English

 الكاتب:

رضي الموسوي

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

التباس الفهم والمعنى
القسم : سياسي

| |
رضي الموسوي 2008-12-27 13:34:15


لعل ''ولاية الفقيه '' هي من أكثر القضايا إثارة للجدل خصوصا في المناطق التي يحتدم فيها الصراع السياسي والتباين المذهبي والديني، كما هو حاصل اليوم بشكل عنيف ودموي في العراق، حيث تتنافس المرجعيات الدينية الشيعية وأنصارها على إدارة وتوجه البلاد على الصعد الاقتصادية والسياسية وعلاقاتها الدولية، بعد أن اقر البرلمان العراقي اتفاقية مع الولايات المتحدة الأميركية حول انسحاب القوات العسكرية من العراق العام .2011 لقد كان التباين والخلاف متعسرين في الطيف الشيعي المتعدد الولاءات والاعتقادات السياسية والمرجعية، مما فرض، فيما بعد، على رئيس البرلمان العراقي تقديم استقالته، ليس بسبب تداعيات إقرار الاتفاقية مع واشنطن فحسب، بل لتداخلات والتباسات في السياسة المحلية بين المكونات الشيعية في البرلمان .
وفي لبنان، حيث يحتدم الصراع مع العدو الصهيوني، وحيث لا يخفي حزب الله انتماءه لهذه المرجعية، إلا انه كرر مرارا على لسان قادته أن قدر لبنان هو التنوع والعيش المشترك، وان ولاية الفقيه غير واردة التطبيق على الوضع اللبناني. وربما بسبب هذه القناعة التي يبدو أنها الأكثر توضيحا من عناصرها القيادية على المستوى السياسي اللبناني، تمكنت المقاومة من هزيمة الجيش الإسرائيلي في واقعتين تاريخيتين: مايو/ أيار ,2000 ويوليو/ تموز,2006 وما تلا ذلك من عملية لتبادل الأسرى بين حزب الله والكيان الصهيوني بشروط اعترف قادة الكيان أنها مذلة لتل أبيب .
وفي الداخل البحريني، تبدو الصورة أقل احتداما، من العراق ولبنان على الأقل، لكنها في المستوى السياسي العام تجير من قبل أطراف الصراع نفسها، لاستثمارها في تعزيز الموقف السياسي الذي يبدو انه سيشهد سخونة في أكثر من جانب، ما سيضع المصطلح ''ولاية الفقيه'' تحت مجهر الساسة ورجال الدين على حد سواء، خصوصا مع التداخلات والالتباس في المفهوم الذي يقود إلى الخلط بين السلطة الدينية والسلطة السياسية، ويصل في بعض الحالات إلى عمليات تأليه للشخوص أو رفعها إلى مراتب فوق البشر .
حساسية الحديث في موضوعة ''ولاية الفقيه'' جعلت كثيرا من رجال الدين عدم الخوض في الموضوع، وهذا ما واجهناه حين أردنا فتح هذا الملف الذي نبحث من خلاله عن إجابات لأسئلة لاتزال معلقة حتى بعد أن قررنا نشر هذا الملف .
في ملف '' ولاية الفقيه- حين يتداخل الديني بالسياسي''، ثمة محاولة لسبر غور هذا المفهوم والتعريف به، في وقت بدأ الحديث يتزايد عن مسألة الولاء الوطني، والإيعاز لمن يؤمن بها بأنه ناقص الولاء للوطن. وثمة ''الحاكمية'' في الجناح الآخر من الطيف المذهبي، والتي تتداخل في المعنى مع ولاية الفقيه وتتقاطع معها، لكنها بعيدة عن الأضواء ربما بسبب المواقف والرؤى السياسية لأصحابها والمؤمنين بها .
في هذا الملف آراء متباينة سواء من المذهب نفسه أو من المذهب الآخر، وجل ما نحاول الوصول إليه كشف الغموض عن واحد من المصطلحات الأكثر جدلية في أوساط المجتمعات ذات التعدد والتنوع المذهبي والطائفي

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro