English

 الكاتب:

شوقي العلوي

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

في ذكرى النكبة
القسم : سياسي

| |
شوقي العلوي 2008-05-17 14:40:42



‘’أبا مازن يابطل أوسلو’’، القذافي رئيس الجماهيرية الليبية العظمى يخاطب الزعيم الفلسطيني في مؤتمر القمة العربية الذي عقد في دمشق، يتابع القذافي قائلاً: ‘’ماذا أعطتك أوسلو؟’’ ‘’ماذا أعطتكم أنا بولس؟’’ مخاطباً الزعامات العربية من أصحاب الفخامة والجلالة وممثلي من لم يحضر منهم.

وللي القتيل يأخذ القاتل بالأحضان، يطبطب على ظهر السيدة الشقراء وزيرة خارجية الكيان الإسرائيلي، ابتسامات عريضة يتبادلها الرئيس أبو مازن مع مستضيفيه من قاتلي شعبه. ياليت أن يكون القاتل قد توقف عن أن يكون قاتلاً كي يأخذه السيد أبو مازن بالأحضان. هل هو غياب عن الوعي؟ ستة أسابيع أحجم أبو مازن خلالها عن لقاء قاتل شعبه احتجاجاً على جرائمه البشعة في غزة، يعود مرة أخرى وكأنه طفل قد وضعت في فمه ‘’لهاية’’ كي يكف عن البكاء!

بعد اللقاء يظهر علينا مسؤول ملف المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية في مؤتمر صحفي، كي يصرح ويقول بكل بجاحة: ‘’إن سبب تعنت إسرائيل في مفاوضاتها معهم هو الانقلاب الحمساوي في غزة!’’

نعم زعيم من زعماء التفاوض يبرر لإسرائيل ويقول ما لم تقله هي. نسأله هل قالت إسرائيل له إنها لن تسمح بالعودة ولن تعيد القدس ولن تطلق سراح الأسرى إلا إذا تراجعت حماس عن انقلابها في غزة؟ لم نسمع ذلك من أي مسؤول إسرائيلي. إن ما سمعناه من وزيرة خارجية الكيان هو أن هذه المواضيع هي خطوط حمر. لا ندري على ماذا يتفاوض أبو مازن مع قادة العدو. نحن نشك في وجود مفاوضات سرية كالتي تمت في أوسلو وأبو مازن خبير فيها، والزمن القادم سيظهر حقيقة ما نشك فيه، وهي تسوية نتيجتها الاستسلام. إن ما يتم الآن في العلن هو لشغل الرأي العام العربي بشكل عام والرأي العام الفلسطيني بشكل خاص. سنرى نتائج محادثات سرية ستفرض فيها الحلول فرضاً، لذلك فإن ما يجري في العلن الآن لا يعدو أن يكون مسرحية يحاولون بها الهروب عن الحقيقة التي يعرفونها هم سلفاً، يقولون فيها في العلن خلاف ما سيوقعون عليه في السر.

أبو مازن لك عام ألفين وثمانية وجزء من عام الفين وتسعة، بل وعام الفين وتسعة بالكامل ومعه الفين وعشرة، بل وكل ما تبقى من عمرك، نتحداك على أن تحصل على مجرد موافقة شفوية من إسرائيل بعودة اللاجئين أو بعودة القدس، أو حتى بوقف بناء المستوطنات الجديدة، أما إزالة المستوطنات القائمة فهذا بعيد عن منالك! بل نتحداك وفق سياستك وسياسات محور دول الاعتدال معك أن تتمكنوا جميعاً من تحقيق مطلب واحد فقط من هذه المطالب العادلة. لديك الاستعداد لأن تكون عارياً، القادة العرب يفرحون برؤيتك عارياً، لذا عملوا على أن تكون عارياً حتى يستمتعوا ويمتعوا إسرائيل. قادة يفرحون برؤيتك مهزوماً. يجب عليك أن تفهم و بكل بساطة هو أن انتصار الشعب الفلسطيني هو هزيمة لهم ، بالطبع هم يعملون على أن لا ينهزموا.

نسألك أيها السيد الرئيس: هل قيامك بالطبطبة على ظهر السيدة الشقراء هو سلاحك لنيل حقوق شعبك؟ هل قيامك بتقبيل أولمرت وأخذه بالأحضان سيساعدك في قيام دولتك الموعودة؟ هل قيام دول الهزيمة أو ما تسمي أنفسها بدول الاعتدال بتطبيع علاقاتها بالمجان مع هذا العدو هو الطريق للحصول على حقوق هي أقل بكثير من الحقوق المشروعة لنا؟

تمر عليك وعلينا الذكرى الستون للنكبة وها هو الإرهابي الكبير ‘’بوش’’ الذي تراهن عليه في حصولك على دولتك الموعودة يأتي خصيصاً كي يحتفل مع قاتلي شعبك بقيام دولة ‘’ شعب الله المختار’’.

نتمنى عليك أيها السيد الرئيس أن تقول لنا وتخبرنا عن أهدافك بوضوح وعن استراتيجيتك وسياساتك التي ستوصلنا إلى تحقيق هذه الأهداف، والأهم من كل هذا وذاك متى ستتمكن من تحقيق هذه الأهداف؟ نعتقد أنك عاجز عن ذلك لأنه لا يوجد لديك ما يسترك.

أن تكون غطاء لما يسمى بأنظمة الإعتدال أو تكون هذه الأنظمة غطاء لك، ذلك يعمل على إضاعة الحقوق والتفريط فيها.
عد إلى عقلك واجلس مع نفسك جلسة صدق وصفاء ومن ثم قرر.



صحيفة الوقت
Saturday, May 17, 2008


 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro