English

 الكاتب:

عبدالله الحداد

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

رمضان مجالس سمر ومصالح
القسم : عام

| |
عبدالله الحداد 2008-09-14 01:43:48


 تبرز خلال شهر رمضان، في البحرين وربما دول الخليج، ظاهرة اجتماعية إيجابية مستمرة هي المجالس الرمضانية، التي تفتح سنويا أبوابها مع بداية الشهر وتغلق بنهايته. لكنها برغم صغر فترة تواجدها الا أنها تستحوذ اهتمام شعب البحرين كافة وتؤدي دورا اجتماعيا مهما في استحضار الماضي بتراثه وتقاليده وتضخ حيوية ونشوة لا في الترابط العائلي فحسب وإنما كذلك على صعيد علاقات الأصدقاء والمعارف. بل صارت بالنسبة للدولة مجسا لتوجهات الرأي العام وكذلك بالنسبة للمعارضة. ولم يشذ عن ذلك الكتّاب والمثقفون والشخوص السياسية البارزة، الذين يعتبرونها خلاصة استطلاعية لتوجهات ومواقف الطبقات الشعبية والفئات المهنية ومؤسسات المجتمع المدني حول القضايا العامة، فما يدور في أروقتها هو ما يدور ويحاك في ديوان الوزارات ومجالس الشركات الكبرى واسواق البورصة بل وخطط التصاهر المتوافقة مع تكتل المال وتحسن الأنساب!  ونظرا لأهمية هذا الدور وحساسيته وتأثيره في مستقبل بيوت المال وفي ترويج المواقف ونشر الدعاية للحكومة أوالمعارضة وكشف الفساد والاستنفاع منه فإن الطرفين يحاولان التواجد وطرح الرؤى ووجه الاعتراض ومكامن الأزمات وطرق علاجها وسبل الحوار الذي ينبغي أن يسود بين الطرفين للتعاضد في حلها. إن كانت المعارضة تسعى للحضور في هذه المجالس، فإن المحافظات الخمس تولت بدورها احتضانها من خلال التعريف بها وتصنيف استقبالها (يومي اسبوعي) عن طريق طباعة كتيب اعلامي سنوي خاص بها وزيارة أهمها ما يبرز اهتمام السلطة بها.  بالطبع ذلك الكتيب التي تنشره المحافظة مهم للمرتادين كي يتسنى لهم معرفة هذه المجالس وتحديد أيها الأولى بالزيارة وخطة التنقل وأي الشوارع التي يمكن أن يسلكوها!! والاطلاع المسبق أو بالسؤال عن مواقف السيارات المتاحة ومقدار الزمن الوصول، برفقة صديق للتخفيف من زحمة المواقف أو مشيا على الأقدام، وهل هي زيارة واحدة لمجلس أو اكثر في الليلة الواحدة، فالبحرين صغيرة ومتعارفة ومترابطة ومتوادة، يتوق المواطن لممارسة التقاليد الرمضانية وصلة الرحم استكمالا لطقوس التعبد وللسمر ولاقتناص المصالح.   والمجالس مستويات فبعضها متواضع بسيط يجتمع فيه كبار السن لتدخين (الغليون والنارجيلة والقدو) وربما لأداء (المولد) على إيقاعات الطار ممن لم يرضخ لاعتراضات مظاهر التدين الجديدة التي حرمت كل عمل بريء وجميل. وبعضها فخم كمجالس المال والجاه حيث تعتبر مجالا لمعرفة احوال السوق والبورصة ونوع الوكالات والشركات الجديدة أو تلك التي ينبغي أن ترفع اسعار اسهمها أو تهبط، وبعضها خاص (بالأعيان) ورجالات الدولة التي تتألق بمعمار تقليدي الطابع غالبا، وهي التي يتسابق عليها أهل الجاه والطامعون فيه، لذلك تعتبر فخا (مطلاعيا) لاقتناص منصب إداري متقدم خصوصا لمن لا يمتلك كفاءة فاقعة. يدور عادة الحديث في هذه المجالس عن سعر الأراضي والمواقع التي يمكن وضع اليد فيها ومنشآت (الدر) في البحر سواء سدت النوافذ البحرية أو لوثت البيئة أو تسببت في قطع أرزاق الصيادين أو ساهمت في نشر السرطان أو زادت من زحمة المرور أو فاقمت المشكلات الاسكانية لا يهم، المهم فن اكل الكتف من منازله. وبعضها مجالس لأهل السياسة والانشغال بالوطن ممن عرفوا السجون والمعتقلات والنفي حيث تموج حواراتهم داخلها بالآمال والاحباطات. استجدت في السنوات الأخيرة مجالس الشباب في الخيام أو كراجات السيارات لأنهم لا يطيقون الجلوس داخل المنازل وعادة تسود بينهم العاب (الكيرم والزنجفه) والقنوات الفضائية الرياضية واحباطات المنتخب الوطني. من بين هذه المجالس يقبع مجلس صغير قديم لكنه قديم بأحد أزقة فريق الحدادة بالمحرق يزيد عمره على خمسين عاما ويسمى باسمهم، رواده في الأصل من الحرفيين من حدادة وقلافين وبنائين، تحول بعد انقراضهم إلى مجلس شبابي مميز. هو خليط عجيب ففيه العالم بتاريخ الدول الاسلامية وتاريخ الحروب كمحمد بن حسن الذي يحفظ حيثياتها وشخوصها ونوع الأسلحة المستخدمة والمعارك الحربية عن ظهر قلب، والعالم بالاعراب كعبدالرسول وعلي أمير اللذين ما أن تشكل عليك جملة الا وأجاباك بالخبر اليقين بدلالة آية قرآنية وبقطر الندى كمصدر على سبيل التأكيد، والمتتبع بموضوعية وتحليل لأداء المجالس البلدية والنيابية واخفاقاتها أو نجاحاتها المحدودة كعلي بن صالح، والهادئ القارئ المحاور بمنطقية كصادق الصائغ وعلي بن حسن المحامي وغيرهم من شخوص مميزة لا يسع الوقت لإعطائها حقها، تخال الليل بينهم ثوانٍ من حلاوة الحوار وفيض المعلومة متمنيا ألا تتسلل خيوط الفجر خلسة. 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro