English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

لماذا حل المجلس الوطني عام 1975
القسم : عام

| |
2007-12-04 00:32:21


 

سؤال يطرح نفسه باستمرار ويحتاج إلى تكرار لإجابة عليه لتعرضه للتشويه وطمس الحقيقة.

سارت الأمور من بعد الاستقلال كما رسم لها – فحدث انفراج جزئي .. حيث لم يزل قانون الطوارىء مفعلاً مع عودة بعض الرموز الوطنية المحدودة العدد. وجرت انتخابات للمجلس التأسيسي مناصفة وفاز بها مجموعة من الوطنيين والمثقفين.. وصاغ هذا المجلس دستوراً متقارباً مع دستور الكويت.

وأجريت انتخابات برلمانية فاز بها عناصر وطنية وعناصر ليبرياليين وعناصر دينية – بعيداً عن التمرس الطائفي .. حيث فاز مرشحون سنة في دوائر غالبيتها من الشيعة والعكس صحيح، وبدأ هذا المجلس بأخذ دوره الرقابي والتشريعي. متسبب في إخراج الحكومة ... وحدد ميزانية الديوان الملكي وفعل الرقابة على المال العام ... وأصدر مجموعة من التشريعات التي تعزز روح اللحمة بين المواطنين وتعزز الوحدة الوطنية ولوا متدربة المقام لإصدار قوانين تحدد ملكية الأراضي وتحصيلها وتمنع العبث بها وسرقتها.

ومع ارتفاع عائدات النفط .. واشتداد عدد القوى الوطنية وتصاعد وتيرة الحركة المطلبية وخصوصاً العمالية المطالبة بتشكيل النقابات "اللجنة التأسيسية لاتحاد عمال البحرين" وتشكيل النقابات.

قامت الحكومة بحركة مدروسة لإنهاء التجربة البرلمانية وقامت بمناورتها مطالبة المجلس المنتخب بإقرار قانون تدابير أمن الدولة .. الذي رفضه بالإجماع وبكل كتله كتلة الشعب كتلة الوسط والكتلة الدينية مما حدا بالحكومة بالقيام بحملة اعتقالات طالت كل النشطاء السياسيين في حركة استباقية لمنع أي تحرك شعبي وحلت البرلمان وعطلت مواد من الدستور.

وبدأ تكون حكومة قد تفردت بالحكم دون رقيب أو حسيب والتفرد بالمال العام. وسارت البلاد في ظل قانون تدابير عدد العاطلين عن العمل وزادت العمالة الأجنبية وتقلصت الحريات، هذه هي الأسباب الفعلية لحل المجلس ... وما عداها ما هي إلا تبريرات واهية لا يصدقها عقل.

فشعب البحرين بكل أطيافه وطوائفه وطبقاته أعيانه وفقراءه عانى الأمرين من المرحلة المظلمة التي لا يتمنى أحد عودتها حيث حرقت الزرع والضرع.

 

مقال خاص بموقع الديمقراطي

‏04 ‏ديسمبر, ‏2007

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro