English

 الكاتب:

عبدالله عبدالملك

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

قبل فوات الأوان
القسم : عام

| |
عبدالله عبدالملك 2008-05-02 16:50:50



العمل التنظيمي أو الحزبي كغيره من معظم النشاطات الاجتماعية المؤسساتية الحديثة يأخذ الشكل الهرمي، ولأن هذا الهرم المتسع في القاعدة المتضيق صعوداً هرماً بشرياً، فهو هرم يعج بالأحاسيس والمشاعر، قيم وأخلاق وأنماط سلوك... الخ مما لا يمكن أن يتشابه فيه اثنان حتى وأن كانا رفيقان في ذات المستوى التنظيمي، يتبنيان ذات الفكر ويعيشان ذات المعاناة والآمال... أو هذا ما يفترض.
 
إن المهام والأدوار والسلوك ستختلف باختلاف التركيبة النفسية المبنية على التربية والتجربة الشخصية للفرد. هناك من يتعلم وتصقله وتهذبه التجارب وهناك من تعجز أمامه ويستمر متلقياً للدغات من ذات الجحر مرات ومرات.
 
كغيري كثيرين ممن لا زالوا يحبون في قواعد الهرم التنظيمي، يتمنى أن يشكل الرفاق في القمة أنموذجاً يحتذي به ومدرسة بكل ما تحمله كلمة مدرسة من معانٍ سامية. نعم هناك من استطاع منهم أن يكون مدرسة بل وجامعة سنظل نتعلم منها ما حيينا، بئراً لا ينبض من المبادئ والأخلاق والشرف والتواضع، ولكن منهم وللأسف الشديد من يحجم عن مغادرة الروضة... وإن لم تكن الحضانة. إني لا أتحدث عن المستويات أو القدرات النظرية... فما أكثر المنظرين... إني أتحدث عما هو أبسط بكثير ولكنه أصعب بمراحل... أنه السلوك، فما أصعب أن تكون أنموذجاً في هذا الميدان، صعب... نعم... صعب جداً ولكنه ليس بمستحيل فهناك نماذج يشار لها بالبنان كدررٍ وجواهر. إني أتمنى أن يكون كل الرفاق لآلئ لنفاخر بهم في كل محفل وميدان كما كنا ومازلنا وسنظل نفاخر بالرمز أبو أمل. إني أتمنى على بعض الرفاق في المستويات العليا من الهرم أن يحرصوا حرصاً شديداً على تهذيب سلوكهم ويتواضعوا ويحترموا مشاعر وعقول الآخرين كمقدمة لا بد منها لنيل حب واحترام رفاقهم وجماهيرهم.
 
فلنتصرف كعشاق وخدم لهذا الوطن وشعبه.. لا قادة.. وليس في ذلك انتقاص بل هذا الشرف بعينه. دعونا نحقق يداً بيد قبل فوات الأوان حلم أبو أمل ولا تدعونا نردد ما قاله الرائع مظفر النواب..
 
مرةً أخرى أُحَني نصف أقدام الكوابيس بقلبي...
وأزيح الهم وحدي...
وأوافيهم على بعد...
وما عدنا رفاق...
لم يعد يذكرني منذ اختلفنا أحدٌ غير الطريق...
صار يكفي...


نشرة الديمقراطي - العدد 45

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro