امتد إلى قضية اكتشاف مجموعات التجسس الصهيونية .. إنه صمت يشبه التواطؤ .

الوقت - 25 مايو 2009

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro