English

 الكاتب:

رضي الموسوي

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

إنها تستحق.. وأكثر
القسم : عام

| |
رضي الموسوي 2008-12-04 00:53:01


تحديد يوم للمرأة البحرينية يشكل خطوة مهمة على طريق تعزيز دور المرأة في الشراكة المجتمعية وفي التنمية البشرية المستدامة. هذه بديهية من بديهيات العصر التي لايرى البعض ضرورة إليها إلا وقت عمليات التجميل التي لم تعد نافعة مع الضرورات المطلوبة لتغيير واقع المرأة البحرينية من الحال الذي تعاني منه إلى حال أفضل تكون فيه قادرة على الإبداع والقيام بواجباتها المجتمعية في مختلف مستوياتها .
ويسجل لقرينة جلالة الملك سمو الشيخة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة، أنها دفعت بقوة نحو تخصيص يوم خاص للمرأة البحرينية والاحتفال به من قبل المؤسسات الرسمية والأهلية، مما أعطى الأول من ديسمبر زخما غير اعتيادي، تمكن من توصيل الرسالة التي أراد لها المنظمون لهذه الاحتفالية، وأعيد جزء مهم من الاعتبار للثوابت الأولى التي تمثلت في شعار يوم المرأة ''قرأت..تعلمت..شاركت ''.
ثمة تحديات رئيسية تواجهها المرأة البحرينية، سلطت الشيخة سبيكة الضوء على أهمها، مثل منح الجنسية لأبناء المرأة البحرينية المتزوجة من غير بحريني بالتوافق مع الاتحاد النسائي ومؤسسات المجتمع المدني ذات الصلة، والعمل المستمر لتذليل الصعوبات التي تواجه المرأة وتعزيز منظومة الاستقرار الأسري ودعم آلياته، والالتزام بتنفيذ أهم المبادئ الدستورية الداعية لتمكين المرأة البحرينية، حسب ما جاء في كلمة سمو الشيخة سبيكة يوم أمس الأول .
إذن هي الالتزامات التي يجب تنفيذها من قبل الدولة والمجتمع إذا أريد أن يكون للمرأة شأن ورفعة. وقد قيل قديما انه إذا أردت أن تعرف مدى تطور أي مجتمع اسال عن واقع المرأة فيه. والمرأة البحرينية اليوم وبعد ثمانين عاما من التعليم النظامي، تستحق أن يكون لها حقوق طبيعية غير قابلة للنقض بأي صورة من الصور، لتشكل هذه جزءا أساسا من منظومة الحقوق والواجبات المجتمعية التي على الدولة والمجتمع تطبيقها. ولعل الأيام الماضية التي قضى فيها الوفدان الأهلي والرسمي وقتا مهما في مناقشة تقرير السيداو بجنيف، فرصة للوقوف أمام جزء من هذه التحديات، بعيدا عن التشنج ومحاولات تلميع الواقع. فالمرأة تعاني اليوم من عنف أسري و''بهدلة'' في المحاكم نظرا لغياب قانون موحد لأحكام الأسرة، وتشريعات واضحة تجرم العنف الأسري، بما فيه العنف المنزلي .
إن المرأة البحرينية هي أم وأخت وابنة، وهي تستحق أن تكون في مصاف نساء العالم بنيلها الحقوق الأساسية المتعارف عليها .

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro