English

 الكاتب:

هاني الريس

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

العجز العربي... في أولمبياد بكين
القسم : سياسي

| |
هاني الريس 2008-09-07 02:32:50


شهد ملعب «عش الطير» في بكين حفل ختام الألعاب الأولمبية الصيفية الـ 29، الذي وصفه النقاد بـ «الأسطوري» والأضخم في تاريخ الألعاب الأولمبية الدولية منذ انطلاقتها في العام 1869، بعد أن توجت الصين نجاحاتها الباهرة في الإعداد والتنظيم وإحراز الميداليات الملونة، وتجاوزت كل الاعتراضات والانتقادات والمحاولات السياسية الكثيرة التي تعرضت لها من قبل العديد من دول العالم وبخاصة الولايات المتحدة الأميركية وأوروبا، بسبب سجلها في مجال حقوق الإنسان ومشكلة إقليم التيبت.
انتهت الدورة الأولمبية في بكين بانتصارات مذهلة للدول التي استعدت استعداداً رياضياً بامتياز من مختلف النواحي الفنية والنفسية والمادية والمعنوية، على الدول الأخرى التي لم تستطع بلوغ مثل هذا الهدف العالمي المهيب، على رغم تعدد وتنوع إمكاناتها المادية أو نسبة تعداد مواطنيها، والدعايات الإعلامية الضخمة التي روجت بشأن استعداداتها للمشاركة الاولمبية الدولية. وذلك نتيجة إغفال رعايتها واهتماماتها الجدية بالرياضة والرياضيين في المجتمع، وانشغالها بقضايا السياسة والاقتصاد والتجارة وعمليات احتكار السلطة وحرمان المجتمع من التمتع بحقوق المواطنة المشروعة والمشاركة الفعلية في صناعة القرار السياسي. فجاءت الصين (القوة الرياضية الأولى في العالم) على رأس قائمة الدول المتصدرة للدورة (51 ميدالية ذهبية و21 فضية) تلتها الولايات المتحدة الأميركية التي فقدت عرشها الذهبي وأصبحت القوة الرياضية الثانية عالمياً (36 ميدالية ذهبية و38 فضية) ثم روسيا الاتحادية (23 ميدالية ذهبية و21 فضية) وبريطانيا (19 ميدالية ذهبية و47 فضية وبرونزية) وألمانيا (16 ميدالية ذهبية و10 فضيات). وبهذا الفوز أصبحت الصين ثالث دولة منذ الحرب العالمية الثانية تتصدر قائمة الدول المشاركة في الاولمبياد الدولية، بعد الولايات المتحدة الأميركية والاتحاد السوفياتي السابق. وبهذا أيضاً تصدرت القوى العظمى في عالم السياسة مجال الرياضة، وتفوقت فيه بعظمتها في منافسات الأولمبياد الأخيرة.
تصدرت الصين والولايات المتحدة الأميركية والاتحاد الروسي المراكز الثلاثة الأولى، تلتها بريطانيا رابعاً وألمانيا خامساً، ما يدل على اهتمام هذه الدول ورعايتها الفائقة وتشجيعها للرياضة بقدر ما تقدمه للإنسان والمجتمع في سياساتها الوطنية.
لم تكن المنافسة على مستوى المشاركة العربية سوى مجرد تحصيل حاصل أو رفع عتب شعوبها من قدرتها على المنافسة الدولية، فلم تحصل الدول العربية (350 مليون إنسان تقريباً) ومساحة قدرها (15 مليون كلم مربع من الأرض) وإمكانات هائلة من الثروة الطبيعية ومن موارد النفط ومشتقاته في جوف أراضيها الشاسعة ولاسيما في الخليج سوى على ثماني ميداليات (ذهبيتين، وثلاث فضيات، وثلاث برونزيات)، أي أقل مما حققه سباح أميركي واحد، هو البطل الرياضي مارك فيليبس (23 عاماً) الذي دخل التاريخ من أوسع أبوابه في دورة ألعاب بكين 2008، حيث حصد بمفرده (8 ميداليات ذهبية وحطم 7 أرقام عالمية وسجل رقماً قياسياً في عدد الميداليات 11 ميدالية ملونة) وأصبح بذلك أكثر الرياضيين شهرة وتتويجاً للذهب الاولمبي، وأقل مما حققته دولة صغيرة بإمكاناتها المادية والبشرية (3 ملايين نسمة) ومنشآتها الرياضية الضئيلة جداً مثل دولة جامايكا التي حصدت (11 ميدالية ملونة، 6 ذهبيات و3 فضيات وبرونزيتين) وجمهورية كينيا التي فازت بـ (14 ميدالية منها 5 ميداليات ذهبية).
وعلى رغم مما قيل إن الرياضيين والرياضيات العرب المشاركين في الدورة لم يبقوا متفرجين على توزيع الميداليات، حتى ولو أنها تراجعت بميداليتين عن دورة العاب أثينا العام 2004، فإنهم في واقع الأمر خيبوا آمال 350 مليون إنسان عربي من المغرب إلى الخليج. ويأتي ذلك ضمن أسباب كثيرة ومتعددة، منها بصورة خاصة عمليات (تسييس الرياضة وميادين الشباب المختلفة) التي نجدها تمارس منذ زمن بعيد لصالح الأنظمة السياسية العربية، التي بدورها لعبت الجزء الأكبر والاهم من تخلف الرياضة العربية وقصور انجازاتها على المستويات القارية والدولية منذ حوالي 92 سنة متواصلة من المشاركة الاولمبية.
منذ ذلك الوقت لم تحصل الدول العربية إلا على 83 ميدالية، كانت موزعة على العاب القوى 36، وحمل الإثقال 12، والملاكمة 14، والجودو 2، والرماية 2، والفروسية 1، والتايكوندو 1، والسباحة 1).
وعلى رغم أن معظم الدول العربية وبخاصة الخليجية النفطية تصرف مليارات الدولارات على تشييد المنشآت الرياضية ومراكز الشباب العملاقة، والكثير من المظاهر الإعلامية الباذخة بخصوص الرياضة والرياضيين وإعدادهم للبطولات الإقليمية والقارية والدولية، فإن معظم النتائج المتمخضة عن كل هذه الاهتمامات تكون دائماً سلبية، ولا ترقى إلى مستوى طموحات ورغبات الجماهير العربية التي تأمل للعرب في تصدر مراكز المنافسة وإحراز التقدم في كل بطولة ودورة رياضية قارية أو دولية.
ويلاحظ المراقبون للشأن الرياضي العربي أن هناك أسباباً كثيرة وقوية تعترض سير الحركة الرياضية العربية وتطوراتها، ومنها بشكل خاص استغلال الحكام العرب كافة ميادين الرياضة والشباب في مجتمعاتهم من أجل تغيير وعي الإنسان عن مواجهة قضايا السياسة والاقتصاد وطرح المطالب الوطنية، وفي حصاد تجارب عدة خاضتها الحركة الرياضية العربية ممثلة بمؤسسات الاتحاد العربي للألعاب الرياضية، فإنه من الواضح تماماً أن معظم هذه المحاولات والتجارب انتهت بتراجعات وإسقاطات وصراعات كثيرة خاضها ممثلو الاتحادات الرياضية واللجان الاولمبية العربية من أجل توظيفها لصالح حكومات دولهم، وليس من أجل تطوير وتنمية الأهداف والطموحات والأماني العربية لتحقيق الانتصارات في المحافل الرياضية القارية والدولية.
ويمكن القول إنه باستثناء الإصرار على تفعيل ميثاق جامعة الدول العربية في البند الخاص بمقاطعة «إسرائيل» على المستوى الرياضي، وإقامة عدد من الدورات الرياضية العربية بأشكال متقطعة أو بتأخير عن مواعيدها المقررة، فإن كل الأمور التي صار يضطلع بها الاتحاد، ستبقى عديمة الفائدة إذا لم تترجم على أرض الواقع وبشكل جدي.

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro