English

 الكاتب:

رضي الموسوي

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

ورطة المواطن في أسواق المال
القسم : عام

| |
رضي الموسوي 2008-10-14 23:39:40


صحيح أن المواطن العادي غير معني بما يجري في بورصات العالم ومنها البورصة البحرينية من تراجع في مؤشراتها، كونه لا يملك شيئا من الأسهم، إلا انه سيكون معنيا بشكل أكبر عندما تفعل الانهيارات فعلتها على المستوى الاقتصادي، سواء من خلال التخلص من عمالة المصارف والمؤسسات المالية التي تهاوت أسهمها في السوق المالي، أو من خلال الخضات السياسية التي قد تنجم عن هذه الأزمة التي خصصت لها الولايات المتحدة الأمريكية 700 مليار دولار وزايدت عليها دول منطقة اليورو لتضخ حكوماتها قرابة تريليونين من الدولارات (2000 مليار دولار)، في إشارة واضحة من أوروبا إلى أنها قادرة على حماية مؤسساتها المالية بشكل أفضل مما تفعل الولايات المتحدة .
التداعيات السياسية والاجتماعية لن يطول انتظارها في العالم الثالث، بل هي قادمة بأسرع مما يتوقع بعض المراقبين الذين حاولوا تخفيف وطأة الأزمة المالية وحصرها داخل أسوار البورصات. وقد عبر أمس وزير المالية الشيخ أحمد بن محمد آل خليفة عن هذه المخاوف عندما صرح بأن ''أمام الدول النامية خيارات سياسية شديدة الصعوبة والمحدودية في سعيها للتصدي للآثار الاجتماعية والسياسية للأزمة المالية''، إذ لم يجاف الصواب، حين أطلق هذه التحذيرات، كما سعت الأسرة التجارية في البلاد إلى المطالبة بوقفة جدية من قبل الجهات الحكومية على غرار ما أقدمت عليه الإمارات والسعودية حين طمأنت المستثمرين بأن أموالهم لن تذهب أدراج الرياح، وخاصة أولئك صغار المستثمرين الذين انزلق جزء كبير منهم في تحويل مدخراتهم إلى البورصات ودخلوا في مضاربات كلفتهم كل ما يملكون هم وعائلاتهم. ففي الولايات المتحدة وأوروبا، مثلا، من المتوقع أن يخسر الكثير من الذين تورطوا في مسألة الرهن العقاري منازلهم ومدخراتهم. وفي الخليج ثمة من دخل مغامرات هذا الرهن ومن المتوقع أن تشهد المنطقة إزاحة بعض الرؤوس الكبيرة وكثيرا من الرؤوس المتوسطة والصغيرة من عالم المال والأعمال، وستحوّل بعضهم إلى متسولين أو فاقدي بعض من قدراتهم العقلية في تذكير مؤلم لما حدث إبان أزمة المناخ مطلع ثمانينات القرن الماضي .
بيد أن الأخطر هو الفرجة على السوق وهي تتهاوى دون تطمينات فعلية، مما قد يقود إلى انعكاسات اجتماعية وسياسية واقتصادية خطيرة، ليس على المستثمرين بمختلف فئاتهم، بل على المواطن العادي.  

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro