English

 الكاتب:

رضي الموسوي

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

هي البعثات.. بيضة القبان
القسم : عام

| |
رضي الموسوي 2008-06-10 08:30:28



لا فرحة اليوم تعادل بهجة الطلبة الذين أنجزوا أول الخطوات نحو آفاق جديدة ومرحلة فيها الكثير من بناء الشخصية. هي فرحة الأهل أيضا الذين يتفاخرون بأبنائهم خريجي الثانوية العامة وخاصة أولئك الذين طرزت لوحة الشرف بأسمائهم. وابتدءا من اليوم، سيبدأ الطلبة الخريجون البحث عن مواقع لهم تحت الشمس، سواء في الجامعات أو في مواقع العمل. لكن الهم الأكبر لأولئك الذين حصدوا التقدم بمعدلات تسمح لهم بدخول الجامعات في البحرين وخارجها. وحيث إن البعثات أصبحت موضع اهتمام الكثير من أولياء الأمور بسبب ما يثار حولها من لغط وآراء واتهامات بالتمييز. والتمييز هذا بحره واسع، لدرجة ضاعت المقاييس فيه.

بيد انه يجب أن ينبذ من وزارة كوزارة التربية والتعليم، ليس لأنها الوحيدة التي تعاني من إشكالات كبيرة من هذا النوع وصل بعضها إلى المحاكم، بل لأن أي رائحة في موضوعة التمييز بوزارة التربية تعني السلام على التعليم وعلى التربية.

وخلال السنوات الماضية ثمة قضايا عديدة أثيرت، وكانت العلاقات العامة بالوزارة لها بالمرصاد من حيث عمليات تجهيز عدة النفي القاطع وتعليم الكتاب والصحافيين كيف يكونون حياديين. لكن المعطيات القاسية اكبر بكثير من العلاقات العامة ومن وزارة التربية ووزارات كثيرة غيرها. وبالأمس أكد وزير التربية والتعليم في مؤتمره الصحافي أن الشفافية ستتخذ آلية تطبق على نظام البعثات، وهو أمر يثلج الصدر ويحتاج إلى ترجمة عملية على ارض الواقع، فالمجهر هذا العام مركز على الكيفية التي ستتم فيها عملية توزيع البعثات داخل البحرين وخارجها، ما يحتاج إلى إعلان صريح عن كل البعثات الموجودة في حوزة الوزارة والمعايير التي ستطبقها، وذلك من خلال الإعلان في أجهزة الإعلام والصحافة المحلية عن هذه المعايير لقطع الطريق عن أي اجتهادات هنا او هناك.

إذا أعلنت المعايير وطبقت على الجميع وشكلت فرق لا تصطدم مصالحها بهذه المعايير، فان اللغط سيتوقف والاتهامات لن يكون لها معنى. أما إذا استمر الحال وبدأت الواسطات تدخل من الشبابيك، فعلى الوزارة أن تحضر أجهزتها لموجة من الانتقادات الواسعة التي لن تقتصر على الداخل البحريني بل ستتجاوزه إلى ابعد مما يتصور المسؤولون. فالمعلومة اليوم تتدفق بكل سلاسة ويسر بفضل الانترنت والفضاءات المفتوحة.

ما نتمناه من وزير التربية والتعليم الدكتور ماجد النعيمي هو الرقابة الصارمة على البعثات لكي نتلمس ما بشر به أمس من شفافية وإفصاح في موضوع يزداد حساسية كلما اقتربت ساعة الإعلان عن موعد فتح باب التسجيل.

 

 

صحيفة الوقت
Tuesday, June 10, 2008

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro