English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

مجلس منيرة فخرو يناقش تدني الأجور والتمييز ضد المرأة
القسم : الأخبار

| |
2007-09-29 05:19:51


 

أطراف الإنتاج الثلاثة لم تصل إلى معالجة الوضع

3000 امرأة يعملن في رياض الأطفال بأجور متدنية

 

 

circle5.JPG

 

أكدت متحدثات على تجاوزات وانتهاكات حقوقية تتعرض لها موظفات يعملن في مجال رياض الأطفال وإدارة البريد التابعة لوزارة المواصلات وذلك في حلقة حوارية نظمتها الناشطة منيرة فخرو في مجلسها يوم امس الأول.

وقالت عضو اتحاد العمال البحرينيين سعاد محمد ان النساء اللواتي يعملن في مجال رياض الأطفال يصل عددهن الى نحو 3000 امرأة يعانين من مشاكل عدة وعلى رأسها الرواتب المتدنية وعدم احتساب أجور الإجازات وعدم احتساب سنوات الخدمة.

وشددت محمد على أهمية الحصول على دعم حكومي يتمثل في الحاق هذا القطاع بالتعليم الاساسي مما يلزم اصحاب العمل على دفع اجور مناسبة.

وقالت محمد’’ هناك نحو 3000 امرأة معظمهن من البحرينيات يعملن في هذا المجال ويتقاضين أجور متدنية تتراوح بين 50- 150 ديناراً. وعدم قبول الإجازات المرضية، هذا إضافة إلى عدم احتساب سنوات الخدمة لان هؤلاء لا يخضعن لديوان الخدمة المدنية على اعتبار إنهن يعاملن كموظفات لدى القطاع الخاص. الكثير من العاملات في رياض الأطفال يعملن كمدرسات وجليسات أطفال وعاملات نظافة في آن واحد’’.

وأضافت ‘’نحن كاتحاد عمال خاطبنا وزارة العمل لكن دون جدوى. للأسف هناك إشكالية تكمن في عمل هؤلاء النساء بعقود خاصة لا تخضع لشروط من قبل وزارة التربية والتعليم التي تلزم فقط بتوظيف من يحملن دبلوم رياض الأطفال، لكن هناك عدد كبير من النساء اللواتي يعملن في هذا القطاع لا يحملن هذا المؤهل. لقد قمنا بتشكيل لجنة من أصحاب رياض الأطفال ووزارة العمل واتحاد العمال ووزارة التربية من اجل وضع رؤى صحيحة لكن لم نصل إلى نتائج. هذه الإشكالية تحتاج إلى قرار وزاري من اجل حفظ حقوق هولاء النساء وعلى رأسها وضعهم تحت مظلة التأمينات الاجتماعية واحتساب سنوات الخدمة لهن’’.

 

najia abdulghaffar.jpg

من جانبها قالت نائب رئيس نقابة البريد نجية عبدالغفار ان تجاوزات تحدث في إدارة البريد وعلى رأسها التمييز بمنح الترقيات للموظفين ومحاولة التضييق على الموظفين المنتسبين إلى النقابة. وقالت عبدالغفار ‘’تبدو أوضاع العاملين في القطاع الحكومي أفضل من العاملين في القطاع الخاص لكن الأمر ليس كذلك عندما نتحدث عن العمل في إدارة البريد حيث تعاني شريحة كبيرة من الموظفين من المحسوبية والانتقائية في إعطاء الدرجات الوظيفية. فعلى رغم زيادة المهام التي أوكلت إلى البريد لتنفيذها ومنها خدمات تقدم للجمهور مثل تجديد رخص القيادة وجوازات السفر ودفع الفواتير لكن ذلك لم ينعكس على تحسين أوضاع العاملين في هذا القطاع.

وقالت ‘’نحن كموظفين في البريد قررنا تشكيل نقابة في العام 2002 لتكون بذلك اول نقابة تشكل، لكن قوبل ذلك الأمر بزيادة الضغوط علينا من قبل رؤسائنا في العمل وأصبح هناك لغة تهديد يتم التعامل من خلالها’’.

وعن الخطوات التي اتخذتها النقابة قالت عبدالغفار’’ قمنا بمخاطبة المدير ومن ثم الوكيل وأيضا الوزير من اجل تعديل الهيكل الوظيفي في البريد والوصول إلى بيئة صحية للموظفين وحصلنا على رد مفاده التعامل مع مطالبنا كمطالبات شخصية وليست جماعية مما يعني عدم الاعتراف بكيان النقابة فقمنا بتشكيل عريضة حظيت بتوقيع أكثر من 230 موظفاً، مما يعني أكثر من نصف عدد الموظفين العاملين في البريد والذي يصل عددهم الى 400 موظف وهنا جاءت المتاعب للكثير من الذين وقعوا على العريضة حيث تعرضوا لمضايقات شديدة من قبل رؤسائنا في العمل. وأضافت ‘’نحن نعرف تماما ما هي مطالبنا وما نطالب به هو وفق القانون والدستور.. هناك إهمال واضح لموظفي الدرجة السابعة لأنهم محسوبون على النقابة وقد تعرضنا للكثير من الضغوط وقطع صرف ساعات العمل الإضافية. لقد باشروا بفتح تحقيق معي شخصياً وقد تلقيت 4 انذارت وإيقاف عن العمل مرتين وأصبح يمارس علي حالة من العزلة حيث منعت من استخدام الهاتف والحاسوب الآلي’’.

وتضيف ‘’قمنا بمخاطبة ديوان رئيس الوزراء من اجل الدفع باتجاه إحداث تعديلات، لكن إدارة الموارد البشرية وديوان الخدمة المدنية شكلا لجنة تحقيق معنا بهدف التخويف ومحاولة وضع المساءلة برمتها في اطار الشخصنة’’.

وحول الاعتراف بنقابة لموظفي إدارة حكومية قالت عبدالغفار’’ لقد نص دستور البلاد على السماح بتشكيل نقابات للعمال من دون تمييز وهناك اعتراف دستوري بالعمل النقابي سواء في القطاع الحكومي ام خاص. وقد طالبت 5 نقابات لموظفين في القطاع الحكومي بتحسين أوضاعهم ومنها الصحة والكهرباء والأشغال والإسكان والداخلية (المرور)’’.

 

صحيفة الوقت - تمام أبوصافي

‏29 ‏سبتمبر, ‏2007

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro