English

 الكاتب:

رضي الموسوي

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

بحـر سـترة ليـس لها!
القسم : عام

| |
رضي الموسوي 2009-03-04 15:39:24


فجأة، وبعد أشهر عدة من الجدل بين مجلس بلدي الوسطى وبين وزارة البلديات والزراعة حول عملية الدفان '' غير القانونية'' لساحل سترة الشرقي، وبعد سلسلة من الفعاليات التي قام بها أهالي المنطقة..خرج علينا يوم أمس الثلثاء وزير البلديات ليعلن أن الأرض التي تمارس عليها عمليات الدفان هي ''ملك لوزارة الدفاع ''!!
هذا الإعلان شكل مفاجأة كبيرة للبلديين والأهالي على حد سواء، ما اضطر العضو البلدي لسترة صادق ربيع التحذير من تداعيات هذا التوجه، وذكر بالاجتماع مع الوزير الكعبي الذي أمر فيه مدير عام بلدية الوسطى باتخاذ الإجراءات اللازمة لإيقاف عملية الدفان .
تصريح الوزير جاء أيضا بعد أن أعلن مدير عام بلدية الوسطى قبل يومين أن ''الجهاز التنفيذي يتعامل مع ما يحدث على أرض الواقع، وإن الإخطارات التي أرسلناها إلى المقاولين المخالفين تبين أن عددهم ستة مقاولين''، مطالبا إياهم بـ ''التوقف عن الدفان خلال ثلاثة أيام من إخطارهم''. وذهب السيد يوسف الغتم بعيدا عندما أشار إلى أنه ''في حال عدم توقف المقاولين عن الدفان فسيتم تحويلهم إلى النيابة العامة، وأنه سيتابع الموضوع مع رئيس النيابة العامة للدوائر الحكومية''، لافتا إلى أنه ''بعد بدء الدفان في 18 أغسطس/ آب الماضي واستمراره 9 أيام، قام بإيقاف الشاحنات عن العمل ''.
''
شو حدا ما بدا؟''، حسب ما يقول إخواننا اللبنانيون. ولماذا التزمت الجهة الرسمية المعنية بالدفان الصمت منذ أغسطس من العام الماضي، أي طوال ستة أشهر، دون أن تعلن عن ملكيتها لأرض لا تزال بحرا، ويقال إن جزءا منها يعود للأوقاف الجعفرية حسب ما نشرته يوم أمس الزميلة ''البلاد''؟ !!
عندما تحدثنا عن القانون الذي يجب أن يحترمه الجميع من دون استثناء، لم نكن نعبث ولا نهوى المشاكسة والمشاغبة، بل كنا مدركين تمام الإدراك أن لا عزة لهذا البلد دون دولة قانون ومؤسسات، قانون يسري على الكبير قبل الصغير، بحيث لا يحاول احد استثمار موقعه من أجل ليّ عنق الحقيقة والقانون بطريقة لا تعبأ بالتبعات القانونية والاجتماعية.. ومن ثم يطالب الناس بالانصياع للقانون .
بعد تصريح وزير البلديات سوف تنقلب التصريحات الرسمية رأسا على عقب، وسيتحول من يطالب بإيقاف الدفان إلى مشاغب وخارج على القانون. القانون الذي أعلن عنه وزير البلديات يوم أمس فقط، والقاضي بأن الأرض قد انتهى أمرها ولم يعد لا للمجلس البلدي ولا للأهالي حق يطالبون به.. ومن لا يعجبه هذا القول فليس عليه سوى الإسراع بشرب مياه بحر سترة قبل أن يستكمل الدفان.. ولا حول ولا قوة إلا بالله .

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro