English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

مبروك عليكم توزيع الصدقة!!
القسم : عام

| |
2008-01-19 15:22:27


 

 

 

" كشف عضو مجلس اللجنة المالية والاقتصادية بمجلس النواب النائب عيسى أبو الفتح عن أن اللجنة المالية والاقتصادية بمجلس النواب قد ارتأت في اجتماعها أمس بأن يتم توزيع مبلغ ألـ 40 مليون دينار والمخصص لمواجهة الغلاء بالتساوي على جميع الأسر البحرينية خلال العام الجاري " #

نواب تعودوا على إدارة الصناديق الخيرية لجمع المعونات والصدقات، نواب تعودوا على حمل طاقية في المآتم لجمع الحسنات والمساعدات، نواب تعودوا على الحصول على الشرهات والبشوت. إنهم ليسوا اختصاصا في الإدارة والاقتصاد، وإن كان بعضهم من ذوي الاختصاص إلا أن الطبع يغلب على التطبع. إنهم يساهمون مع الحكومة لإدارة البلد واقتصاد البلد وكأنه مشروع خاص وصندوق خيري. كنا نأمل أن يساهم نوابنا في الدفع باتجاهات إيجابية لإدارة البلد وشئون الناس ومصالحهم إدارة حديثة تعيد للناس حقوقهم واجتثاث الفساد ومحاربة الرشوة وأن نبتعد عن سياسة المكرمات والقرارات الفردية أياً كان مصدرها. الدولة لا تدار بقرار فردي مهما علا شخص مُصدر القرار. إن مشاكلنا الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والثقافية والأمنية لا تحل بقرارات فردية، بل تحل عبر دراسات علمية من ذوي الاختصاص البعيدين عن إملاءات تصدر لهم من هنا أو هناك .

كيف لنا أن نتصور مناقشة ممثلي الكتل البرلمانية مع رأس السلطة التنفيذية سمو الشيخ خليفة تتم عبر ساعة أو أكثر وفي غياب أكبر كتلة برلمانية لأسباب قد نتفق معها أو نختلف، ويخرجون بمكرمة أقول عنها أنها نوع من أنواع الصدقات بتخصيص مبلغ 40 مليون دينار لمواجهة الغلاء! جاء الأمر وكأنه نكاية بكتلة الوفاق التي امتنعت عن المشاركة في هذا الاجتماع، وكأنه كان يُراد أن يُقال لها أنكِ قاطعت اجتماعاً منتجاً يعود على الوطن   والمواطن بالخير ويحل له مشكلة استعصت عليه، وتؤرق حياته، وتجعله عاجزاً. مع شديد احترامنا وتقديرنا لسمو رئيس الوزراء ومبادرته إلا أننا نعتقد أن مثل هذه الأزمات لا تحل بهذا النوع من القرارات، بل تأتي عبر متابعة حكومية مستمرة ودراسة علمية لمعالجة الأسباب وليس عبر حلول ترقيعية مؤقتة وغير منتجة .

نقول للسادة النواب إنكم تسايرون الحكومة التي تتعامل أحياناً مع شعب البحرين وكأنه طفل صغير تُفرحة بعيدية يتلقاها الطفل في عيد الفطر أو في عيد الأضحى، أو تُفرحه عبر هدية بسيطة يتلقاها في عيد ميلاده .

ماذا نأمل من مجلس يرفض تشكيل لجان تحقيق تتعلق بمشاكل حقيقية وقائمة في البلد؟ مجلس يرفض تشكيل لجنة للتحقيق في التمييز، نسأله لماذا ترفض أيها المجلس الموقر تشكيل مثل هذه اللجنة وأنت تعلم علم اليقين أن غالبية شعب البحرين يتحدث عن وجود مثل هذا التمييز؟ لماذا لا تقطع الشك باليقين وتقطع لسان من يتقول بذلك؟ نقول للسادة أعضاء المجلس الموقر أين أنتم من عملية التجنيس الضارة بالوطن والمواطنين؟ أليس ارتفاع الأسعار وتدني الخدمات مرتبط بمثل هذه السياسات الضارة؟

إن مشكلة ارتفاع الأسعار ليست مشكلة مؤقتة وطارئة وإن اشتدت في السنوات الأخيرة، وبالتالي فإن الأمر الأكيد أن مكرمة ألـ 40 مليون لا يمكن لها أن تحل مثل هذه المشكلة .

هل يمكن لمثل هذه الصدقة أن تُمكن المواطن البسيط من شراء قطعة أرض بسيطة يبني عليها بيتاً يستره ويستر عياله؟ هل المواطن الذي دخله 500 دينار يتساوى مع المواطن الذي دخله 200 دينار او يقل عن ذلك؟

نحن بانتظار عما تُسفر عنه صدقة ألـ 40 مليون. نحن بانتظار ماذا سيحدث بعد عام من توزيع هذه الصدقة .

مشاكلنا أكبر بكثير من ارتفاع الأسعار. إن مشكلة ارتفاع الأسعار وتأثر المواطن بها هي نتاج سياسات خاطئة كثيرة. ما لم يتم بحث ومعالجة المشاكل والأسباب الجوهرية التي أدت إلى تفاقم معاناة المواطن الحياتية، فإن مثل هذه المكرمات والصدقات لن تحل شيئاً، فالحقنات المهدئة لا تُعالج المرض .

على الحكومة الموقرة أن تتوقف عن سياسة الصدقات والمكرمات. على مجلسنا النيابي أن يقف ضد مثل هذه السياسات ويعمل على خلق سياسات تجعل الحقوق في نصابها الصحيح .

كفانا مكرمات وصدقات .

 

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro