English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

الالتزام بالقانون
القسم : عام

| |
2008-01-02 15:22:26


 

 

محاولات فرض مقولة ‘’من ليس معنا فهو ضدنا’’، التي يحلو للبعض اللعب عليها هذه الأيام..هي محاولات خطيرة تقود إلى لجم ما تبقى من هوامش للحديث. وهذا (الزار) الذي نقرأه كل يوم يشكل غذاء ضروريا لتنمية وإشاعة هذه المقولة البغيضة التي أطلقها جورج بوش في حروبه على أفغانستان والعراق، ورفع خلالها درجات التأهب القصوى في اعتبار الحكومات التي لا تؤيد غزو البلدين بأنها حكومات معادية للولايات المتحدة الأميركية .

على رسلكم قليلا.فالتسرع في إصدار الأحكام واتهام قوى مجتمعية والهجوم عليها وكأنها مسؤولة عن الاحتقان الأمني والسياسي المتراكم والذي يرفض هذا البعض الاقتراب من ملفاته، يعني في بعض ما يذهب إليه هذا البعض انه تسخين لتطبيق مقولة بوش المقيتة،ما يعني وضع هذه القوى والفعاليات في خانة الأعداء، وبالتالي تبرير ضربهم ومواجهتهم بالطريقة المعروفة منذ عقود .

ولأن الوضع لايزال متشابكا في بعض التخوم، فإن الحديث عن الالتزام بالقانون يجب أن يعلو وان يكون أساسيا، ليس في أمكنة دون أخرى، بل في كل الأمكنة والمستويات .

القانون، وحتى لا تدوسه الأقدام، أي أقدام، يجب أن يحترم ويطبق على الجميع، الغني قبل الفقير، على من هو في موقع اتخاذ القرار قبل المواطن العادي. ومن يخرج على القانون يجب أن يعاقب بالقانون لا بتجاوزات مفضوحة ومكشوفة له .

القانون هذا يداس في العديد من الأمكنة: في بلاج الجزائر، في تلال عالي، على السواحل، في خليج توبلي.. وفي التقرير المثير، ناهيك عن أمكنة أخرى. فلماذا لا يطبق هذا القانون لنؤسس الدولة التي نتغنى بها؟

لماذا لا يكشر القانون عن أنيابه في مساحات شاسعة، بينما يطالب البعض بأقصى القصاص وإقامة الحد في مواقع أخرى؟

أي دولة قانون التي يريدها هذا البعض؟

لقد شدد الدستور في العديد من مواده على قضية المساواة بين المواطنين، ولم يستثنِ أحداً، وهذه حكمة المشرع وجزء أساس من حقوق الإنسان التي لم تعد فضاءاتها محصورة في حدود الدول، بل أصبحت كأي رأس مال عالمي معولم يطير أين ما يجد له فرصة للربح. حقوق الإنسان اليوم غير مجزأة في قانون دون غيره. وإذا كان الدستور ابو القوانين يمنح الحقوق، فلا يحق لأي قانون حرمان المواطن منها، والأولى ألا يكون القائم على القانون هو من يضرب به عرض الحائط.وإلا أصبح الأمر كما يحث في غوانتنامو، حيث هربت إدارة بوش إلى كوبا لتفادي القانون الأميركي وتطبيق ما يحلو لها من قوانين على المعتقلين هناك وفي بلدان أوروبية وآسيوية أخرى .

 

صحيفة الوقت

Wednesday, January 02, 2008

 

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro