English

 الكاتب:

شوقي العلوي

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

طأفنة العمل الوطني
القسم : سياسي

| |
شوقي العلوي 2008-12-15 15:43:49


مع انحسار وضعف قوى التيار الوطني الديمقراطي في ساحة العمل الوطني وصعود قوى تيارات الإسلام السياسي برزت إلى السطح معضلة وطنية كبرى نحتاج الوقوف عندها ملياً؛ لدراستها وتحديد الموقف أو المواقف تجاهها بكل وضوح وجرأة؛ حتى نستطيع إعادة الوعي للعمل الوطني الجامع الذي هو وحده الذي يستطيع تحقيق النجاحات وتوحيد الناس تجاه الأهداف الوطنية والمطلبية .
إن المعضلة التي أعنيها هي ''طأفنة'' العمل الوطني، وتحويل مطالب وطموحات مجموع الناس إلى مطالب وطموحات تخص طائفة بعينها دون سواها. حقاً إنه أمر مؤسف ومحبط أن نجد مطالب الناس وقضاياهم التي تهم المواطنين جميعاً مهما اختلف مذهبهم وعرقهم ووضعهم الاجتماعي محصورة إلى حدٍ بعيد في المنتمين إلى أبناء طائفة من دون أخرى. يجب ألا نخشى من طرح الأسئلة بكل صراحة ووضوح: لماذا أصبح العمل الوطني مغلوباً بالانتماء للطائفة ومحصوراً في إطارها؟ ما هي سبل الخروج من هذا الوضع المخجل والمخزي؟ لماذا اختلف وضعنا الوطني الجامع الذي ساد في الخمسينات والستينات والسبعينات عما هو سائد الآن؟ مَنْ هي الجهة المنوط بها القيام بالدور الوطني الذي يوحِّد الناس؟
تيار الإسلام السياسي الشيعي لا يستطيع الخروج من شارع طائفته إلى شارع الوطن، وبالمقابل، فإن تيار الإسلام السياسي السني لا يستطيع هو كذلك الخروج من شارع طائفته إلى شارع الوطن. إن التيار الوحيد القادر على اختراق الحواجز المصطنعة والعمل في شارع الوطن الواحد هو التيار الوطني الديمقراطي. يبدو أنه أصبح هناك نوع من التدني في الوعي الوطني وفي فهم مصالح المواطنين لدى الكثيرين، فالبعض ينظر إلى قضايا الوطن من منظور مصالح تخص الطائفة حسب اعتقاد خاطئ لدى هذا الصنف من الناس .
هل التمييز متعلق بطائفة دون أخرى؟ هل التجنيس غير المقبول والضار بالوطن وبمكوناته أمر يخص طائفة دون أخرى؟ هل الفساد الإداري والمالي وهدر المال العام ضار بطائفة دون أخرى؟ هل الفقر مقتصر على أبناء طائفة دون أخرى؟ هل تدني الخدمات الإسكانية والصحية والتعليمية تخص طائفة دون غيرها؟
هل قضايانا القومية وعلى رأسها القضية الفلسطينية والاحتلال الأميركي للعراق وما يحدث في السودان والصومال قضايا تهم طائفة دون الأخرى؟
عندما تناقش المواطن العادي تجد في الغالب الأعم أن هناك إجماعاً على أن هذه القضايا هي قضايا وطنية بامتياز تخص مجموع الناس، لكن الغائب الأكبر هو وحدة هذا المجموع خلف برنامج وطني يحقق طموحاتهم. إن من أوضح ما يشير إلى طأفنة العمل الوطني هو وجود المرجعيات الدينية التي تعمل كمرجعيات سياسية لبعض الجمعيات السياسية، والتي شئنا أم أبينا هي مرجعيات تخص طائفة، بل وأحياناً تخص جزءاً من الطائفة. فهل تستطيع القوى السياسية الخاضعة لهذه المرجعيات والمحكومة بها أن تعمل بعيداً عن هذه المرجعيات؟ الواقع يقول خلاف ذلك، بل حتى بعض العناصر النشطة سياسياً التي تعمل خارج إطار هذه المرجعيات لا تتجرأ أن تقف قبالة هذه المرجعيات، فهي تبدو ضعيفة وقليلة الحيلة، حيث إن إضفاء صفة القدسية على رؤية المرجعية الدينية في العمل السياسي يحول دون توجيه النقد إليها من مخالفيها داخل الصف نفسه، فانتقاد هذه المرجعيات يأتي من الخارج الذي لا يضفي هذه القدسية عليها في العمل السياسي .
إننا نجد حتى بعض الفاعلين سياسياً من تيار الإسلام السياسي الشيعي ممن هم خارج إطار الجمعيات السياسية، هناك من يضفي عليهم شيئاً من القدسية، حيث ألفاظ مثل صاحب الفضيلة تسبق أسماءهم، وإذا ما أتينا إلى أقوالهم وأحاديثهم وخطاباتهم نجد فيها ما يوحي إلى عدم قدرتهم على اختراق حاجز الطائفة. ما لم نخرج من ''طأفنة'' العمل الوطني أو تقليص هذه العباءة على الأقل، فإن تحقيق الطموحات المشروعة لعموم الناس ستظل تعاني من الفشل، وفي أحسن الأحوال ستكون النجاحات محدودة.

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro