English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

اعتصام أكثر من 5 آلاف معلم أمام «التربية» مطالبين بالزيادة والكادر
القسم : الأخبار

| |
2007-09-10 09:43:32


 

الوزارة حاولت تهدئتهم بمزايا الكادر وكلفته

اعتصام أكثر من 5 آلاف معلم أمام «التربية» مطالبين بالزيادة والكادر

أبوديب: نطالب الوزير بالحوار الذي ليس له بديل.. وما الذي يخيف الوزارة من تحقيق مطالبنا عبر الحوار؟

 

 73868articles.jpg

الوقت - محمد الصفار :

 

اعتصم آلاف المعلمين أمس (الأحد) وللمرة الثانية في غضون شهرين، أمام مبنى وزارة التربية والتعليم بمدينة عيسى للمطالبة بزيادة لا تقل عن 03% وتعديل كادر المعلمين، فضلا عن إشراك الجمعية في تنفيذ الكادر. وقد ردت الوزارة على الاعتصام بالإشارة إلى أنها ‘’بذلت كل جهد ممكن خلال السنوات الماضية لتنفيذ كادر المعلمين الجديد الذي يتضمن مميزات على الصعيدين المهني والوظيفي’’، حيث أوضح وكيل الوزارة لشؤون التعليم والمناهج عبدالله المطوع خلال لقائه رئيس جمعية المعلمين مهدي أبوديب على هامش الاعتصام أن ‘’مطلب زيادة الرواتب بنسبة 03% ليس من اختصاص الوزارة، فالوزارة لا تحدد الرواتب ولا ترفعها، وجل جهدها ينصب في رفع مستوى المعلم الوظيفي والمهني والمادي من خلال تطبيق كادر المعلمين’’. وأضاف المطوع أن ‘’مرحلة التسكين من هذا الكادر والذي استفاد منه أكثر من 11 ألفا من شاغلي الوظائف التعليمية، كلفت الدولة نحو 5,2 مليون دينار وحققت قدرا معقولا من الزيادة في رواتب آلاف المعلمين’’. ولفت المطوع إلى أن ‘’الوزارة بصدد تطبيق المرحلة الثانية من الكادر والتي سيستفيد منها المعلمون وتكلف نحو 5 ملايين دينار’’، مؤكدا أن ‘’الوزارة، تعتبر المعلمين شريكاً أساسياً في العملية التعليمية والتربوية’’. من جهته، شدد رئيس جمعية المعلمين مهدي أبوديب في كلمته خلال الاعتصام على أن ‘’الجمعية، هي الممثل الشرعي والوحيد لجميع شاغلي الوظائف التعليمية، والتي تمثل الفئة الأكثر تهميشاً’’، لافتا إلى ‘’رفض السياسات التعسفية للوزارة’’، حسب تعبيره .

ورأى أبوديب أن ‘’الوزارة تصر على السير ضد التطور، وعكس اتجاه الديمقراطية فهي تصر على إرجاع عقارب الزمن إلى الوراء، وفق منظورٍ ظلاميٍ لا يقبل الآخر، ولا يستوعب حوار العقل ’’.

وتابع ‘’ فهي تصر على الإمعان في ظلم المعلمين ومصادرة حقوقهم، حيث أصرت خلال الأشهر الماضية أكثر مما مضى أن تعمق جراحات المعلمين وآلامهم، وكأن ليس لديهم ما يكفيهم من حيف وظلم ’’.

وقال ‘’لقد ظل المسؤولون في هذه الوزارة طوال فترة الصيف يعملون من دون تردد على إجهاض مطالب المعلمين والتسويق لأهداف الوزارة على حسابهم، واستفزازهم بشكلٍ متعمد، بدءاً بمحاولة الالتفاف على المطالب واختزالها وتشويهها، وادعاء وجود حوارٍ وهمي لا وجود له مع رئيس الجمعية ’’.

وأضاف ‘’مروراً بالتصريح الغريب عن اعتزام الوزارة عدم تنفيذ الكادر هذا العام بناءً على توصيات المعهد السنغافوري الذي لا نعلم محله من الإعراب ولا نعتقد أن الوزارة تعلم، والتأكيد على ما ذهبنا إليه وحذرنا منه، وهو أن الكادر إذا طبق هذا العام فإن الاستفادة منه لن تتم إلا بعد 4 سنوات ’’.

وتابع ‘’ثم لتعود الوزارة بعد ذلك وعلى لسان الوزير لتتراجع عن موعد التنفيذ، ولتعلن أنها ستنفذ الكادر مع بداية هذا العام الدراسي، ولكنها ستطبقه على المهيئين ونحن نعلم أن جميع المعلمين مهيئون لذلك ’’.

وخاطب أبوديب، المعلمين ‘’تبشركم الوزارة بالحصول على تعديل وظيفي وزيادة مهمة تتراوح بين 62 و43 دينارا إذا اجتزتم المعايير وذلك بعد 4 سنوات فهنيئاً لكم ’’.

وأضاف ‘’تستمر سياسة الأرجوحة التي باتت تهدد ليس المعلمين فقط وليس الطلبة فقط، بل مستقبل وطن بأكمله، مرتبط بالتعليم، الرافد الأساس للتقدم، فلم يعد أحد يعرف من يتحدث باسم الوزارة ومن يدير مشروعاتها أو ماذا تريد ’’.

ولفت أبوديب إلى أن ‘’مجمل القوى السياسية، عبرت عن عدم رضاها عن التعليم وأداء وزارة التربية وأكد على ذلك التقرير الذي قدم في ندوة التعليم والتدريب لمجلس التنمية، وعبر المجتمع عن سخطه على تلك السياسات ’’.

وطالب أبوديب، الوزير إلى ‘’اللقاء والحوار الذي ليس له بديلٍ، والذي دعونا له وندعو طوال الوقت آملين أن نجد الحلول الناجعة لقضايا المعلمين ومطالبهم ’’.

وتابع ‘’تهمنا مصلحة الوطن ونريد تحقيق مطالبنا المتواضعة عبر الحوار البناء، فما الذي يخيف الوزارة من تحقيق هذه المطالب عبر الحوار؟ كيف نعلم أبناءنا أسس الديمقراطية عبر التربية للمواطنة في مناهجنا ولا نطبقها بيننا كعقلاء راشدين؟ ’’

وأشار أبوديب إلى أن ‘’الجمعية، قامت في 7 يوليو/تموز بإرسال رسالة إلى الملك تناشده فيها التدخل والتوجيه بتحقيق مطالب المعلمين، ولكنه كان خارج الوطن حينها، وهو اليوم بيننا نحمد الله على سلامتك يا أبا سلمان ونهنئ أنفسنا بعودتك سالماً ونرجو من العلي القدير أن تثلج صدور أبنائكم المعلمين بما يحقق مطالبهم ’’.

إلى ذلك، وفي نهاية الاعتصام الذي شهد اجتماعا بين أبوديب ومعه بعض الإداريين مع وكيل الوزارة لشؤون المناهج عبد الله المطوع، قال أبوديب ‘’كجمعية شكرنا الوكيل لدعوتنا للاجتماع، لكننا لازلنا مصرين على مقابلة الوزير شخصيا لمناقشة مطالب المعلمين ’’.

وأضاف ‘’فيما يخص الزيادة أكدنا علمنا أنها ليست مسؤولية مباشرة للوزارة، ولكن بإمكان الوزارة طرحه كمشروع للحكومة وديوان الخدمة ودعمه والمطالبة به ’’.

وتابع ‘’أما فيما يخص الكادر أكدنا للوزارة أن الكادر بصورته الحالية وفق تصريحات الوزارة مرفوض تماما وليس الكادر الذي يسعى المعلمون للحصول عليه وإذا أرادت الوزارة تنفيذ الكادر فيجب أن يكون هناك حوار توافقي مع المعلمين عبر الجمعية ’’.

وقال أبو ديب ‘’لا نسعى لمصلحة المعلم فحسب لأن مصلحة المعلم مرتبطة بمصلحة المتعلم والتعليم وهي بذلك تمثل مصلحة وطن كامل وليس مجرد مصالح أفراد’’، مؤكدا أن ‘’المعلمين ماضون في مطالبهم وأن الجمعية ستنظر بشكل جدي في الخطوات التي طالب بها المعلمون بما فيها الإضراب ’’.

 

مشاهدات :

 

* حدثت ضجة أثناء الاعتصام بعد ظهور مدير العلاقات العامة بوزارة التربية والتعليم نبيل العسومي أثناء إلقاء النائب حمزة الديري كلمته الداعمة للمعلمين، حيث تساءل الديري عما إذا كان العسومي مرسلا من قبل الوزير أم لا .

* صنع المعلمون مجسما من القطن وضعت عليه لافتة تحمل كلمة ‘’المعلم’’ حيث علقوه على أحد الأعمدة بطريقة الإعدام بالشنق .

* أحد معلمي التربية الرياضية اختار التعبير عن مطالبه بالزيادة على طريقته حيث ارتدى ملابس رياضية وحمل صفارة وبدأ الصفير أثناء الاعتصام .

* ضج المعلمون بالتأييد، حالما تحدث رئيس جمعيتهم مهدي أبوديب حول خيار الإضراب حيث أعربوا عن مطالبتهم باللجوء إليه .

* الحرارة الشديدة لم تمنع المعلمين من التجمهر أمام مبنى الوزارة وقد قضى بعضهم الوقت بشرب الماء قنينة بعد الأخرى .

* اضطر بعض المعلمين إلى إيقاف سياراتهم في منطقة بعيدة عن موقع الاعتصام بسبب الازدحام الذي شهدته المنطقة نتيجة للعدد الكبير الذي حضر الاعتصام .

 

من صحيفة الوقت

Monday, September 10, 2007 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro