English

 الكاتب:

رضي الموسوي

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

البيع بالجملة
القسم : عام

| |
رضي الموسوي 2008-10-19 23:04:35


لا يبدو أن الجشع الذي أصيب به البعض من (هوامير) البلاد في طور الانتهاء أو التراجع، انما هو على العكس من ذلك في تزايد مستمر بلغ حد السطو على الفتات المخصص للفقراء الذين تزداد أعدادهم صبيحة كل يوم .
آخر عمليات المصادرة تتمثل في المدينة الشمالية التي يسمع المواطن ان مساحتها 740 هكتارا ويمكن لها ان تستوعب 15 ألف وحدة سكنية تضم بين جنباتها 75 ألف نسمة يفترض ان يكونوا من أبناء المناطق القريبة الذين قضي على بحرهم وأرزاقهم في البحر وحرمهم من شواطئ كانت من أجمل شواطئ البحرين .
قبل عدة أسابيع جرى تسريب خبر عن بيع أول جزيرة دفنت في المدينة الشمالية. حينها لم يؤكد احد ولم ينف صحة الخبر الذي نشر في الصحافة المحلية. اليوم يجرى الحديث عن البيع بالجملة لأراضي المدينة التي قيل لنا قبل ست سنوات إنها لأصحاب الدخول المحدودة ممن يقفون في طوابير الإسكان منذ سنوات طويلة. وزارة الإسكان والمجلس البلدي ومن ورائه وزارة البلديات لم يتحدثوا بما يطمئن الأهالي، بل التزم كل الصمت على طريقته، اللهم الا بعض الاعضاء البلديين وبعض النواب الذين حذروا من مغبة التوجه الخطير الى مصادرة اراضي الناس، بعد ان اطلقت الوعود الرنانة ونصبت الخيام احتفالا بمشاريع يبدو أنها تقترب لان تكون وهمية وان إجراءات بيع الأراضي المدفونة تتم بصمت شديد يشبه عمل لجنة تعديل دستور .1973
ومع استمرار الصمت والتستر على حقيقة ما يجري في أراضي المدينة الشمالية من عمليات بيع تحت الطاولة ومصادرة للأراضي في وضح النهار تحت عنوان الاستثمار في بعض الجزر لتمويل أعمال الدفن والإنشاء فيها، فإن الطلبات المعطلة على أمل الحصول على منزل في المدينة العتيدة لن ترى النور، وربما تتحول المنازل إلى شقق لاتزيد مساحاتها عن مساحة علب السردين التي بنتها وزارة الإسكان في العقود الماضية في مناطق مثل مدينة عيسى وبعض ضواحي المنامة .
تسريبات بيع الأراضي في المدينة الشمالية تتحول اليوم إلى حقيقة مرة. الحقيقة التي تفيد بأن البعض وبعد أن خسر جزءا من استثماراته في سوق الأوراق المالية داخل البحرين وخارجها على خلفية الأزمة المالية العالمية، بدأ يتوجه الى أراضي الفقراء من المواطنين الذين في وجهة نظره لايستحقون العيش على ضفاف البحر بعد ان قفزت أسعار الأراضي وخاصة الساحلية منها الى أرقام فلكية .
كثيرون يفترضون ان أراضي المدينة الشمالية قد بدأت توزع وتباع في سوق العقار. وإذا كان احد المسؤولين لديه كلام آخر فليعلن ذلك صراحة وينشر المخطط التفصيلي للمدينة بما فيها الشوارع الفرعية التي يصطادها ( غوغل إيرث)، وان يصدر قرارا من أعلى المستويات يتجريم بيع أراضي هذه المدينة لكي لاتستباح في ليلة ظلماء .

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro