English

 الكاتب:

زينب الدرازي

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

الوعي بحرية التغير وصيرورته
القسم : سياسي

| |
زينب الدرازي 2009-02-22 02:26:14


لعل من طبيعة النظام، أي نظام، باعتباره سلطة، مقاومة التغيير من الخارج. لقد قاومت الصين واليابان التأثير الخارجي، وعزلت بلدانها لقرون خوفا من التغير المقبل من الخارج، والمتوقع أن يكون خارجا عن السيطرة، وقاومت المسيحية، وأعدمت مئات المبشرين. ولكن، ماذا نرى اليوم؟! انتشار المسيحية بين اليابانيين، وقد استوطن بعضهم أميركا وأوروبا. والصين اليوم تضغط باتجاه مزيد من التنازلات لصالحها في اتفاقيات التجارة الحرة التي تفتح لها حدود العالم.
ويبدو للمراقب أن التغير آتٍ آت، سواء أردنا أو لم نرد، وقد تتنوع مصادره (خارجي / داخلي) وشدته وتسارعه. فاليوم يعيش العالم ما بات يعرف بالحجرة الكونية، فمهما حاولت الحكومات أن تقصي شعوبها وبلدانها عن التغير الخارجي ستجد أن التغير يعيش معها في نفس الحجرة، أي لا مناص من التغير. وإذا كنا في دولنا ننظر للتغير وكأنه بقع متفرقة لا رابط بينها، فذلك نتيجة لهيمنة السلطة القبلية التي تقاوم التغير خوفا على موقعها وهيمنتها.
أن نخاف التأثير الخارجي، فهي مسألة تتعلق بالثقافة وأفق التغير، وبأنظمة سياسية تعمل جاهدة على إيهام شعوبها بأن كل ما يأتي من الخارج هو سيء ويعارض التقاليد والدين (الأفكار المعلبة). لذا تصبح الديموقراطية وتداول السلطة والإصلاح ... إلخ، من الخطايا الكبرى.
والخوف ليس من التغير مادامت هناك حرية للاختيار ومرونة في التكيف ضمن أفق الوعي بالمصلحة الوطنية. ولكن الخوف من التغير المفروض بقوة السلاح كما يحدث في العراق، الذي حول جنة الديموقراطية الموعودة إلى حرب أهلية، الكل فيها ضد الكل، وتهدد المنطقة برمتها بالانتشار السريع، الذي بتنا نتلمس بوادره باليد. إن تجربة الحركات السياسية العراقية التي وقفت وحضت على استعمار العراق، كانت مثلا لمجموعة تيارات داخل مجتمعات الخليج العربي، ذلك لوجود يأس عميق من القدرة على التغيير، وهو ذات اليأس الذي يدفع بالانتحاريين. ولكن بعد ما شاهد الناس ما فعلته أميركا بالعراق، لم تعد هذه التيارات قادرة على الاستمرار في طرحها القائل: لنتحالف مع الشيطان الأجنبي لنتخلص من شيطاننا المحلي؛ إذ لم يعد بإمكان أي عاقل أن يتمنى لبلاده ما حدث في العراق.
ولكن كما يبدو في عمق الإبادة الصهيونية للشعب العربي الأعزل بغزة، مازال هناك من يطبل للأجنبي ويحتمي به. ونقول هنا: إذا كانت إبادة الشعب العراقي والأفغاني لا تشكل حجة وسببا للرجوع للوطن والاحتماء بأبنائه، فإن أي كلام آخر لن ينفع.
أن لا نقبل بأن التغير في توازن القوى بفلسطين قد تغير، وبأن فتح لم تعد هي القطب الوحيد، فهذا شأننا، ولكنه واقع.
إن رفض قبول بروز إيران كقوة منافسة في الخليج العربي، لن يعيق تقدم إيران التي تعي مصالحها وأهمية تعزيز قوتها.
ما يجب علينا أن نعيه سواء بإرادتنا أو من دونها أن التغير آتٍ بنا أو من دوننا.

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro